حققت جمهورية موريشيوس هدف التطعيم بنسبة 60 في المائة من إجمالي السكان، قبل شهر واحد من الموعد المحدد، يأتي هذا الإنجاز قبل خطوتين رئيسيتين لتقليل القيود المفروضة على السفر الدولي الداخلي. من الآن وحتى نهاية شهر سبتمبر.

سيُطلب من المسافرين الذين تم تلقيحهم قضاء سبعة أيام فقط في المنتجعات المنغلقة بدلاً من 14 يوماً.

يتيح الوصول إلى هذا الإنجاز لموريشيوس التقدم إلى المرحلة الثانية من إعادة الافتتاح في الأول من أكتوبر مع الحفاظ على نهج الصحة العامة أولاً الذي وجّه استجابتها للوباء منذ البداية.
اعتباراً من الأول من أكتوبر، سيتم رفع القيود المفروضة على القادمين طالما كان بإمكان المسافرين الملقحين تقديم فحص PCR سلبي 72 ساعة كحد أقصى قبل الوصول إلى موريشيوس.



سيظل المسافرون غير الملقحين خاضعين لفترة الحجر لمدة 14 يوماً حتى 31 ديسمبر 2021.

وقال نيلن فينكاداسمي، رئيس مجلس إدارة هيئة موريشيوس لترويج السياحة:
"يسرنا أن موريشيوس قد وصلت إلى هدف التطعيم قبل الموعد المحدد. هذا إنجاز رائع من قبل المجتمع والحكومة ونحن نفتخر به. كان برنامج التطعيم لموريشيوس أساسياً للسماح للبلاد بإعادة فتح أبواب السفر الدولي وذلك لتنشيط السياحة وتشغيلها مرة أخرى. يعني هذا الإنجاز أنه يمكننا المضي قدماً إلى المرحلة الأخيرة من إعادة فتح حدودنا، حيث سنزيل جميع قيود الحجر الصحي على المسافرين الذين تم تطعيمهم مع الاستمرار في وضع الصحة العامة في المقام الأول كونها مبدأنا التوجيهي منذ البداية."



موريشيوس على أعتاب موسم الصيف.
هذا هو الوقت المثالي من العام للاستمتاع بشواطئ موريشيوس المشهورة عالمياً، فضلاً عن الأنشطة الخارجية الأخرى بما في ذلك المشي لمسافات طويلة وركوب الأمواج ومختلف الرياضات المائية الأخرى.

المصدر: aviareps