اتخذت دار الساعات السويسرية لويس موانيه – Louis Moinet مدينة دبي، مكاناً لإطلاق تحفة الوقت السويسرية الجديدة وللمرة الأولى "آسترونف- ASTRONEF " وذلك على هامش المشاركة في "أسبوع دبي للساعات" الذي تنظمه مجموعة أحمد صديقي وأولاده.

يأخذنا إصدار ASTRONEF إلى العالم الحصري لصناعة الساعات الحديثة التي لا هوادة فيها.
ترث هذه الساعة دراية الأجداد ورغبة لا تلين في إبداع تصميم رائع للمستقبل. تجمع هويتها بين الأدرينالين والفن المعاصر. تتبنى ساعة ASTRONEF التكنولوجيا المطورة من أجلSPACE REVOLUTION ، ومع ذلك فإن التوربيون فقط هو الذي يستحضر أوجه التشابه بينهما.



جوهر التصميم

"إنتاج تأثير رائع وفضولي":
كان هذا المبدأ الذي تتبناه لويس موانيه (1848) هو نقطة انطلاقنا لتصميم ASTRONEF. تكمن الفكرة في تطوير الحدود المعروفة، تماماً كما فعل لويس موانيه في عصره - لا سيما من خلال اختراع الكرونوغراف في عام 1816.
تطلبت آلية ASTRONEF أكثر من ثلاث سنوات من البحث. ونظراً لطابعها المبتكر تماماً، كان تطويرها يعد من المستحيلات في مراحل مختلفة من البحث وكاد يتوقف.
في الواقع تمكنتASTRONEF أخيراً من الخروج للنور نتيجة للجهود المتضافرة التي بذلها أفضل صانعي ومهندسي الساعات.
اليوم، يمكن للمرء أن يقول بكل طمأنينة أن ASTRONEF تعد واحدة من أهم الساعات الخارقة.

ميناء معقد
الميناء مصنوع من لوح يبلغ سمكه الإجمالي 0.6 ملم، ومنه يتم بعد ذلك تجويف 0.2 ملم لكشف الأرقام، من أجل خلق تأثير عمق يسهل القراءات.
يخلق طلاء DLC الأسود الناتج عليها تبايناً رائعاً مع بطانة الروديوم ويضفي عليها هالة ثنائية اللون.
أخيراً، يتم تطبيق لمسة نهائية دائرية ساتانية لصبغها بقوة شخصية لا يمكن إنكارها.

خفيفة للغاية:
يكشف الكريستال المنحني في طراز ASTRONEF عن الآلية القوية وتبرز قوتها من خلال خفة إطارها الذهبي وحاويتها من الزفير.
هذا الحد الأقصى من الشفافية يتيح للناظرين الاستمتاع بمشهد فريد. البناء الفني للعلبة غير عادي:
- حاوية من الزفير مركب على إطار من الذهب عيار 18 قيراط
- العروات المخرمة وكذلك وسط العلبة
- قبة من الياقوت وحلقة إطار داخلية مطبقة

جماليات تخدم التكنولوجيا
يعرض إصدار ASTRONEF أحدث التقنيات التي تتضمن توربيلين يدوران في اتجاهين متعاكسين بسرعة عالية.
تقطع المسارات 18 مرة في الساعة (كل 3 دقائق و 20 ثانية) وهي مبنية على مستويين مختلفين.
يحيي ذلك رسوماً متحركة آسرة، والتي تتكشف للنظرة المتعجبة.
إجمالاً، هناك ستة عناصر مميزة قيد الحركة: توربيونيْ أقمار اصطناعية يدوران حول الميناء، بالإضافة إلى قفصيهما وثقليهما الموازنيين.
تم تصميم ASTRONEF لغرس الإحساس بالحركة، مهما كانت زاوية النظر إليها. انسيابية من الخارج، أصلية من الداخل، تتميز بجماليات فريدة ومميزة.

آلية غامضة
الآلية مخفية في قاعدة الإطار، بسمك 3.75 ملم فقط. تكمن ميزة هذا البناء في أنه يمهد الطريق لتعزيز سحر العرض المقدم.
يتميز التصميم المذهل المرتبط بتعقيد الآلية ببرج التحكم - أو العمود المركزي - الذي ينقل الأوامر إلى التوربيون والعقارب.
أخيراً، يتم تعزيز الجزء الميكانيكي بواسطة محرك قوي وحديث يمنحه مستوى عالٍ جداً من الأداء، مما يجعله أكثر كفاءة من توربيون واحد.



أسرار الآلية
- توربيون مزدوج لتحسين الدقة

- دوران وتوازن مثاليان للعناصر الدوارة: خمس آليات محامل كروية مع سبعة محامل من السيراميك

- آلية واحدة كروية مع تسعة محامل من السيراميك

- برميلان كل منها يزود التوربيون بطاقته

- آلية معقدة للغاية: 470 مكونا، تجمع مبدع، تصنيع حركة واحدة شهريا.

- توربيون مذهلة: أقفاص التوربيون لها شكل هندسي. وزن القفص 0.24 جرام فقط، وذلك لضمان السرعة الصحيحة من خلال الاتزان الدقيق.
يدور كل قفص في 60 ثانية ويتطلب اتزاناً مثالياً، والذي يعتمد أيضاً على ثقل موازن من الذهب عيار 18 قيراطاً يزن 0.45 جراماً.

ضبط أصلي للوقت
أدى وضع المحدد على الجزء الخلفي من العلبة إلى إمكانية زيادة الحجم وهذا الجهاز يلعب دورين متميزين:
ضبط الوقت أو التعبئة. التاج لم يعد يتم سحبه؛ يتم استخدامه لضبط العقارب أو تعبئة الآلية.
كما كل تفاصيلASTRONEF ، تعبر هذه الوظيفة عن التقنية، الأناقة والحصرية بناءً على آلية فريدة تنبع من تجربة بحثية مكثفة.

صندوق عرض موضوعي
صندوق عرض مصنوع خصيصاً لكل ساعة من ساعات ASTRONEF. تم تصميمه بدقة على يد حرفي، ويتميز بشكل خاص بزخرفة مطعمة من القش بألوان مختلفة ويمكن للمشتري الاختيار من بين العديد من بدائل التصميم الجرافيكي المختلفة.

ASTRONEF ، إبداع حصري
تنتج لويس موانيه ثماني ساعات فقط من إصدار ASTRONEF فيSaint-Blaise ، وهو رقم يعني أن ثمانية مالكين فقط سيحافظون بغيرة على هذا الإصدار الراقي الذي يجسد تكنولوجيا صناعة الساعات المعاصرة.

المصدر: bizcom