وقّعت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ممثلة بمركز الشارقة للتدريب والتطوير، مذكرة تفاهم مع جمعية أم المؤمنين في عجمان، بهدف تعزيز التعاون بين الطرفين على صعيد تنفيذ دورات وورش عمل في مجال التدريب الإداري والمهني للموظفين في الجمعية، بما يضمن تحقيق أهدافهما الاستراتيجية الرامية إلى نشر ثقافة الجودة المؤسسية، وتطبيق أفضل الممارسات العلمية والعملية في تنمية الكوادر البشرية وترسيخ الابتكار والإبداع في بيئات العمل.

وجرت مراسم توقيع مذكرة التفاهم مؤخرا من قبل مريم سيف الشامسي مساعد مدير عام غرفة الشارقة لقطاع خدمات الدعم، وأسماء محمد شهداد المدير التنفيذي للجمعية، وبموجب المذكرة يلتزم مركز الشارقة للتدريب والتطوير بإعداد محاور ومخرجات البرامج التدريبية، وتوفير المحاضرين ذوي الخبرة لجميع الدورات المتفق عليها، بالإضافة إلى إدراة البرامج المنفذة عن بعد بين الطرفين، في حين تلتزم الجمعية وفق المذكرة بتقديم الدعم اللوجستي المطلوب للبرامج التدريبية التي يقدمها المركز.



كفاءة وظيفية
وأشارت مريم سيف الشامسي، إلى أن توقع هذه الاتفاقية يأتي في إطار حرص غرفة تجارة وصناعة الشارقة، على توسيع دائرة شركاء مركز الشارقة للتدريب والتطوير واستثمار إمكانياته وخبراته بالشكل الأمثل في تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في الأجهزة والدوائر الحكومية والخاصة، من خلال البرامج ودورات التي يقدمها وفق أعلى المستويات العالمية وبما يتناسب مع متطلبات واحتياجات العاملين في مختلف المجالات وتواكب التطلعات وكل ما هو جديد ومستحدث في مجالات التدريب والتأهيل التي تسهم في الارتقاء بمستويات الكفاءة الوظيفية، وتساعد على إعداد قيادات واعدة في الأعمال تستطيع تحقيق النجاح والوفاء بالاحتياجات والمتطلبات الإدارية والفنية، منوهة إلى أن هذا التعاون يأتي في ضوء ما حققه المركز على صعيد اعتماده كمركز رسمي على مستوى الدولة مؤهل للتدريب الإداري والمهني، وذلك عقب حصوله على شهادة تدريب معتمدة من قبل هيئة الشارقة للتعليم الخاص.

جودة مهنية
من جانبها أشارت أسماء محمد شهداد، إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع مركز الشارقة للتدريب والتطوير يأتي ترجمة حية لسعي إدارة الجمعية المتواصل نحو التميز في خدمة المجتمع على أسس علمية وحضارية، والانفتاح الواسع على فئات مستهدفة جديدة، تحقيقا لرسالتها المتمثلة في تمكين المرأة وتطوير قدراتها ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وفق منظومة متكاملة من الخدمات والأنشطة المتنوعة، لافتة إلى أن خدمات وبرامج المركز تلبي احتياجات الجمعية في المجالات التدريبية والأنشطة المعرفية، وتطوير قدرات ومهارات الموارد البشرية وفقا لأرقى المعايير العلمية والعالمية، تحقيقا للريادة في التنمية المستدامة للمرأة من خلال تمكينها في الوصول إلى الجودة المهنية والإبداع والابتكار.



فرص تطويرية
من جانبها أوضحت أمل عبدالله آل علي مدير مركز الشارقة للتدريب والتطوير، أن التدريب المهني يعتبر أحد أهم وسائل تطوير رأس المال البشري، إذ يعتبر التدريب والتطوير بمفهومه الحديث إطار عمل متكامل وخيارا استراتيجيا في منظومة وتنمية الموارد البشرية التي تسعى لتحقيقها دولة الإمارات، من أجل مواكبة التحديات المتمثلة في متطلبات العمل المتغيرة على اعتبار أن التدريب يؤدي إلى نقل المعرفة الفنية والعملية بطريقة تمكن الموظف من مواجهة أي تحديات يفرضها التسارع المعرفي ضمن بيئة العمل، وانطلاقا من ذلك تسعى غرفة تجارة وصناعة الشارقة عبر المركز إلى المساهمة في منح الموظفين فرص تطويرية من خلال تقديم أفضل أشكال التدريب التي تساهم في تنمية مهارات الموظف في جميع الجوانب الإدارية والمهنية والمعرفية.


المصدر: misbar-me


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع