أعلنت "مبادرة بيرل"، المنظمة غير الربحية المستقلة العاملة على نشر ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، وشركة "إيه كيو آند بي"، المتخصصة بالاستشارات الاستراتيجية في مجال البيئة والاجتماع والحوكمة المؤسسية التي تتخذ من دبي مقراً، مؤخراً اتفاقية استراتيجية للتعاون في برنامج مخصص للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الخليج.

وتأتي الاتفاقية التي وقعها الشيخ فاهم القاسمي، الشريك في "إيه كيو آند بي"، وياسمين عمري، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل، في إطار برنامج "مبادرة بيرل" للحوكمة المؤسسية في الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

وتهدف الاتفاقية للاستفادة من معارف وخبرات الجانبين في مجال الحوكمة المؤسسة لدراسة الثغرات القائمة في تطبيق الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لمبادئ الحوكمة، ويستمر البرنامج من شهر ديسمبر الجاري لغاية شهر يونيو المقبل.

ويشكل التعاون بين الجانبين خطوة جديدة في تناول تحديات تطبيق الحوكمة المؤسسية في الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، من خلال استخدام أداة متخصصة تُعرف باسم "مدونة قواعد الحوكمة المؤسسية" (Corporate Governance Codex)، لإعداد تحليلات فردية مجانية لهياكل وأطر الحوكمة الداخلية للشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على المستوى الإقليمي، ودراسة تلك التحليلات لتحديد الثغرات القائمة في سياسات الحوكمة المؤسسية، يليها تنظيم ورش عمل تدريبية متخصصة لسد تلك الثغرات.

وسينشر الجانبان النتائج في تقرير مشترك، كدراسة حالة، لتكون بمثابة دليل لممارسات الحوكمة المؤسسية، لمساعدة الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة على تقييم أطر الحوكمة الخاصة بها وفي الوقت نفسه تطوير معايير مرجعية لمقارنتها مع أفضل ممارسات الحوكمة المؤسسية الإقليمية.

وقال الشيخ فاهم القاسمي: "يأتي هذا التعاون مع مبادرة بيرل في وقت نحن بحاجة فيه لترسيخ مبادئ الحوكمة المؤسسية كقاعدة أساسية للاستدامة في قطاع الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، إذ نهدف من خلال هذا البحث المشترك لتحديد مرجعية للحوكمة المؤسسية في المنطقة، ومجموعة من مدونات القواعد والأطر الإقليمية في هذا المجال".

وأضاف الشيخ فاهم القاسمي: "تتميز المنطقة ببيئة جاذبة للأعمال لتحمل مسؤوليتنا في تطوير أفضل الممارسات في مجال الحوكمة مع مبادرة بيرل، المنظمة التي تقود هذه الجهود الرائدة في قطاع الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة".

من جهتها، قالت ياسمين عمري: "أدركت مبادرة بيرل باكراً أن الشركات التي تنفذ ممارسات الحوكمة المؤسسية الجيدة تجني فوائد مستدامة على المدى الطويل، إذ يسهم تبني إطار قوي بتمكين الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من تحقيق النجاح وتعزيز قيمة تضمن الاستدامة، وفي الوقت نفسه، توفر فرصاً لتعزيز الاستثمارات ودعم الشركات بغض النظر عن قطاعها أو حجمها في سعيها لتحديد المخاطر والتخفيف من حدتها ومواجهتها".

وتبني "مبادرة بيرل" جهودها في هذا المجال، على أبحاثها السابقة التي خلصت نتائجها إلى أن أداء عدد كبير من الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الخليج يعاني من الضعف بسبب قلة الوعي بأهمية تطبيق مبادئ الحوكمة المؤسسية.

وأثبتت دراسة بحثية نفذتها مبادرة بيرل في العام 2017 أن 55% فقط من الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تنشر تقارير متعلقة بالمخاطر، وأن أكثر من نصفها لا تمتلك تفويضات للصلاحيات، فيما 28% منها فقط تمتلك لجان مراجعة وتدقيق حسابات، وفي المقابل 75% منها تتطلع لزيادة رأس المال بشكل أو بآخر خلال العامين المقبلين، كما تخطط لتوظيف مواهب جديدة والتوسع جغرافياً على مدار الأعوام المقبلة.


المصدر: nncpr

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع