استقبل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار وفداً اقتصادياً برتغالياً برئاسة معالي يوريكو بريلهانت دياس وزير الدولة البرتغالي للعولمة وسعادة يواكيم موريرا دي ليموس سفير البرتغال لدى دولة الإمارات، وفرانسيسكا جيديس دي أوليفيرا نائب المفوض العام للمشاركة البرتغالية في معرض إكسبو 2020، مارتا كوستا، ودانيال بونتيس المستشار الاقتصادي لسفارة البرتغال في أبوظبي.

وكان في استقبال الوفد سعادة حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وبحضورجوانا دي ألميدا رودريغز مديرة "استوديو خبرات البحث والتطوير" القائم في المجمع، و"بيدرو رودريغيز"، الرئيس التنفيذي لشركة "بي إل إم" المتخصصة في تقنيات وحلول بيع التجزئة.

واستهل الوفد زيارته للمنصة الخاصة باستوديو خبرات البحث والتطوير الذي يأتي كنتيجة لشراكة قوية وواعدة بين شركة "بي إل إم" البرتغالية العالمية ومجمع الشارقة للأبحاث والتكنولوجيا والابتكار، هذه الشراكة التي تعمل على توحيد الخبرة المحلية وقدرات البحث والتطوير مع معرفة ”بي إل إم” للبيع بالتجزئة العالمية والتصميم الوظيفي والتكامل التكنولوجي. اذ تتولى شركة "بي ال ام"، إدارة الجناح البرتغالي في إكسبو دبي 2020.

كما تأتي هذه الزيارة في إطار جولة لهم تهدف لاستكشاف بيئة الأعمال المتطورة والداعمة للاستثمار في الشارقة، بالإضافة للتعرف والاطلاع على تجربة المجمع ومبادراته لوضع حلول تقنية لعدد من القطاعات الحيوية والفرص الاستثمارية المتاحة والخدمات التي يقدمها المجمع للمستثمرين والشركات الناشئة وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي وبناء علاقات تعاون وشراكة بين مجمع الشارقة للابتكار ومجتمع الأعمال البرتغالي.



واستمع الوفد إلى شرح تعريفي من سعادة حسن المحمودي الرئيس التنفيذي للمجمع تحدث خلاله عن المجمع وأهم المميزات والخدمات والتسهيلات التي يقدمها للمستثمرين وخططه المستقبلية من خلال عرض تقديمي تناول أهم الاستثمارات التي يحتضنها المجمع نتيجة للخدمات ذات المستوى العالمي في بيئة استثمارية مثالية تساعد الشركات والاستثمارات الابتكارية على النمو والازدهار.

بالإضافة إلى استعداد مجمع الشارقة للبحوث والابتكار لتقديم كافة التسهيلات للشركات البرتغالية التي ترغب في العمل والاستثمار في القطاع المعرفي الذي يعتبر بمثابة نقطة ارتكاز تستند عليه رؤية المجمع ورسالته من خلال دعم وتشجيع وتطوير منظومة الابتكار، ودعم الأبحاث العلمية التطبيقية والتكنولوجية للقيام بالأنشطة الاستثمارية، ضمن منطقة تتميز باتباعها لأفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات النوعية التي ستساعد على جذب الاستثمارات للعمل بجو استثماري آمن وبنية تحتية متكاملة، مما يتيح فرصا كبيرة للصناعات والمنشآت التكنولوجية للنجاح والاستمرار.

كما تعرف أعضاء الوفد على ميزات مجمع الشارقة للبحوث وما يميزه من خلال تواجده في مدينة جامعية متكاملة وشاملة اذ يتعاون المجمع مع هيئات ومؤسسات بحثية عديدة في مجال الابتكار، وقد طبقت الكثير من التجارب مع هيئات ومؤسسات علمية وأكاديمية وبحثية عالمية على صعيد العالم. وأعقب ذلك فتح المجال للوفد لطرح الأسئلة والاستفسارات.

وتأتي هذه الزيارة ترجمة لمتانة العلاقات وتعزيزها مع مجتمع الاعمال في البرتغالي بما يعود بالنفع والفائدة على الجانبين، كما تشكل هذه الزيارة فرصة مهمة وسانحة لتعزيز مكانة مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا وللابتكار باعتباره الملاذ المفضل للشركات الاستثمارية البحثية العالمية.



كما تضمنت الزيارة جولة في المقر الرئيسي للمجمع ومرافقه المختلفة التي تم تصميمها وفق أفضل الممارسات وأعلى المعايير العالمية المتبعة في بناء مجمعات التكنولوجيا العصرية وما يتضمنه من مكاتب للشركات بمساحات مختلفة ومختبرات وقاعات للمعارض والاجتماعات ومسارح متنوعة الاستخدامات. بالإضافة لردهة الابتكار التي تضم مكاتب وقاعات اجتماعات صممت بطريقة عصرية خصصت لرواد الاعمال والشركات الناشئة وتضم كذلك مكاتب بمساحات مختلفة للشركات الصغيرة والمتوسطة ومقهى أعمال بمواصفات عالمية، كما يضم المبنى مختبرا للذكاء الاصطناعي.

كما زار الوفد مركز اختبار الشرق الأوسط للتصنيع الذكي أو ما يطلق عليه بالتصنيع المضاف الذي يضم أحدث التقنيات والمختبرات البحثية التطبيقية في عدة مجالات، بالإضافة لمركز الأعمال التابع للمجمع Maker Space والذي أطلق عليه "مختبر الشارقة المفتوح للابتكار SOILAB" كأول حاضنة للشركات الناشئة والأعمال الابتكارية في الشارقة، إذ تم تدشينه بناء على فلسفة إرساء عقلية الشراكة المجتمعية والتعاون والإبداع كإطار توجيهي للبرامج والخدمات المقدمة من خلال توفيره لبيئة آمنة ومساحة تسمح لمجتمع الممارسين بتبادل المواد وتعلم مهارات جديدة والتركيز على إشراك المشاركين في محتوى التعلم، وهي وسيلة من شأنها أن تسمح للمدارس والجامعات بأن تكون جزءا من هذا المشروع.

وقد عبر أعضاء الوفد عن إعجابهم بما رأوه من إنجازات وإمكانات مميزة في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، وما يقدمه من فرص وتسهيلات تشجع المستثمرين والشركات البرتغالية على التواجد فيه. مشيدين بمرافقه ذات المستوى العالمي والخدمات اللوجستية والتسهيلات المميزة للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال والمهتمين والتي تعتبر عاملاً مساعداً لتوثيق التعاون واستقطاب الاستثمار.


المصدر: srtip


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع