أعلنت إدارة الفروع في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن إنجاز وتنفيذ البرامج المطروحة في خطتها التشغيلية خلال النصف الأول من العام الجاري، مؤكدة نجاح فروع الغرفة الأربعة في مناطق الذيد وكلباء وخورفكان ودبا الحصن في تحقيق جميع المستهدفات وتنفيذ كافة البرامج المخطط لها.

وحرصت إدارة الفروع في الغرفة على مواصلة الارتقاء بدورها في تعزيز وتطوير أدائها تجاه أعضائها المنتسبين وخدمتهم على أكمل وجه، من خلال إطلاق جملة من المشاريع والمبادرات الحيوية والمبتكرة، حيث يتم تقديم خدمات العضوية عن طريق الموقع الإلكتروني للغرفة بالاضافة إلى التعاون والتنسيق مع دائرة التنمية الاقتصادية ومراكز تسهيل مما سهل على أصحاب المنشآت في تخليص اجراءات المعاملات إلكترونيا، الأمر الذي إنعكس إيجابا في إرتفاع عدد العضويات الجديدة في فروع الغرفة وإنجاز ما يقارب 25 % من العضويات المجددة.



أعلى مستويات الرضا
وأكد خليل محمد المنصوري مدير إدارة فروع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، حرص فروع الغرفة على تحقيق أعلى مستويات الرضا لدى مجتمع الأعمال المحلي من خلال جودة الخدمات ومستوى الأداء العام والارتقاء بمختلف أنشطتها وفعالياتها الاقتصادية والاجتماعية، انطلاقاً من رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من مجلس إدارة غرفة الشارقة، حيث حرصت فروع الغرفة الأربعة على تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات التي من شأنها التغلب على التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19 سواء عن طريق المنصات الذكية التابعة للغرفة أو من خلال تنظيم زيارات ميدانية ولقاءات مع القطاع الخاص للتعرف على احتياجاتهم وإيصالها إلى المؤسسات الحكومية المعنية، فضلا عن تنظيم ورش عمل للأعضاء المنتسبين والعديد من البرامج التدريبية لموظفي إدارة الفروع لصقل مهاراتهم وتقديم خدمات تلبي احتياجات مجتمع الأعمال.

وأشار المنصوري إلى أن فروع الغرفة وضعت تصورا كاملا وخطة شاملة وواضحة للنصف الثاني من العام الجاري للإسهام في تحقيق العديد من الأهداف الاستراتيجية لغرفة الشارقة ومواصلة الارتقاء بدورها بما يدعم خطط واستراتيجية دولة الإمارات للخمسين عاما المقبلة، والتي ستتضمن العديد من المبادرات والبرامج والمشاريع ومؤشرات الأداء لتحقيق النتائج المرجوة .



فعاليات اقتصادية مبتكرة
وعزّزت غرفة الشارقة برنامج مبادراتها المخصص لدعم مسيرة التنمية في المنطقة الشرقية والوسطى من الإمارة، عبر تطوير فعاليات اقتصادية مبتكرة تركز على تنشيط الحركة التجارية والصناعية في المنطقتين ومضاعفة الفرص الاستثمارية فيهما وتحسين بيئتهما التنافسية، ومن أبرزها مهرجان الذيد للرطب الذي تستعد الغرفة لإطلاق فعالياته خلال الفترة من 22- 25 يوليو الجاري في مركز إكسبو الذيد والذي يعد واحد من أهم الفعاليات التراثية والاقتصادية والاجتماعية التي رسخت مكانة مدينة الذيد في مجال زراعة النخيل والمساهمة في دعم ملاكه والمزارعين، فضلا عن العديد من الفعاليات التي تنظمها الغرفة مثل مهرجان "المالح والصيد البحري" في مدينة دبا الحصن، وغيرها العشرات من الأنشطة الاقتصادية التي تصب جميعها في إطار سعي الغرفة لدعم وتعزيز البرامج التنموية التي تشهدها المنطقتين وتطوير واقع القطاع الخاص ودعمه وتلبية احتياجاته.


المصدر: misbar-me