صرح سعادة حمد المنصوري، مدير عام هيئة دبي الرقمية أن رؤية قيادة دبي لرقمنة الحياة في الإمارة هي بداية لمرحلة جديدة ومختلفة في مسيرة دبي، تصنع من خلالها مستقبلها كعاصمة رقمية عالمية، وتقدم تجربة متفرّدة في آلية صياغة أفضل الممارسات والنظم لسهولة الحياة وتعزيز جودتها، من خلال تصميم أطر حياة وأعمال أفضل للناس والمجتمع خلال العقود الخمس المقبلة، والتي ستكون أكثر سعادة ورفاهية، وتحمل معها فرص ومكتسبات هائلة للأجيال القادمة.

وأوضح سعادته أن إنشاء هيئة دبي الرقمية خطوة نوعية تواكب تحقيق متطلبات هذه المرحلة الجديدة، لضمان توسيع جهود مؤسسات الهيئة لرقمنة الحياة وتوحيدها تحت مظلة واحدة، تعمل على تعزيز مكانة دبي الرقمية والمحافظة على جودة وشمولية الخدمات الذكية المقدمة، لتتسع لكافة متطلبات السكان ولتصبح الحياة في دبي رقمية قائمة على الابتكار، مع توفير بيئة آمنة للبيانات والأنظمة الرقمية في جميع المجالات.



وأضاف سعادته: "ستعمل جميع مؤسساتنا ضمن فريق عمل واحد لترجمة رؤية قيادتنا الرشيدة على أرض الواقع وتحقيق أهداف الهيئة الاستراتيجية، والمتمثلة في دعم التحول الرقمي السلس والسريع وتوفير كافة متطلباته الجديدة، مع تعزيز اقتصادنا الرقمي والاستفادة من آفاقه الواعدة. كما ستعمل الهيئة على إعداد جيل جديد من القادة والخبراء الرقميين القادرين على التعامل بحرفيه مع متطلبات المستقبل المستحدثة، فضلاً عن وضع الخطط والحلول المطلوبة للمحافظة على ثروة دبي الرقمية والاستفادة الأمثل من عناصرها".

معرباً عن ثقته الكبيرة بقدرات وإمكانات فرق عمل مؤسسات هيئة دبي الرقمية، لتحقيق هذه الأهداف وتقديم مستويات أداء تفوق التوقعات في مسيرة دبي نحو رقمنة الحياة بجميع مكوناتها.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" قد أصدر قانوناً بإنشاء "هيئة دبي الرقمية" وتحت مظلتها كل من: حكومة دبي الذكية، ومؤسسة بيانات دبي، ومركز دبي للأمن الإلكتروني، ومركز دبي للإحصاء، وذلك ضمن خطة تطوير القطاع الحكومي التي اعتمدها سموه، وسعياً نحو تعزيز كفاءة ومرونة الأعمال ومواكبة التطورات المستقبلية، وانسجاماً مع خريطة طريق الجيل الجديد من رقمنة العمل الحكومي وتلبية متطلبات التحول لرقمنة دبي الخمسين.

من جانبه أكد سعادة يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز دبي للأمن الإلكتروني أن: "قيادة حكومة دبي تتمتع برؤية بعيدة المدى لاستشراف المستقبل ولا تكتفي بالتخطيط والجاهزية للمستقبل القريب فقط، بل تضع خطط وحلول استراتيجية تلبي احتياجات الإمارة بهدف تعزيز المكانة التي تحتلها بين مدن العالم لعقود قادمة".

وأشار سعادته إلى ضرورة استباق واستشراف التحديات المتسارعة في الفضاء الإلكتروني، وذلك من خلال تقديم الابتكارات التكنولوجية التي تدعم حماية واستمرارية الخدمات بجودة عالية تماشياً مع استراتيجية دبي للأمن الإلكتروني من أجل تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية رائدة في الابتكار والسلامة والأمن.

من جهته قال سعادة عارف عبيد المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء، بأن إنشاء الهيئة ومنحها هذا الدور الاستراتيجي والدعم التشريعي سيمثل دعما كبيراً في تحقيق نقلة نوعية جديدة في العمل الإحصائي بإمارة دبي، وتعزيز إسهامات الإحصاء في جودة الحياة والخطط التنموية وتحقيق رؤى قيادتنا الرشيدة الطموحة وعلى رأسها الريادة في رقمنة الحياة، وسيعمل المركز كفريق واحد مع جميع مؤسسات الهيئة والتي ستمثل دعماً كبيراً لتحقيق قفزة نوعية في العمل الإحصائي وتطبيق نموذج إحصائي رائد على مستوى العالم في عملية تدفق ومعالجة والنشر الإحصائي ودعم عمليات التخطيط وصناعة القرار وبرامج التنمية المستدامة ودعم مجتمع الأعمال، كما سيعزز ذلك من إسهامات المركز على المستوى الوطني في دعم تقارير التنافسية الدولية والمتطلبات الإحصائية الوطنية.

بدوره أفاد سعادة يونس آل ناصر، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، أن النقلة الرقمية التي ستشهدها دبي خلال السنوات القادمة، ستعزز دور قطاع البيانات في تقديم رؤى وحلول مبتكره تدعم عمليات صناعة القرار، وتتيح استكشاف الفرص التنموية الواعدة. مؤكداً أن البيانات أداة رئيسة للفهم العميق لمتطلبات حياة الإنسان بكافة أبعادها، ولرفع مستوى كفاءة استخدام الموارد وصياغة منظومة خدمات متكاملة تلبي احتياجات المتعاملين وتتوقع متطلباتهم المستقبلية. موضحاً أن مبادرات ومشاريع مؤسسة بيانات دبي ستتوسع بشكل نوعي لتضمن الاستفادة القصوى من مجموعات بيانات دبي لرقمنة حياة سكانها وتحقيق قيمة مضافة من البيانات تسهم في بناء الاقتصاد الرقمي لدبي كعاصمة رقمية عالمية.



بدوره أوضح سعادة وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، أن دبي نجحت في بناء حكومة رقمية متكاملة ذات بنية تحتية قوية، تعتمد في تقديم خدماتها وإجراءاتها على أحدث التقنيات وأنظمة العمل الرقمية، التي عززت من ريادة دبي العالمية بمجال تقديم الخدمات الذكية الأكثر سهولة وكفاءة، والتي تستهدف بشكل أساسي تعزيز مستوى سعادة ورضى الناس، وتقديم تجارب حياتية استثنائية لهم. مؤكداً أن المؤسسة ستعمل خلال المرحلة المقبلة على مضاعفة

جهودها لرقمنة الحياة بكافة قطاعاتها في دبي بالتعاون مع جميع الشركاء لدعم الأتمتة الكاملة لخدمات وأنشطة الجهات الحكومية وزيادة ثقة الناس بالخدمات الرقمية.

وتهدف هيئة دبي الرقمية إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الاستراتيجية، وتتمثل في تعزيز مكانة إمارة دبي الرقمية ودعم جهودها نحو التحول الذكي والرقمي، والمساهمة في المحافظة على المستوى العالي من الجودة في تقديم الخدمات الرقمية لأفراد المجتمع وفئاته المختلفة. إلى جانب دعم متخذي القرار لرسم السياسات التنموية وعمليات التخطيط وقياس الأداء الاستراتيجي للتحول الذكي والرقمي في دبي. بالإضافة إلى تطوير بيئة رقمية آمنة تهدف إلى ترسيخ الأمن السيبراني وحماية البيانات وأنظمة المعلومات وشبكة الاتصال والرقابة عليها في كافة القطاعات بالإمارة، وضمان تحقيق السعادة والرفاهية لأفراد المجتمع من خلال استخدام التقنيات الرقمية.


المصدر: bcw-global