بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع القنصلية العامة لجمهورية كوريا الجنوبية في دبي، سبل تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي بين الجانبين في العديد من القطاعات الحيوية التي تخدم مستقبل العلاقات بين الشارقة وسيؤول، إلى جانب استعراض أهم الفرص الاستثمارية وآليات زيادة حجم التبادل التجاري بين الطرفين.

جاء ذلك خلال الاجتماع التفاعلي الذي عُقد مؤخرا من خلال تقنية الاتصال المرئي بين سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة جيون يونغ ووك قنصل عام جمهورية كوريا الجنوبية في دبي، بحضور سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، استعرض فيه الجانبان فرص تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين الشركات والمؤسسات الاستثمارية العاملة في الشارقة، ونظيراتها الكورية الجنوبية، وسبل دعمها في مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية الحيوية.

أهم الشركاء
وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس على أهمية اللقاءات المستمرة بين الغرفة والقنصلية العامة لجمهورية كوريا الجنوبية في دبي، التي من شأنها تطوير آليات التواصل بين مجتمعي الأعمال في كلا البلدين الصديقين وتحقيق الاستفادة المرجوة من الخبرات والإمكانيات المتاحة، لتعزيز العلاقات التي تشهد نموا وتطورا كبيرا في المجال الاقتصادي، حيث تعد جمهورية كوريا الجنوبية واحدة من أهم الشركاء التجاريين بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة بصفة عامة، وإمارة الشارقة بصفة خاصة.
ونوه العويس، إلى العلاقات الوثيقة التي تربط الغرفة بكوريا الجنوبية والتي تجسدت مؤخرا في توقيع مذكرة تفاهم مع منظمة جونجي للتجارة والعلوم الكورية الجنوبية، التي من شأنها توسيع نطاق العلاقات التجارية والاستثمارية لدى البلدين، وتنظيم تبادل الوفود التجارية، ودعم الشركات الكورية الراغبة في العمل والاستثمار في إمارة الشارقة، وتسهيل فرص المشاركة في المعارض والفعاليات الاستثمارية.

ودعا العويس، الجانب الكوري إلى المشاركة في المعارض الدولية التي ينظمها مركز إكسبو الشارقة مثل معرض صناعة وتشكيل الصلب والمعادن "ستيل فاب" ومعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، كما أشار إلى أن معرض إكسبو 2020 دبي سيشكل فرصة مهمة لجمهورية كوريا لمشاركة رؤيتها مع زوراه والمشاركين فيه من



جميع دول العالم، مشددا على أهمية أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من التعاون في الكثير من المجالات، ولاسيما في مجال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي في ظل الاهتمام المشترك من البلدين في هذه القطاعات الحيوية.

تطور اقتصادي
من جانبه أشاد جيون يونغ ووك، بالتطور الاقتصادي الذي تشهده إمارة الشارقة في مختلف المجالات، ومبديا استعداد ورغبة القنصلية العامة الكورية الجنوبية بالتعاون مع غرفة الشارقة في كافة القطاعات التي تدعم العلاقات بين البلدين، معربا عن اهتمام بلاده بدفع وتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة بين القطاعين الخاصين في كوريا الجنوبية والشارقة إلى أفضل المستويات، وإقامة علاقات اقتصادية متميزة وأكثر متانة مع الغرفة والشركات العاملة في إمارة الشارقة، مشددا على أهمية عقد اللقاءات الثنائية بين التجار والمستثمرين والمشاركة في المعارض المتخصصة.

قواسم مشتركة
من جانبه نوه سعادة محمد أحمد أمين العوضي إلى أن هنالك العديد من الإمكانات التي يمكن العمل على استكشافها وتعزيز فرص التعاون الاقتصادي والتجاري فيها، نظرا للقواسم المشتركة التي تجمع بين الشارقة وجمهورية كوريا الجنوبية وأهمها الاقتصاد القائم على الابتكار، إلى جانب الموقع الجغرافي الاستراتيجي للبلدين، والتي تعتبر ركائز يمكن البناء عليها لتأسيس شراكات في مجالات كثيرة أهمها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات الإلكترونية والكهربائية التي تعد الشارقة أرض مثالية لها لما تمتلكه من بنية صناعية رائدة، مشيرا إلى أن الغرفة حريصة على توفير كافة التسهيلات الممكنة لرجال الأعمال الكوريين الجنوبيين الراغبين بالاستثمار في الشارقة، وذلك في إطار سعيها الدؤوب لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية وبناء الشراكات التجارية والترويج لبيئة الأعمال التنافسية في الإمارة.

المصدر: misbar