يعرض إقليم لاتسيو الايطالي قطاع السينما والوسائط السمعية البصرية في إكسبو 2020 دبي لإبراز وتعزيز قيمة قطاع الثقافة والإبداع الإيطالي، حيث افتتح إقليم لاتسيو أسبوع "لاتسيو أرض السينما" في "إكسبو 2020" بدبي بهدف زيادة فرص الاستثمار الأجنبي ودعم التعاون الدولي والشراكة التنكولوجية لشركاته بالأسواق الأجنبية، خاصة في العالمين العربي والآسيوي وشمال أفريقيا ومنطقة البحر المتوسط ككل.

يشرف الاقليم على هذه الحدث ويدعمه بالتعاون مع المركز الايطالي Cinecittà CSC ومؤسسة Roma Lazio Film Commission.

وفي العام الماضي، تصدر اقليم لاتسيو في إيطاليا واحتل المركز الثاني على مستوى أوروبا من حيث الاستثمارات في صناعة السينما ككل، بتخصيص نحو 30 مليون يورو للعام الجاري 2021.

قال نيكولا زينجاريتي، رئيس إقليم لاتسيو: "لم نتوقف أثناء الوباء وسنواصل التركيز على القطاع السمعي البصري أيضاً للمستقبل: لاتسيو سيظل دائما "أرض السينما" وهو ما تؤكده الأرقام حول الشركات الناشطة في قطاعات السينما والراديو والتليفزيون في المرتبة الأولي، كما يحتل الاقليم المرتبة الثانية في أوروبا من ناحية اللاستثمار لصالح هذا القطاع والقطاع السمعي البصري. ويوجد حوالي 44% من الموظفين العاملين والناشطين في لاتسيو".

وتابع بالقول: "باختصار، تعد السينما أرضاً خصبة للنمو الاقتصادي والثقافي لإقليمنا وللبلد بأكمله، ولهذا استثمرنا ما يقرب من 150 مليون يورو منذ بداية رئاستنا."

وأضاف زينجاريتي: "نعتمد أيضاً على الأموال الأوروبية وخلق أدوات مبتكرة، مثل الدعوة لمناقصات لكتابة السيناريو وتلك التي تدعو إلى الترويج للسينما الخاصة بنا دولياً. لقد قمنا بالتحفيز على ولادة انتاجات جديدة قادرة على تعزيز عجائب أراضينا وكذلك النظر إلى ما وراء جميع الحدود، مما حقق أعمال عالية الجودة يتم تقديرها ومنحها جوائز في إيطاليا وخارجها."



وتابع: "نريد أن تنمو الأرقام أكثر، وهذا هو السبب وراء تشجيعنا المبادرات في المدارس والأحياء والأقاليم، وتمويل الدورات التدريبية لمواهبنا وأيضاً المزيد من الغرف التكنولوجية والحديثة".

واعتبر رئيس الاقليم أن السينما تعد أداة للتعريف بلاتسيو على المستوى العالمي منهوها بان "معرض إكسبو دبي هو بلا شك فرصة لا تُفوَّت للترويج للسينما وإقليمنا."

ويعيد المعرض الكبير "لاتسيو موطن سينما - أرض الحرف السحرية" المقام تحت رعاية كلارا توسي بامفيلي مع أليسيو دي نافاسكويس، مؤسسي شركة "ايه أي" أو (الذكاء الفني)، تسليط الضوء على أنشطة الإقليم السينمائية في إكسبو 2020 بدبي لتعزيز الخبرة التي تميز الواقع الإقليمي.

وبحسب البيان، فإن المعرض يعد إعادة اكتشاف، من خلال عرض الأغراض والإنتاج المسرحي الذي قام به محترفون عظماء في القطاع، بهدف إتاحة الفرصة للشباب للتعرف على المهن الغير شهيرة والتعامل معها بكفاءة واحتراف استثنائيين.

يحكي المعرض ماضي وحاضر ومستقبل الإقليم كما لو كانت حلقات من إنتاج، في مكان فريد من نوعه في العالم، حيث الأشياء والأزياء والاكسسوارات هي خلفية الصور الفوتوغرافية لأماكن الإنتاج والتدريب في المنطقة مثل تلك الموجودة في المركز التجريبي للتصوير السينمائي ولجنة لاتسيو للأفلام ومدرسة جيان ماريا فولونتي.

كما يسلط الضوء على التقاليد القديمة وعلى رأسها "خزنة العجائب" المقسمة إلى نوافذ عرض كبيرة تصف موضوعية تقليد الثقافة الفنية والحرفية في سينما لاتسيو، التقليد الذي استعاد مواد الانتاج في انسجام تام مع الاستراتيجية المعاصرة للاقتصاد الدائري، وفية لمفهوم "التجديد"، حيث لا يموت الزي أبداً ولكن يمكن إعادة صياغته بمرور الوقت.

قال كويرينو بريغانتي، المسؤول عن إقليم لاتسيو في معرض "إكسبو 2020 دبي إن معرض "لاتسيو، أرض السينما - أرض الحرف السحرية"، الذي يروج له الاقليم، يحتفي على وجه التحديد بتلك الأعمال الحرفية التي تناقلت عبر عدة أجيال القدرة على العمل لصالح عالم السينما على المستوى الدولي.

يعرض المعرض أزياء وإكسسوارات سينوغرافية، بالإضافة إلى صور لأماكن من أهم إنتاجات السينما الإيطالية التي صنعت تاريخ السينما في بلادنا.

إنها رحلة بصرية ساحرة عبر الذكريات، تستحضر أفلاما لا تُنسى وحائزة على جوائز مثل بن هور وFellini's Satyricon وFreaks Out وGarrone's Pinocchio.

تتخذ لاتسيو ومدينة روما شكل موطن السينما بشكل متزايد، حيث توجد منطقة صناعية وحرفية فريدة من نوعها في العالم نقوم بالترويج لها خلال معرض دبي إكسبو".

حكاية تتكرر فيها القصص لتعيد ابتكار نفسها مثل سحر السيرك الذي يعيش من جديد في أزياء "المهرجون" لسارتوريا فاراني للمخرج فيديريكو فيلليني، وهي تحفة مستقبلية من تأليف دانيلو دوناتي الذي يعيد إحياء الشخصيات الثلاث في سيرك "Freaks Out" بقلم جابرييلي ماينيتي بأزياء ميري مونتالدو.



أما القبعات والأشكال الخشبية، المستخدمة في صنعها، فهي منحوتات حقيقية كتلك الخاصة بـ"قراصنة الكاريبي" و"الإنجيل حسب ماثيو" لبير باولو باسوليني من ورشة البيروني، إلى جانب باروكات وتحف روكيتي، تجسيدا لرؤى فيدريكو فيلليني حول "كازانوفا" و"ساتيركون"

إلى ذلك، يشهد العرض استعراض المؤثرات الخاصة لليوناردو كروشيانو، مؤلف كتاب مصاصي الدماء "لا تقتلني" لأندريا دي سيكا، بالإضافة إلى إكسسوارات الأثاث والدروع لشركة رانكاتي التاريخية، مع أحذية بيرنتوني المصنوعة للإنتاجات الضخمة كـ"دومينا".

كما يشمل استعراض العبقرية الأنثوية للأخوات جوساني، المؤلفتين، اللاتين أعطتا الحياة لديابوليك كما يتضح في نسخة الستينيات والآن في نسخة مانيتي بروس القادمة، متمثلة في زيين من تصميم دار "إيفا كانط" بأيد الشاب جينيفرا دي كاروليس، فيما يروي الدرع التطور الخالد لأزيائنا الفريدة في العالم من حيث جودة القطع الأثرية، بدءا من تلك الخاصة بـ "بن هور" و"كليوباترا" إلى "المصارع" حتى المسلسل الملحمي مثل " لعبة العروش "و" الفايكنج ".

وتتواصل القصة في الصور السينوغرافية للمنحوتات الثلاثة التي رسمها جياني جيانيز لسينوجرافيا دانتي فيريتي لفيدريكو فيلليني "مدينة المرأة" مع صور شينشيتا كخلفية، فيما يمثل رأس فينوس الذي صنعه ميكاني بوابة مثالية للطريق على خلفية صورة شينشيتا.

وتروي الصفحة الرمزية للمعرض قصة الثلاث بونوكيو في تاريخ السينما لدينا: صفحة لويجي كومينسيني مع الدمية الخشبية للحرفي بارتولوتشي الذي تعاون مع مصمم الأزياء بييرو جيراردي. ابتكر الزي فائز آخر بالأوسكار وهو دانيلو دوناتي لترجمة روبرتو بينيني في عام 2002. ونسخة ماتيو جاروني، مع الزي الذي ابتكره ماسيمو كانتيني باريني مع سارتوريا تيريلي، المرشحة لجائزة الأوسكار عن فيلم مدعوم بمساهمة الدعوة لـ"لاتسيو سينما انترناشيونال" بإقليم لاتسيو.

لهذا الإجراء بالتحديد، خصص إقليم لاتسيو، منذ عام 2016، بتمويل أوروبي، حوالي 53 مليون يورو على ست دعوات لمناقصات، أما الدعوة السابعة فهي في مرحلة التحقيق الأولي، مع مزيد من التداعيات من حيث الدعم المالي للشركات ذات الأعمال الجديدة التي ستضاف إلى 133 إنتاجاً مشتركاً تم تمويلها بالاشتراك حتى الآن.

وتشارك 188 شركة إنتاج أجنبية من 29 دولة في مشاريع "لاتسيو سينما إنترناشونال"، فيما بلغت الجوائز، التي حصلت الأفلام، الممولة من خلال تلك المشاريع، على 313 جائزة في مهرجانات وطنية ودولية مرموقة، بالإضافة إلى 382 ترشيحاً.

كما يشمل الحدث السينمائي والسمعي الصوتي سلسلة من إسقاطات "ليالي المؤلف" كجزء من استعراض، ترعاه المؤسسة الوطينة للصناعات السينمائية السمعية والبصرية. ومن المقرر ان يقام طيلة مدة "إكسبو 2020" في دبي داخل الجناح الإيطالي. وبهذه المناسبة، يقدم إقليم لاتسيو ويعرض فيلم "Freaks Out" لجابريالي مينيتي، الذي يعرض للمرة الأولي في دور العرض السينمائي بمساهمة من "لاتسيو سينما انترناشونال" بالتعاون مع لجنة روما لاتسيو السينمائية.


المصدر: twisterme


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع