وقع مركز الإمارات للمعرفة والاستشارات - الذراع الاستشاري لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية – عقد خدمات استشارية مع مؤسسة دبي للمرأة، وذلك لتقديم خدمات استشارية في مجال الاستراتيجية بهدف دعم تطوير الخطة الاستراتيجية الجديدة 2022-2026. ويشمل التعاون ثلاث مراحل أساسية توفر مرجعاً متكاملاً لمؤسسة دبي للمرأة في وضع خططها وبرامجها ومبادراتها.

وقع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وسعادة شمسة صالح عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة. ويهدف المشروع إلى المساهمة في دعم إعداد الخطة الاستراتيجية لمؤسسة دبي للمرأة للأعوام الخمسة القادمة، من خلال الاستفادة من خبرات المركز في مجال التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأداء والذي يشمل تحديد القيم المؤسسية للجهات، ووضع الخريطة الاستراتيجية وتحديد أهدافها، مع توصيف المحاور والأهداف الاستراتيجية ومؤشرات أدائها استنادا إلى أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال وتوجهات الدولة.



وأكد سعادة الدكتور علي بن سباع المري حرص كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على توطيد أواصر التعاون المشترك مع مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية في إمارة دبي، سعياً نحو دعم مسيرة التميز الحكومي والمساهمة في وضع منظومة محكمة للسياسات العامة، القادرة على تمكين قادة المستقبل وصناع القرار من التميز في العمل الحكومي وتعزيز مسارات التنمية المستدامة.

وأوضح سعادته أن المشروع الاستشاري بين الكلية ومؤسسة دبي للمرأة يواكب الأهداف الاستراتيجية الوطنية في بناء قدرات المرأة الإماراتية لتكون عنصراً فاعلاً في التنمية المستدامة ونموذجاً مشرفاً في المحافل الإقليمية والدولية. كما يعد المركز منصة معرفيه مبتكره لتقديم الاستشارات الداعمة لجودة وكفاءة العمل الحكومي من جميع جوانبه، مشيراً إلى ثقته الكبيرة بأن هذا المشروع سيؤدي إلى خلق نموذج تنموي رائد يهدف إلى تعزيز دور المرأة في المجتمع وزيادة مساهمتها في منظومة العمل التنموي في المجتمع الإماراتي.

بدورها، أعربت سعادة شمسة صالح عن سعادتها بهذا التعاون مع مركز الإمارات للمعرفة والاستشارات في تطوير الخطة الاستراتيجية للمؤسسة 2022 – 2026، مؤكدةً أنه يعزز الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين التي بدأت قبل سنوات في مجال تصميم الهيكل التنظيمي للمؤسسة، مشيدةً بما يتمتع به المركز من خبرة تراكمية في مجال التميز والتخطيط الاستراتيجي المبني على أسس علمية واستشراف المستقبل.

وقالت: "سنسعى من خلال الاستراتيجية الجديدة إلى تحقيق الأهداف الرئيسية للمؤسسة المتعلقة بدعم المرأة في المجالين الاجتماعي والمهني وتعزيز دورها الاقتصادي، تماشياً مع استراتيجية حكومة دبي وخطة الخمسين عاماً القادمة في الدولة، ترجمةً لرؤية وتوجيهات حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة وحرص سموها على بناء وتعزيز علاقات الشراكة مع المؤسسات القادرة على إحداث نقلة نوعية في ملف المرأة والارتقاء بقدراتها الوظيفية والقيادية ورفع نسبة مشاركتها في جميع القطاعات".



من جهتها، أفادت سارة طالب مدير مركز الإمارات للمعرفة والاستشارات أن المركز يعمل بشكل وثيق مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات والجهات العالمية المختصة في مجالات عمل المركز لتقديم أفضل الحلول المعرفية والاستشارية للممارسات الحكومية، بهدف رفع وتعزيز القدرة التنافسية لهذه الجهات ومساعدتها على الارتقاء بجودة الإدارة الحكومية. مؤكدة التزام المركز بتحقيق معايير الجودة العالمية في تنفيذ خدماته المقدمة، والتي تعتمد على مقاييس محددة لضمان جودة الخدمات الاستشارية والمعرفية.

وأضافت سارة طالب: "سعداء بالتعاون مع مؤسسة دبي للمرأة من أجل المساهمة في تطوير الخطة الاستراتيجية للمؤسسة للخمس سنوات القادمة، وهو ما يعكس إيمان المؤسسة بقدراتنا وخبراتنا على المساهمة في تحقيق كافة أهدافهم بكفاءة وفعالية. سيعكف فريقا عمل الكلية والمؤسسة على إيجاد حلول لمختلف التحديات باستخدام ما نمتلكه من أبحاث ومعلومات وأطر وخبرات فريقي العمل، ليتم توظيفها في مختلف جهود مؤسسة دبي للمرأة خلال المرحلة المقبلة".


المصدر: asdaabcw


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع