تعليم
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

تحرص جامعة الإمارات العربية المتحدة على دعم جهود الدولة في حماية التراث الوطني بشقّيه المادي والمعنوي من خلال رفد سوق العمل بالخريجين المؤهلين في مجال السياحة والتراث لدعم تجربة الإمارات الرائدة في الحفاظ على تُراثها وصوّنه والتي باتت موضع اهتمام من جميع دول العالم".

وأكد الدكتور يحيى محمد، الأستاذ المشارك بقسم السياحة والتراث في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الامارات العربية المتحدة، على أن يوم التراث العالمي الذي حدّدته منظمة اليونيسكو في 18 أبريل من كل عام، يُعزّز من أهمية الحفاظ على الموروث الحضاري للشعوب والأمم، لافتاً إلى أن التراث الإماراتي بجناحيه المادي وهو ما خلفته الأجيال السابقة للأجيال الحالية من منتجات مادية، والمعنوي من أدبيات وفنون وعادات وتقاليد، يربط الأجيال الحالية بهوية الوطن، ويوفر الحماية للثقافة الوطنية من التأثر بالعالم الخارجي، فهو الجذور التي تربط المواطن بهويته ووطنه.



وأضاف الدكتور يحيى: "يأتي الاحتفال بيوم التراث العالمي بهدف حماية المواقع التراثية من العبث والتدمير والتشجيع على وضع القوانين والسياسات التي توفر الحفاظ على المواقع التراثية والمواقع الطبيعية ذات القيمة العالية. فالحفاظ على هذا التراث الإنساني مسؤولية مشتركة بين جميع دول العالم بغض النظر عن المكان الذي يوجد به فهو تراث عام لكل البشرية ويشترك كل العالم في الحفاظ عليه."



وأضاف قائلاً : "ففي رؤية الأب المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله وطيب ثراه، التراث هو ذاكرة الأمة، بمعنى الكنز غير القابل للاندثار، وإكسير البقاء وروح الاستمرار، وهذا الاستلهام للتراث الحي، وبقاؤه نابضاً يمثلان رافعة ودافعة لمسيرة البناء الراسخ في الحاضر، فهو يشكّل هوية المجتمع، ليس تعريفاً به فقط، بالتعبير المجازي، بل لكونه وجوداً متحققاً بإنجازات مازالت شاخصة تجعله جديراً بأن يمتد عبر الأجيال وصولاً إلى الحاضر والمستقبل، وباعتباره خلاصة سيكولوجية وسلوكية لإيقاع حياة كاملة، مازالت تجد حيزها المؤثر في اللُحمة الاجتماعية تجمعها وتضخ فيها طاقة مضافة للحفاظ على الهوية الوطنية".



وقال الدكتور يحيى: "لقد تكلّلت جهود الإمارات في العناية بتراثها الثقافي بالنجاح في تسجيل ثمانية عناصر تراثية على قائمة التراث الثقافي غير المادي التي تعتمدها اليونسكو، شملت كلاً من: الصقارة، والسدو، والعيالة، والرزفة، والتغرودة، والقهوة العربية والمجلس، والعازي.


المصدر: irisuae


enterslots kdslots777 vegasgg autospin88 pilot138 jempol88 playbet88 luxury333 fit188 bigdewa megahoki88 warung168 rajacuan gas138 nusa365 gebyar123 harmonibet kencana88 bimabet max77 dragon77 infini88 vegasgg rajacuan ajaib88 vegasslot77 garuda999 vegashoki88 koinvegas mantul138 7winbet