تعليم
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

استضافت مدينة الشارقة المستدامة، المجتمع الصديق للبيئة الذي طوّرته هيئة الشارقة للاستثمار والتنمية (شروق) بالشراكة مع شركة "دايموند ديفيلوبرز"، الأسبوع الماضي وفداً من طلبة وأعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأمريكية في الشارقة (AUS)، الذين تجوّلوا في موقع المشروع للتعرّف على مفاهيم الاستدامة وتكاملها مع المشهد الحضري وتأثيرها الإيجابي على البيئة.

وزار الموقع ثلاثة عشر طالباً وطالبةً من قسم الهندسة المدنية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وهم أيضاً أعضاء في منظمة الطلبة المتفوقين في كلية الهندسة المدنية (CEHS)، حيث قاموا بجولة في إحدى "فيلات العرض"، والبيوت الخضراء التي تعمل بالطاقة الشمسية والتي توفر مرافق لمناطق الزراعة المدنية للسكان لخلق مجتمع مستدام ذاتياً.

وتم تصميم الجولة لتزويد الطلبة برؤى واقعية حول تطبيق نظريات التنمية المستدامة في المشاريع العقارية وتنفيذها العملي في مجتمعات متكاملة. ولم تقتصر فائدة الطلبة على تقديم فرصة لهم للتعمّق في العديد من مجالات الهندسة المدنية، بما في ذلك مجالات البيئة والبناء والنقل فحسب، بل اكتسبوا أيضاً رؤى هادفة حول تطوير مجتمع مستدام.



ورافق الزّوار في الجولة البروفيسور عقيل محمد طاهر، أستاذ الممارسة في قسم الهندسة المدنية، لدى الجامعة الأمريكية بالشارقة، بينما استضاف الجولة كارل عطالله، مدير التسويق في مدينة الشارقة المستدامة، وكريم الجسر، المدير التنفيذي للاستدامة في شركة دايموند ديفلوبرز.

وتعليقاً على الزيارة، قال كارل عطا الله، مدير التسويق في مدينة الشارقة المستدامة: "تماشياً مع التزامنا بالترويج لمدينة الشارقة المستدامة كوجهة معرفية للتنمية المتكاملة، سعدنا باستضافة وفد آخر من الجامعة الأمريكية في الشارقة. وتمثل هذه الزيارات فرصة ديناميكية لمشاركة خبراتنا العملية التي تكمّل المعرفة النظرية التي تكتسبها العقول النيّرة في الفصول الدراسية، وتثري فهم الطلبة لأحد المشاريع المستدامة الرائدة في المنطقة. كما تعزز هذه الزيارة تعاوننا القوي مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، إحدى المؤسسات التعليمية الرائدة في المنطقة، لدعم البحث والتعلم حول المجتمعات المستدامة للجيل القادم من محترفي الاستدامة."



وخلال الجولة، تم تعريف الطلبة بمخطط المشروع والمعلومات الفنية الخاصة بمدينة الشارقة المستدامة، مما يبرز أهمية دمج الاستدامة في مشاريع الهندسة المدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تعرف الطلبة أيضاً على المجالات الأساسية المستدامة للمشروع، بما في ذلك البيئة والغذاء والطاقة والمياه والإنتاج والتنقل.

وتعليقاً على الزيارة، قال البروفيسور عقيل محمد طاهر: "قدمت هذه الجولة التعليمية في مدينة الشارقة المستدامة بيانات وتطبيقات لا تقدر بثمن من العالم الواقعي للممارسات المستدامة في مجال التطوير العقاري لطلبتنا.

وستشجعهم الأفكار الغنية المكتسبة من هذه الجولة على التفكير في المجتمعات المتكاملة من خلال ركائز الاستدامة الثلاث للملاءمة البيئية والاجتماعية والاقتصادية، وتمكينهم من دمج مبادئ الاستدامة في المشاريع العقارية في المستقبل.

وكان وفد من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس من برنامج ماجستير التخطيط العمراني في الجامعة الأمريكية في الشارقة قد زار مدينة الشارقة المستدامة العام الماضي للتعرف على التطبيقات العملية لنظريات التنمية المستدامة في المجتمعات السكنية.



وتقدم مدينة الشارقة المستدامة حلولاً عملية حول الأمن الغذائي وإدارة المياه والطاقة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وتقود الحركة العالمية نحو العيش المستدام من خلال إنشاء نموذج عمل لمدن المستقبل. وباعتبارها أول مجتمع سكني مستدام بالكامل في الشارقة، فإن المدينة تعمل بالطاقة المتجددة المنتجة من الألواح الشمسية على الأسطح، وتعيد تدوير المياه والنفايات، وتزرع في البيوت الخضراء المتواجدة في المدينة.

وتسعى المدينة لتقديم وسائل الراحة المتنوعة مثل محطات شحن المركبات الكهربائية والحدائق وصالات اللياقة البدنية وأحواض السباحة ومسارات المشي وركوب الدراجات الهوائية الممتدة في المدينة، تم تصميم مدينة الشارقة المستدامة لتشجيع رياضة المشي واستخدام التنقل النظيف، مع تبني مفهوم "الاكتفاء الذاتي" في مجتمع متكامل تماماً وخالٍ من الانبعاثات الكربونية ويوفر أسلوب حياة مستدام ونابض بالحياة.


المصدر: gambit