تعليم
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

التقى كبار أصحاب العمل من العالم مع جامعة دي مونتفورت ليستر (DMU) في معرض إكسبو 2020 للحديث عن إمكانية مساعدة الجامعات في تحضير الطلاب للعمل في مرحلة ما بعد الوباء.

اجتمع كبار الموظفين من الشركات الاستشارية وشركات المشروبات العمالقة وشركات التوظيف والخبراء القانونيين من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة مع طلاب وأكاديميين في جامعة دي مونتفورت لإعادة تعريف مفهوم التوظيف إلى جانب إلقاء الضوء على الدور الهام الذي تلعبه المهارات الشخصية في تحضير الطلاب لمرحلة العمل.

وذكر أصحاب العمل خلال اللقاء بعض الأمثلة عن المهارات الشخصية ومنها أخلاقيات العمل، التعاطف، فهم التنوع، الذكاء العاطفي، بالإضافة إلى القدرة على احترام الاختلافات، وذلك ضمن قائمة المتطلبات التي يبحثون عنها في التعيينات الجديدة.



كما أكدوا على أهمية تبني عقلية النمو والمرونة في مرحلة ما بعد الوباء بالإضافة إلى الرغبة المستمرة في التعلم والقدرة على التكيف مع الأولويات.

قدمت نور سلمان، المدير المساعد للبيئة والاستدامة في شركة الاستشارات الإدارية ((WSP Global، للطلاب بعض النصائح المتعلقة بإثبات جدارتهم في المستقبل.

وتحدثت سلمان عن أهمية التعرف على القضايا الراهنة والتحديات المستقبلية في مجاراة الأحداث، إلى جانب أهمية أخذ المبادرة للبقاء على اتصال جيد مع شبكات العمل ومقابلة الخبراء والتقدم للحصول على تدريب داخلي.

من جانبها أبرزت جامعة دي مونتفورت النقاط الرئيسية لإستراتيجيتها في التوظيف وبرنامج التحضير للتدريب الداخلي حيث لا يتوقف تدريس الاستدامة وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في المناهج الدراسية فحسب، بل يتم العمل عليها بصورة جماعية من قبل الطلاب لفهمها من منظور مختلف من خلال إتباع دورات متنوعة.

وعن الأمر ذاته علق الدكتور مانجيت ريدون، عميد جامعة دي مونتفورت دبي، قائلاً:
" إن الانخراط في العمل مع برامج الاستدامة هو أحد المتطلبات الرئيسية التي يبحث أصحاب العمل عنها في الطلاب".



وتتابع سلمان قائلة:
"إن ما تقضييه هذه المرحلة هو تزويد الطلاب بالمعرفة والفهم والمهارات والمتطلبات اللازمة للعمل والعيش بنمط حياة يضمن الرفاهية البيئية والاجتماعية والاقتصادية للجيل الحاضر والأجيال القادمة.
فيما أكد مانجيت ريدون، عميد جامعة دي مونتفورت دبي: "لا بد من إدماج الاستدامة في كل شهادة، فلم يعد الأمر يقتصر على الشهادات المختصة بالبيئة فقط".

كما ألقى المؤتمر الضوء على The Great Resignation - سلسلة الاستقالات الجماعية التي حدثت في الشركات الأمريكية في عام 2021 – وتأثيرها على توظيف الطلاب، وكيف أدى إلى أن تكون الشركات أكثر انفتاحاً على التنوع والمساواة والإدماج وتقديم فرص عمل مرنة وعن بعد.

إن جامعة دي مونتفورت هي الشريك المؤسس لجناح المملكة المتحدة، الذي تديره وزارة التجارة الدولية، وهذا الإجتماع هو الأخير في سلسلة من الأحداث والأبحاث التي أقامتها الجامعة في الجناح منذ انطلاق معرض إكسبو 2020 في أكتوبر.

المصدر: houbaracomms