تعليم
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

كشفت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، عن تضاعف عدد الطلاب الدوليين الملتحقين بالجامعة خلال الخمسة أعوام الماضية منذ تأسيس الجامعة.

ويتزامن إعلان الجامعة عن هذه الاحصائيات مع احتفائها بيوم الطلاب الدوليين الذي يصادف 17 نوفمبر، المناسبة العالمية السنوية الي تحتفي بالتعددية الثقافية وبالمجتمع الطلابي في مختلف جامعات العالم، حيث يشكّل التنوّع الكبير في الخلفيات الثقافية للطلبة المسجلين في الجامعة إنجازاً متميّزاً بفضل ما تقدّمه الجامعة لطلبتها من برامج أكاديمية في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا ضمن كلياتها الثلاث: كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان وكلية الطب، وكلية التمريض والقبالة.



ويشكل الطلاب الدوليون نسبة 60% من إجمالي الملتحقين بكليات الجامعة منذ عام 2016، كما أن 60% من طلبة دفعة العام الأكاديمي الحالي هم من 47 جنسية مختلفة.
وبالتوازي مع ذلك، تواصل الجامعة جهودها في استقطاب الطلبة المتميزين وأخصائيي مستقبل الرعاية الصحية من المقيمين في الإمارات وخارجها، ما يسهم في تعزيز مكانتها العلمية في الأوساط العالمية بصفتها مؤسسة أكاديمية تسعى للنهوض بالصحة من خلال نظام صحي أكاديمي شامل يتبنى الابتكار منهجاً ويواكب التطورات العالمية لخدمة الفرد والمجتمع.

وتعليقاً على ذلك، قال أحمد العوضي، مدير أول إدارة شؤون الطلبة والتسجيل:
"يمثل يوم الطلاب الدوليين حدثاً هاماً في أجندة أسرة الجامعة؛ إذ نفخر بالاحتفاء بطلبتنا من مختلف الجنسيات وتسليط الضوء على إنجازاتهم. ويضفي تحقيق جامعتنا باستقطاب عدد استثنائي من الطلاب الدوليين الذين اختاروا متابعة دراساتهم العليا معنا مزيداً من الخصوصية على هذه المناسبة".



وأضاف: "يحظى إرساء وتعزيز العلاقات العالمية بأولوية واضحة في منهجية عملنا في الجامعة، وتؤكد البيانات سيرنا على الطريق الصحيح بفضل إقبال الطلاب الدوليين للالتحاق بكلياتنا بجانب الشراكات الناجحة مع أبرز الشركات والمؤسسات التعليمية الرائدة في مجال الرعاية الصحية. كما يعكس تنوع مجتمعنا الطلابي، الذي يحتضن علماء المستقبل القادمين من قرابة 50 دولة، مكانة دبي كمدينةٍ عالمية وبلدٍ ثانٍ لمواطني مختلف دول العالم. كما نتشرف بمشاركتنا في بناء الجيل القادم من رواد قطاع الرعاية الصحية، الذين سيكون لهم الأثر الكبير في تطوير مستقبل القطاع الصحي في الإمارات وخارجها".

وتمثّل الجامعة وجهةً رئيسية للطلبة من مختلف أنحاء العالم، حيث تستقطب الطلبة من أمريكا الشمالية وأفريقيا وآسيا ودول الشرق الأوسط بفضل برامجها المتنوعة بما فيها برنامج ماجستير العلوم الطبية الحيوية الذي تقدمه كلية الطب وبرنامج ماجستير علوم تمريض الأطفال وماجستير علوم تمريض القلب والأوعية الدموية في كلية التمريض والقبالة، بالإضافة إلى برنامج الدكتوراه في العلوم الطبية، فضلاً عن مجموعة من برامج الماجستير في مختلف تخصصات طب الأسنان في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان.

المصدر: actionprgroup