احتفت اليوم دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بوصول أول مدرسة خاصة في أبوظبي للمستوى الأزرق ضمن مبادرة المدارس الزرقاء التي فعلتها الدائرة مطلع هذا الشهر، الأمر الذي سيمكّنها من العودة التدريجية إلى الحياة المدرسية الطبيعية تماشياً مع جهود الدولة.

وابتداءً من اليوم، سيتمكن طلبة مدرسة وادي الرحمة الهندية من الاستفادة من الامتيازات التي يوفرها المستوى الأزرق وذلك نتيجة تسجيل طلبتها الملتزمين بالتعليم الصفي معدل تطعيم يتخطى 85%، حيث سيتمكن طلبة المدرسة من إزالة الكمامات في المناطق الخارجية، وإزالة متطلبات التباعد الجسدي، والسماح بجميع الفعاليات (مثل الطابور الصباحي، وحفلات التخرج)، والسماح بالأنشطة اللاصفية بين المدارس ("الزرقاء" فقط) مثل البطولات والمسابقات، والسماح بإقامة الفعاليات والأنشطة اللاصفية على مستوى المجموعة الكبيرة بحضور أولياء الأمور، شريطة الالتزام بإجراءات الدخول المعتمدة، بالإضافة لتنظيم جميع أنواع الرحلات المدرسية والعديد من الامتيازات الأخرى.



وتعليقاً على هذا الإنجاز، قالت معالي سارة مسلم، رئيس دائرة التعليم والمعرفة: "يقدّم مجتمع مدرسة وادي الرحمة الهندية مثالاً يحتذى به للجهود المتواصلة التي يبذلها قطاع التعليم في أبوظبي لدعم الجهود الوطنية للتعافي من الجائحة والعودة إلى الحياة الطبيعية، وأتوجه بالشكر والتقدير لأولياء أمور طلبة المدرسة لاختيارهم التطعيم كوسيلة لتحصين مجتمعهم المدرسي، حيث أسهموا بذلك في تمكين أبنائهم من العودة إلى حياتهم المدرسية الطبيعية. كما استغل هذه الفرصة لدعوة جميع المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية في أبوظبي إلى بذل المزيد من الجهد للوصول إلى المستوى الأزرق، والمساهمة في تعزيز صحة وسلامة مجتمعنا على نطاق أوسع".

ويأتي الإعلان عن وصول المدرسة إلى المستوى الأزرق في إطار إعلان دائرة التعليم والمعرفة عن أول تحديثٍ لمستويات المدارس ضمن مبادرة المدارس الزرقاء منذ تفعيلها مطلع الشهر الحالي، حيث تقدمت 9 من المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية ضمن المستويات الأربع نتيجة ارتفاع معدلات التطعيم فيها.

وحسب نتائج التحديث، تقدمت 7 مدارس من المستوى البرتقالي إلى الأصفر، ومدرسة واحدة من المستوى الأصفر إلى الأخضر - لتكون بذلك على بعد خطوة واحدة من الانتقال إلى المستوى الأزرق، ووصلت مدرسة واحدة إلى المستوى الأزرق بعد تحقيقها نسبة تطعيم تزيد عن 85% بين الطلبة الملتزمين بالتعليم الصفي. ويتيح كل مستوى مجموعة من المزايا لتخفيف الإجراءات وتمكين المدارس من العودة التدريجية للعمليات المدرسية الاعتيادية.

وأوضحت معاليها: "شهدنا منذ إطلاق المبادرة منذ أسبوعين ارتفاعاً متسارعاً في معدلات التطعيم بين الطلبة، ونحن على ثقة أن هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق دون تكاتف جميع الشركاء في المجتمع المدرسي من مديري المدارس والمعلمين وأولياء الأمور والطلبة. نحن سعداء بتقدم هذه المدارس ضمن مستويات مبادرة المدارس الزرقاء ونتطلع لوصول المزيد من المدارس إلى المستوى الأزرق قريباً".



وبالتزامن مع الارتفاع المستمر لمعدلات التطعيم في المدارس منذ إطلاق المبادرة، أطلقت دائرة التعليم والمعرفة استبياناً بالتنسيق مع إدارات المدارس لاستطلاع رغبة أولياء الأمور بتطعيم أبنائهم، والذي أظهرت نتائجه استعداد أولياء أمور أكثر من 52,000 طالب وطالبة لتطعيم أبنائهم ضد فيروس كوفيد-19، الأمر الذي سيدعم المزيد من المدارس على التقدم في مستويات مبادرة المدارس الزرقاء والاستفادة من الإجراءات المخففة والبدء بالعودة التدريجية للحياة الطبيعية.

ووصلت أعداد الطلبة المطعمين ضد فيروس كوفيد-19 في المجتمع المدرسي في أبوظبي حتى الآن إلى ما يقارب 107,000 طالب وطالبة بنسبة 39% من إجمالي الطلبة، مقسمين حسب النسب التالية: 94% للطلبة الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاماً، و70% للذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً، و40% للطلبة الذين تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً. والجدير ذكره أن نسبة تطعيم الطلبة ضمن الفئة الأخيرة تقدّمت بمعدل الضعف منذ تفعيل المبادرة قبل أسبوعين.

ومع الزيادة المرتقبة في أعداد الطلبة المطعمين في المدارس حسب نتائج الاستبيان، من المتوقع وصول نسبة التطعيم بين الطلبة في المدارس الخاصة ومدارس الشراكات التعليمية إلى حوالي 59%، أي ارتفاع نسبة التطعيم بما يقارب 21% مقارنة بالوضع الحالي.

وتقوم الدائرة حالياً بالتنسيق مع الجهات الصحية المعنية لتخصيص مراكز تطعيم للطلبة استجابة لرغبة أولياء الأمور بتطعيم أبنائهم، علماً بأن التطعيم يعد خيارياً للطلاب دون سن 16 سنة، وفقاً للبروتوكولات الحكومية.


المصدر: actionprgroup


الأكثر قراءة