عالم المال
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع ("طاقة"، "الشركة" أو "المجموعة")، التي تُعدّ إحدى أكبر شركات المرافق المتكاملة المدرجة في الأسواق المالية في المنطقة، عن نتائجها المالية الموحّدة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2022.

وقد حقّقت "طاقة" أداءً قوياً مدعوماً بأعمالها المستقرة والمتعاقد عليها في أصولها الخاضعة للتنظيم في قطاع المرافق، ومدفوعاً بالتحسّن في أسعار السلع الأساسية. وتضمنّت النتائج المالية في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2022 ما يلي:

أبرز النتائج الماليّة:

- حقّقت المجموعة إيرادات بقيمة 38.7 مليار درهم إمارتي، بزيادة قدرها 14% مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق. ونتج ذلك بشكل رئيسيّ عن ارتفاع أسعار السلع في قطاع النفط والغاز.

- بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 16.5 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 15% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وذلك بفعل النمو الملحوظ في الإيرادات.

- بلغ صافي الدخل (حصة "طاقة") 6.5 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 53% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، حيث ساهم قطاع النفط والغاز بدور محوري في نمو صافي الأرباح.



- بلغت قيمة الإنفاق الرأسمالي 2.5 مليار درهم إماراتي، بانخفاض قدره 28% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، الأمر الذي يعكس إلى حدّ كبير تراجع الإنفاق على أعمال النقل والتوزيع.

- بلغت قيمة التدفقات النقديّة الحرّة 12.8 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 13% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، مدعومة بالزيادة في التدفقات النقدية والانخفاض في النفقات الرأسمالية.

- بلغت قيمة النقد ومرادفات النقد والتسهيلات الائتمانية غير المسحوبة للشركة 24.7 مليار درهم إماراتي في نهاية الربع الثالث.

أبرز الإنجازات التشغيليّة:

- بلغ معدل التوافر في شبكات نقل الكهرباء والمياه 98.6%، مقارنةً بنسبة 98.3% المسجّلة في الفترة نفسها من العام الماضي.

- بلغ معدل التوافر التقني في أعمال توليد الكهرباء وتحلية المياه في مشاريع "طاقة" حول العالم 97.8%، وهي نسبة أعلى بقليل من 97.3% المسجّلة في الفترة نفسها من العام الماضي.

- بلغ متوسّط إنتاج قطاع النفط والغاز 123.1 ألف برميل مكافئ نفطي يوميّاً، وهو يقارب إلى حدّ كبير المتوسّط المسجّل خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وبعد موافقة مجلس إدارة "طاقة" على النتائج المالية للربع الثالث، أعلن المجلس عن إقراره توزيع أرباح نقديّة مرحليّة بقيمة 675 مليون درهم إماراتي (0.60 فلس لكلّ سهم). وهذه هي الدفعة الثالثة من توزيعات الأرباح النقديّة ربع السنويّة المُقرّرة للسنة المالية 2022، وفقاً لسياسة الشركة لتوزيع الأرباح على أساس ربع سنوي (أضف الرابط).

وفي معرض تعليقه على النتائج المالية، صرّح جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة "طاقة":




"شهدت الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2022، مرة أخرى نتائج مالية قوية لمجموعة "طاقة" تعكس الأداء القوي في كافة قطاعات الأعمال لدينا. ويسرّني الإفادة أننا واصلنا التزامنا الراسخ بتنفيذ استراتيجيتنا للنمو وتطبيق معايير البيئة والمجتمع والحوكمة. عندما أعلنت "طاقة" في العام الماضي عن استراتيجية النمو "2030"، التزمنا بأن نصبح شركة تتبنى وتطبق معايير البيئة والمجتمع والحوكمة، وبالفعل أوفينا بهذا التعهد عبر الإعلان عن استراتيجيتنا لمعايير البيئة والمجتمع والحوكمة لعام 2030، والتي تتضمّن أهدافنا المرحليّة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة المسبّبة للاحتباس الحراري."

وأوضح قائلاً:
"لقد التزمنا بموجب هذه الاستراتيجية بخفض الانبعاثات ضمن النطاقين 1 و2 في العمليات على صعيد المجموعة بنسبة 25% بحلول العام 2030، بما يشمل خفض الانبعاثات ضمن محفظة مشاريعنا هنا في دولة الإمارات بنسبة 33% مقارنةً بالمعدلات المرجعية المسجّلة في العام 2019. وتُعدّ هذه الأهداف التزاماً صريحاً منّا بخفض الانبعاثات إلى جانب كونها خطوة ملموسة نحو تحقيق طموحاتنا بالوصول إلى الحياد المناخي بحلول العام 2050."

وأضاف:
"تضمّنت نتائجنا المالية للربع الثالث من هذا العام، الإعلان عن إنجاز صفقة بقيمة 3.8 مليار دولار أمريكي لتمويل مشروع استراتيجي هو الأول من نوعه لتوريد الكهرباء إلى الحقول البحرية لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، مما سيسهم بشكل كبير في إزالة الكربون من عملياتها البحرية".

كما وقّعنا إلى جانب شركة "مبادلة للاستثمار" (مبادلة) على اتفاقيات للاستثمار في مشروع خصخصة محطتين لتوليد الكهرباء تعملان بالغاز في مجمّع "تاليمرجان" في أوزبكستان، وهي خطوة تعكس تقدماً ملحوظاً في جهود "طاقة" نحو تنفيذ التزامنا بإنتاج 15 جيجاواط إضافية ضمن محفظة مشاريعنا العالمية بحلول العام 2030.

وإضافة إلى ذلك، نجحنا بإتمام صفقة لإعادة تمويل تسهيلات ائتمانية متجدّدة بقيمة 3.5 مليار دولار أمريكي، الأمر الذي أتاح لنا تمديد فترة الاستحقاق النهائي لتلك التسهيلات من عام 2024 لغاية 2027 وخفض التكاليف ذات الصلة. وقمنا أيضاً بإعادة تمويل تسهيلات ائتمانية طويلة الأمد لمحطة "المرفأ إنترناشونال للماء والكهرباء" بقيمة 1.09 مليار دولار أمريكي.



أما على صعيد عملياتنا في قطاع النفط والغاز، فقد أجرينا مراجعة استراتيجية لمحفظة أصولنا في هذا القطاع وتوصّلنا إلى قرار الاحتفاظ بمعظم هذه الأصول.
وفي هذا السياق، وقّعنا اتفاقية مع شركة "والدورف إنرجي نذرلانذ بي في" لبيع أصولنا المتخصصة بإنتاج النفط والغاز في هولندا."

واختتم جاسم حسين ثابت بقوله:
"لقد كان العام 2022 لغاية اليوم من السنوات الأكثر نجاحاً بالنسبة للمجموعة، وكلنا ثقة وإصرار على مواصلة تقدّمنا بخطىً ثابتة خلال الربع الأخير من هذا العام."

والجدير بالذكر أن "طاقة" كانت أطلقت استراتيجيتها لمعايير البيئة والمجتمع والحوكمة للعام 2030 خلال الشهر الماضي، الأمر الذي كان له صدىً إيجابي، فقد رقّت وكالة التصنيف "مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال" (MSCI) تصنيف مخاطر البيئة والمجتمع والحوكمة لـ "طاقة" بمقدار درجتين: من "B" إلى "BBB". ويسهم هذا التصنيف بترسيخ مكانة "طاقة" إلى جانب أبرز شركات المرافق العالمية وفي موقع متقدم على نظيراتها في المنطقة.
وجاء التصنيف نتيجة لاستراتيجيتها الجديدة لمعايير البيئة والمجتمع والحوكمة والأهداف ذات الصلة التي أعلنت عنها، إلى جانب التحسن في مستوى إفصاحاتها المتعلقة بالانبعاثات، وإصدارها تقرير الاستدامة لعام 2021.

يمكن الاطّلاع على كافة الإفصاحات والنتائج المالية من خلال قسم علاقات المستثمرين في الموقع الإلكتروني الخاصّ بمجموعة "طاقة": www.taqa.com.

المصدر: hkstrategies