تمتاز ’مايكروسوفت‘ بريادتها العالمية في حلول إنتاج السحابات الإلكترونية، بينما تعتبر ’تاليس‘ واحدة من الشركات الأوروبية الرائدة في مجال الدفاع وأمن الفضاء الإلكتروني. وللاستفادة من ريادتهما، أعلنت المجموعتان اليوم توقيع شراكة هامة لتطوير نظام لسحابة دفاعية مخصصة للقوات المسلحة. وسيتيح هذا الحل النمطي للقوات المسلحة القدرة على الاحتفاظ ببياناتها الحساسة داخل البنى التحتية الخاصة بها.



إن القوات المسلحة في شتى أنحاء العالم تعزز استثماراتها في مجال التحول الرقمي، لا سيما التحول الرقمي في أنظمة التحكم والقيادة والاتصالات في أرض المعركة مع تطوير منظومات القتال المشتركة. وتأتي المعدات قيد التطوير الآن نتيجة لاعتماد تكنولوجيا رقمية في المجال الدفاعي، مع الاستفادة من ظهور منصات مزدوجة عسكرية ومدنية تتمتع بالقدرة على ربط أنظمة ساحة المعركة بالشبكات الرقمية خارج البيئة التكتيكية.

وفي هذا النطاق، وبعد إطلاق سحابة ’نيكسيوم‘ الدفاعية " Nexium Defence Cloud "، وهي نظام البنية التحتية السحابية الخاصة والمنعزلة بشكل كبير، أصبحت ’تاليس‘ شريك ’مايكروسوفت‘ المميز في تطوير تكنولوجيا سحابية مخصصة للعملاء ذوي المتطلبات الخاصة. ومعاً، ستصبح المجموعتان أول من يقدم حلاً متكاملاً يتكيف مع الاحتياجات المختلفة للقوات المسلحة من مراكز القيادة الوطنية وصولاً إلى المسارح الفردية للعمليات، مع الاحتفاظ بالمعايير الأمنية.

ولتحقيق ذلك، سيتم استخدام ’مايكروسوفت آزور ستاك‘ " Microsoft Azure Stack والتي تم تسليمها كنظام متكامل - بوصفها نظام خط أساسي تتكامل فيه اتصالات ’تاليس‘ مع حلولها في مجال الأمن والتشفير. وسيتولى ذلك معالجة أكثر البيانات حساسية، مع الاحتفاظ بها في مقر وزارة الدفاع أو نشرها في الميدان. وسيجمع النظام بين قوة الحوسبة السحابية ووظائف ’آزور ستاك‘ مع مزايا أمن الفضاء الإلكتروني من ’تاليس‘ التي تتسم بالمرونة والقوة وتعتبر ضرورية لضمان أمن جميع البيانات السرية والحساسة للقوات المسلحة، مع تعزيز التشغيل البيني والتميز التشغيلي.

ومن خلال الجمع بين خدمات ’تاليس‘ و’مايكروسوفت‘، ستحصل القوات المسلحة على منصة سحابية مرنة يتخطى تميّزها حدود الخواص الوظيفية الأساسية لتخزين البيانات وإدارتها، والتي لا تمتلكها السحابات الدفاعية في الوقت الحالي. وفي عمليات التطوير المستقبلية للتطبيقات، يمكن أن تمنح ’آزور ستاك‘، والتي تم تعزيزها بالاعتماد على منصة ’جوافوز ريفلكس‘ Guavus Reflex للتحليلات، المستخدمين القدرة على تحليل كمية كبيرة من البيانات فورياً لجمع المعلومات الاستخبارية واستخدام تطبيقات إنترنت الأشياء العسكرية التي تتضمن أنواعاً مختلفة من أجهزة الاستشعار في الميدان، أو حتى تبادل البيانات مع التطبيقات النقالة للجنود المعزَّزون.

وتشكل خبرة ’تاليس‘ الفصل الأخير في التكامل الميداني. ونظراً للبيئة الفريدة الخاصة بهذه المنصة السحابية، مثل مسارح العمليات وقواعد التشغيل الأمامية في المواقع البعيدة، ينبغي تكوين المنصة بشكل مختلف عن النظام التجاري المدني. ويتطلب كل نظام متكامل مستوى من الاستقلالية والقدرة على العمل ’بدون اتصال‘، في حال فقدان الاتصال نتيجة للظروف الميدانية على الأرض. كما يتطلب ذلك إمكانية نقل الأنظمة ومتانتها لضمان القدرة على الصمود عند نشرها في مسرح العمليات. وتصب جميع هذه التشكيلات والتصميمات المحددة في قلب الدور الذي تقوم به ’تاليس‘ كشركة تكامل ميداني ومطور للنظم الإلكترونية للقوات المسلحة المنتشرة.

وسيحقق هذا المسعى التعاوني فوائد مشتركة لم تُجنى من قبل. وستمتلك القوات المسلحة القدرة على استخدام حجم ونطاق منصة ’مايكروسوفت آزور‘ السحابية مع الاحتفاظ بسحابة قوية وآمنة للمعلومات السرية والضرورية لإنجاز مهمات الدفاع الوطني، وتحقيق أقصى قدر من المرونة مع أقصى درجات الأمان.

وبهذه المناسبة، صرّح جان فيليب كورتوا، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس المبيعات والتسويق والعمليات العالمية لدى ’مايكروسوفت‘: "نحن مسرورون بالإعلان عن شراكتنا الفريدة مع ’تاليس‘ لتعزيز وتيرة التحول الرقمي في القطاع الدفاعي. وسيلعب حلنا ’مايكروسوفت آزور ستاك‘ دوراً مهماً في مساعدة القوات المسلحة في تحليل أحجام هائلة من البيانات الحساسة وتحقيق علامات فارقة. كما سنعمل مع ’تاليس‘ على توفير منصة سحابية مرنة بمستوى غير مسبوق من الأمن، مما يساعد في التغلب على التحديات التي يواجهها القطاع الدفاعي".

ومن جانبه، صرّح فيليب كيرير، نائب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والأبحاث والتكنولوجيا لدى ’تاليس‘: "تعكس هذه الشراكة المفضلة الروح المشتركة والشغف للتقنيات المتطورة بين مجموعتينا وفرقنا. ونحن مسرورون بتعزيز علاقاتنا مع ’مايكروسوفت‘ من خلال هذا المشروع المشترك الجديد. وسنعمل معاً على رسم ملامح هذه التقنية الجديدة بشكل يلائم المساعي الرامية لدعم الاحتياجات الأمنية المتطورة للقوات المسلحة الحديثة نظراً لقدرتها على تسريع وتيرة تحولها الرقمي".

 

المصدر: limelightprme