"من رفع شعار الجودة، يجب أن يتحلى أيضاً بسمات الجمال." هذا ما آمن به كل من فيلهلم وكارل مايباخ في بداية القرن العشرين. لقد تميّز الأب والابن بموهبة فذة في عالم التصميم، كما أنّهما مهدا الطريق نحو إبداع السيارات الفاخرة، وحملا لواء الريادة في عالم الأناقة والرقي.

وباستخدام معادلة تنطق بالبساطة، تمكّنا من إبداع أمر غاية في التعقيد: الإتقان والمهارة مقترنان بالابتكار على المستوى التقني والحرفي. وهذا بالضبط ما يرمز إليه اسم مايباخ حتى يومنا هذا، إذ تواصل ماركة مرسيدس - مايباخ تطوير نفسها باستمرار من خلال طرح طرازات جديدة ستشمل الطراز الكهربائي المعتزَم طرحه عمّا قريب. فقد قامت مرسيدس - مايباخ في معرض ألمانيا الدولي للسيارات 2021 الذي أُقيم في مدينة ميونيخ بعرض "مفهوم EQS"، لتسليط الضوء على أول طراز قياسي كهربائي بالكامل بدءاً من العام 2023.

وسوف تعتمد هذه السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات على التصميم المعياري للسيارات الكهربائية من فئة الرفاهية والفخامة من مرسيدس بنز. وبمناسبة مرور 100 عام على تأسيس العلامة، تقدّم مرسيدس - مايباخ إصدار "Edition 100" الخاص والذي يقتصر على 100 نسخة لكل من طرازات الفئة S وGLS الحالية. ويمكن طلب سلسلة الطرازات الخاصة بدءاً من الربع الأخير من العام 2021.

يُعتبر فيلهلم مايباخ المولود في العام 1846 بمثابة رفيق الدرب المُقرّب لجوتليب دايملر، وقد عمل في البداية لدى شركة دايملر للسيارات. ومن بين ابتكاراته العديدة، قام بتطوير أول سيارة مرسيدس، والتي هيمنت على أسبوع السباقات في مدينة نيس عام 1901. وقد أكسبه هذا النجاح الباهر الاسم الفخري "ملك المصممين". كما يجمع هو وأكبر أبنائه كارل بين ملامح التقدّم والشكل الجذاب رغبةً منهما في تحقيق لقب "الأفضل على الإطلاق". وفي هذا الصدد، يعبّر فيلهلم قائلاً: "ينبض في داخلي شغف دائم لا يفارقني: تكنولوجيا بدرجة الكمال".

في سبتمبر 1921 قامت شركة مايباخ موتورينبو ذ.م.م. بعرض أول سيارة من الإنتاج القياسي خلال فعاليات معرض السيارات بمدينة برلين. وقد كان الطراز W 3 يشبه لوحةً فنيةً متحركة: أول سيارة ألمانية قياسية ذات فرامل على العجلات الأربع وتروس كوكبية ومقصورة مصمّمة من أجود المواد. فاشتعل الحماس داخل الجمهور، وبزغت شمس أسطورة جديدة، حتى أنّ مجلة "موتور" كتبت: "بزوغ نجم جديد في سماء عالم السيارات."

أصبحت مايباخ في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، تعبيراً عن التفرد في الشخصية والوجاهة الاجتماعية وتجسيداً حياً لأعلى درجات الجودة التقنية والصنعة اليدوية، أي أنّها باتت باختصار رمزاً للرفاهية التي تلبي المتطلبات الشخصية. ومن تلك اللحظة، أصبح بإمكان الملوك ورجال الصناعة والفنانين ركوب سيارات ليموزين فاخرة وسيارات صالون بولمان فخمة يقودها سائق خاص، والسفر حول العالم في سيارات كوبيه وكابريوليه ورودستر غاية في الأناقة. يشتمل كل طراز من طرازات مايباخ على تجهيزات مميّزة، حيث تمتزج الدقة اللامتناهية بالجمال الخلاب. حتى إنّ مهراجا هندياً طلب عام 1928 ترصيع سيارة الليموزين الخاصة به بالذهب والياقوت.



بعد وفاة كارل مايباخ عام 1960، استحوذت شركة دايملر-بنز ش.م. على شركة مايباخ موتورينبو ذ.م.م. لصناعة السيارة.
وفي العام 2002، تم إحياء علامة مايباخ كماركة مُستقلة، حيث جرى تسليم أروع السيارات الأسطورية للعملاء في جميع أنحاء العالم حتى بداية العام 2013، مثل سيارة مايباخ 57 ومايباخ 62 ومايباخ 62 لانداوليت. ومرّة أخرى، كان التميّز في صناعة السيارات هو القوة الدافعة والحافز القوي للمهندسين والمصممين والعملاء على حد سواء.

ومنذ العام 2014 أصبحت مرسيدس - مايباخ علامةً تابعة لمرسيدس بنز. وإلى جانب الطرازات القياسية مرسيدس - مايباخ من الفئة S والفئة GLS، فقد طرحت الماركة في الأسواق أيضاً سيارة S 600 بولمان وكذلك طرازات خاصة محدودة، مثل سيارة S 650 كابريوليه أو السيارة G 650 لانداوليت. وتتمثل الأسواق الرئيسية للعلامة في الصين وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا.

يعكس كل طراز التقليد العريق للماركة والمتمثّل بابتكار "الأفضل على الإطلاق"، حيث يتم التعاون مع العملاء في مركز التميّز في زيندلفينجن بمدينة شتوتجارت. علاوةً على ذلك، يمكن إضفاء الطابع الشخصي للعملاء على سياراتهم بمساعدة الخبراء في برنامج ميرسيدس - مايباخ مانوفاكتور والذين يحرصون على الاهتمام بأدق التفاصيل لتجسيد الصنعة اليدوية والإتقان في أروع مستوياتهما.

وفي هذا الإطار، صرّح فيليب شيمر رئيس مجموعة توب إند فيهيكل في مرسيدس – بنز والرئيس التنفيذي لشركة مرسيدس - إيه إم جي ذ.م.م. قائلاً: "نهتم بكثير من الشغف بكل تفصيلة صغيرة من شأنها تحويل سيارة فاخرة إلى سيارة مايباخ، معوّلين على أحدث التقنيات التي أبدعها مصنع مرسيدس بنز. ترمز كل سيارة من سيارات مرسيدس - مايباخ إلى الرفاهية المتطورة بكل جوانبها لعملائنا الباحثين عن أعلى درجات التميّز".

مرسيدس - مايباخ تطلق إصدار "Edition 100" الجديد لعشّاق العلامة الأكثر تميّزاً
بمناسبة الذكرى المئوية لإبصار علامة مرسيدس النورَ، تواصل الماركة الشهيرة رحلتها نحو تحقيق أقصى درجات التميّز والاستقلالية والراحة من خلال طرازين يتمتعان بتقنيات فائقة قلّ نظيرها.

تتمتّع سيارة GLS الرياضية من الفئة الفاخرة بمحرك ثماني أسطوانات V8 وقدرة 557 حصاناً (حيث يبلغ إجمالي استهلاك الوقود حسب NEDC: 12.0 لتر/100 كم | وإجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون: 275 غ/كم)1 إذ تمزج بين المظهر الرياضي الرائع والرفاهية العالية في سيارة صالون حيث يزيد ارتفاعها بمقدار 33 سنتيمتراً عن سيارة الصالون الكلاسيكية، وتتميز بمقصورة واسعة مع وفرة من المساحة المتاحة للأرجل والتي تبلغ 1.10 متر ونظام تعليق هوائي. كما أنّ مقصورة السيارة عازلة للصوت ومُجهزة بأفخم أنواع الجلد. أما عتبات الركوب القابلة للإخراج كهربائياً فتوفّر أعلى درجات الراحة عند ركوب السيارة والنزول منها.

سيارة الصالون الفاخرة مرسيدس - مايباخ من الفئة S بمحرك ذي 12 أسطوانة V12 وقدرة 612 حصاناً (إجمالي استهلاك الوقود حسب NEDC: 14.1-13.3 لتر/100 كم | إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون: 322-305 غ/كم)1 هي سيارة الصالون المثالية للسائق. تتضمّن السيارة معدات رائعة أبرزها المقصورة الخلفية العازلة للضوضاء من الدرجة الأولى مع نظام الصوت المُحيط Burmester 4D ووظائف التدفئة والتدليك ضمن المقاعد فضلاً عن الشاشات المزوّدة بتقنية فائقة الحداثة لتوفير المعلومات والترفيه. وبالمقارنة مع طراز قاعدة العجلات الطويلة في الفئة S، تتمتّع هذه السيارة بقاعدة عجلات أطول بمقدار 18 سنتيمتراً وتأتي مُجهزة بنظام الدفع الرباعي للمرة الأولى.

ويتم الآن الاحتفاء بكلا الطرازين على أروع ما يكون من خلال إطلاق 100 سيارة ذات إصدار محدود لكل من الطرازين تحت اسم "Edition 100“. ويَظهر شعار العلامة المرموق على السمات المميّزة لدى علامة مايباخ، مثل شبكة المبرّد الرائعة. وقد تم طلاء سيارات الفئة S وGLS يدوياً باللونين الفضي والأزرق البحري وفق تقنية عالية جداً، كما تم تجهيزهما بتصميم خاص في المقصورة الداخلية بجلد يحمل اللون الأبيض الكريستالي designo/الرمادي الفضي اللؤلؤي.

يَظهر شعار العلامة مع نقش "Edition 100“، على الدعامة الخلفية الثالثة (في الفئة S) أو الدعامة الخلفية الرابعة (في الفئة GLS)، بالإضافة إلى مقصورات التخزين العديدة والألواح المُضاءة في القسم الداخلي من السيارة. كما يزيّن الشعار "Edition 100" أغطية محاور العجلات. علاوة على ذلك، تمتاز العجلات المطروقة في الفئة GLS والعجلات في الفئة S بلمعان مبهر وجديد باللون الرمادي.

وما يؤكّد على حصريّة الإصدار وفخامته غطاء السيارة المزيّن بشعار MM الشهير بالإضافة إلى صندوق فاخر ومصنوع يدوياً من جلد ناعم باللون الأبيض الكريستالي أو الأسود بحجم حافظة أوراق بهدف حفظ المفاتيح والأوراق. وبمناسبة هذه الذكرى السنوية، يقوم شركاء مرسيدس - مايباخ القدامى بتصميم سلسلة منتجات خاصة ومحدودة للغاية حيث يقدّم شريك الترخيص، مايباخ أيكونز أوف لاكشري مثلاً قلم حبر سائل مرصعاً بالألماس من مجموعة مايباخ Peak، بالإضافة إلى مصنّع الفضيات واليخوت روب أند بيركينغ الذي يقدّم كأس شمبانيا يحمل نقشاً تم تصميمه خصيصاً لهذا الإصدار.

سيكون إصدار"Edition 100" متوفراً من مطلع العام 2022 لدى الوكلاء المعتمَدين في الأسواق الرئيسية، على أن يصبح متاحاً في الأسواق الأخرى في وقت لاحق من هذا العام. يمكن تقديم طلبات شراء سلسلة الطرازات الخاصة المحدودة اعتباراً من الربع الأخير من العام 2021.



مرسيدس – مايباخ، علامة تجارية لأصحاب العقول المبدِعة تعبّر عن نمط حياتهم الفريد
بدأ كارل مايباخ منذ 100 عام مسيرة التعاون مع أفضل الشركات المتخصّصة من أجل تلبية رغبات عملائه وأسلوبهم الخاص عند تصميم هياكل السيارات. فاستطاع الجمع بين الجودة التقنية الفائقة والتصميم الاستثنائي والدقة الحرفية اللامتناهية لابتكار سيارات خلابة يمتاز كل منها بأسلوب فريد، حيث يقوم كل صانع سيارات باستكمال التقنية الفائقة للهيكل والمحركات بمعدات عالية الجودة ومنتجات مصنوعة يدوياً. فيحصل العملاء على سيارة تعكس أسلوبهم الخاص وطابعهم الفريد. وهكذا يتم إبداع تحف فنية أنيقة وروائع تنال إعجاب أصحاب الذوق الرفيع وهواة جمع التحف الفنية الفريدة.

ينبثق مفهوم الرفاهية لدى مايباخ من مواصلة عملية الابتكار التي بدأت منذ قرن وما زالت مستمرّة حتى يومنا هذا. ولهذه الغاية، لا بدّ من البحث عن مصادر إلهام متجدّدة واستقاء الأفكار من الشركاء الإبداعيين كصانعي هياكل السيارات القدامى. ومن هذا المنطلق، لطالما سعت مرسيدس – مايباخ إلى تجسيد الرفاهية المطلقة في صورة عصرية من خلال التشجيع على الإبداع وتأمين التناغم والانسجام بين السمات الجمالية من جهة والتكنولوجيا الفائقة من جهة أخرى لتقديم تجربة شخصية بامتياز.

تثق مرسيدس - مايباخ بمهارات شركائها المنتمين إلى شبكة إبداعية متميّزة من مؤسسات عريقة ومصانع وأصحاب رؤى.

وفي هذا السياق، يقول فيليب شيمر: "تُعتبر علامتنا الخيار المثالي لأصحاب العقول المبدعة. فمنذ تأسيسها، يتم تصميم كل سيارة وتصنيعها وفق مخطط طموح لا يُضاهى. ولطالما تعاون العملاء والمنتجون معاً لضمان حسن سير العملية الإبداعية، وهذا بالتحديد ما نرغب في الحفاظ عليه وتعزيزه في المستقبل."

شعور بالرفاهية الحصرية من مايباخ يطال كل جوانب الحياة
واحتفالاً بهذه الذكرى السنوية، سيتم إطلاق سلسلة خاصة من كؤوس شمبانيا أبدعتها العلامة المصنّعة للفضيات، روب أند بيركينغ. تحمل هذه الكأس شعار مايباخ الرائع على القاعدة ونقش "100 سنة" الفاخر. كما تقوم هذه الشركة المتّخذة من مدينة فلنسبورغ مقراً لها بصنع أكواب مياه أو أكواب طويلة للمشروبات التي تستهدف جميع محبّي التصاميم الكلاسيكية، وليس فقط مالكي سيارات مرسيدس - مايباخ.

منذ العام 2008، تقوم المؤسسة العريقة ببناء وترميم اليخوت الشراعية الخشبية في ورشتها، روب أند بيركينغ كلاسيكس. هنا يجتمع الشغف بالترحال والجمال. يفسّر أوليفر بيركينغ، العضو المنتدب لشركة روب أند بيركينغ التي تأسست عام 1874، قائلاً: "تُعتبر القطع الفنية الكبيرة والصغيرة لكلا الشركتين من الأفضل في العالم. فلدى كلا المصنّعين، يتم إنتاج أعمال فريدة من مواد مختارة بعناية تنضح بالأناقة الكلاسيكية وفق مستوى من الإتقان الذي يجذب هواة جمع التحف الفنية والعملاء في جميع أنحاء العالم".

تؤدي الأكسسوارات المناسبة لنمط الحياة العصري مثل حقائب السفر الفخمة والسلع الجلدية والملابس والأدوات المنزلية والنظارات المصنوعة في ألمانيا، إلى تأمين حياة رغيدة للعملاء خارج السيارة. ومن هذا المنطلق، قام شريك الترخيص مايباخ أيكونز أوف لاكشري بإبداع مجموعات رائعة تحمل شعار العلامة الأسطوري. تُستخدَم مواد مُنتقاة بشكل مستدام مثل عظم القرن الطبيعي أو الأخشاب الثمينة أو التيتانيوم أو الكشمير أو أنواع الجلود التي تلبي أعلى المتطلبات البيئية. كما يعكس التصميم الفني للمنتجات جاذبية العلامة ويلبي رغبة العملاء في التعبير عن شخصيتهم الفريدة. وفي هذا الصدد، تقول الرئيسة التنفيذية للشركة، يوتا كالبيتزر: "نحن نهدف إلى منح عملائنا الشعور بالرفاهية الحصرية الذي تمتاز به علامة مايباخ في عدد كبير من جوانب الحياة".

واحتفالاً بمرور 100 عام على تأسيس العلامة، تقدم مجموعة Peak من مايباخ قلم حبر سائل محدود الإصدار يمتاز بريشة من الذهب عيار 18 قيراطاً ورقماً متسلسلاً في علبة هدايا خشبية أنيقة. كما تم ترصيع غطاء القلم بـ100 حجر ألماس يختاره العميل إما باللون الأسود أو الأبيض، أما طرف الغطاء فمصنوع من عرق اللؤلؤ، وجسمه مطليّ باللون الأزرق الميتاليك بنفس درجة لون سيارات الإصدار "Edition 100“.

مدّ يد العون لمساعدة الآخرين على بلوغ مستقبل مشرق
يمثّل أولريش شميد مايباخ، ابن حفيد فيلهلم وحفيد كارل مايباخ، الجيل الرابع المدافع عن قيم هذه المؤسسة العائلية، والمتمثلة بالابداع والابتكار والجودة والتفاني. يقول شميد مايباخ: "ما من رفاهية تضاهي معرفتك بأنّك الأفضل في المجال. يعود التصور الذاتي لمايباخ بصفتها "المخترع الأبرع" إلى قصة نشأتها وإلى معيار الجودة الذي تتّبعه، "صُنع في ألمانيا"، فضلاً عن مبدأ إبداع شيء من العدم لنقل الحكمة إلى الأجيال القادمة وتشجيع ثقافة الإبداع والابتكار."

تُعتبر مؤسسة مايباخ، التي أنشأها شميد مايباخ عام 2005، مؤسسةً غير ربحية تسعى إلى الاحتفاء بمنجزات فيلهلم وكارل مايباخ، على سبيل المثال من خلال متحف مايباخ الافتراضي. كما تعمل على تشجيع الجيل القادم من المبتكرين من خلال تقديم برامج إرشادية لهم. وكما كان جوتليب دايملر داعماً لفيلهلم مايباخ، تركز مؤسسة مايباخ على دعم الشباب الموهوبين الذين استطاعوا تطوير مواهب مميّزة في مجال معين. تنشط مؤسسة مايباخ في مجموعة متنوعة من المجالات التي تشمل المجتمع، والأخلاقيات، والعلم، والتكنولوجيا، والفن والاستدامة. يشرح أولريش شميد مايباخ فكرته قائلاً: "يتمثل أفضل مستقبل لك في مساعدة الآخرين على صنع مستقبلهم."

يقدم فنانون مشهورون عالمياً، مثل الكاتب باولو كويل، والموسيقي كوينسي جونز، أو الرسام والمخرج جوليان شنابل، دعمهم للمؤسسة بهدف نقل إرث المؤسسين إلى المستقبل.

وفي هذا الإطار، يقول فيليب شمير: "سنعمل في المستقبل على تعميق الحوار مع الشخصيات البارزة مثل الفنانين والمهندسين المعماريين والشركات. فنحن نتشارك معهم شغفنا بتحقيق أقصى مستويات التميّز في منتجاتنا. وبعد مرور 100 سنة، ستعيد العلامة اكتشاف نفسها من جديد بطريقة تجمع بين الاستدامة والفن والرؤية المستشرفة للمستقبل. سنقوم بتصميم وتنفيذ المزيد من الطرازات التي ستشمل الطرازات الكهربائية أيضاً."

تراث تتناقله الأجيال، ورفاهية لا تنتهي، ورؤى تمهّد الطريق لمزيد من الابتكارات من مرسيدس مايباخ.


المصدر: theqode


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع