تقدم مرسيدس من خلال طراز EQG Concept على وشك الدخول إلى خط الإنتاج لنسخة كهربائية بالكامل متفرعة من أيقونة الطرق الوعرة. فمن ناحية الشكل، تجمع هذه النسخة بين المظهر اللافت لطراز G-Class مع بعض العناصر التصميمية المعتادة في جميع الطرازات الكهربائية من مرسيدس مثل الألوان المتباينة.

وستدخل النسخة الكهربائية عصر التنقل الكهربائي وهي تحمل خصائص الدفع الرباعي التي لطالما اعتمدت أعلى المعايير في طراز "G"، وتتفوق على بعضها في مجالات أخرى، وبالتالي يمنحنا طراز EQG رؤية واعدة عن إمكانيات مرسيدس G-Class الكهربائية القادمة.

عند الكشف عن الجيل الحالي من مرسيدس G-Class في ديترويت في يناير 2018، حصل نجم هوليوود أرنولد شوارزنيجر المعروف بعشقه للطراز G على وعد غير متوقع بالنسبة للكثيرين في ذلك الوقت من السيد ديتر زيتشه رئيس مجلس إدارة دايملر إيه جي وقتها: أن يشمل التحول الكهربائي القادم سيارة G-Class أيضاً. وفي أقل من ثلاث سنوات ونصف، ها هي مرسيدس تفي بوعدها وتقدم طراز EQG التجريبي، وهو طراز تجريبي على وشك دخول خط إنتاج سيارة G-Class كهربائية بالكامل.

وأكد ماركوس شيفر، عضو مجلس إدارة دايملر إيه جي والرئيس التنفيذي للعمليات لدى مرسيدس-بنز: "ستكون مرسيدس على أهبة الاستعداد للتحول إلى السيارات الكهربائية بشكل كامل مع نهاية هذا العقد عندها تسمح ظروف السوق بذلك. ومن خلال هذه الخطوة الاستراتيجية من "السيارات الكهربائية أولاً" إلى "السيارات الكهربائية فقط"، بما في ذلك الإنتاج المستدام ودورة حياة البطاريات المحايدة للكربون، فنحن نحث الخطى لتسريع عملية التحول إلى مستقبل يخلو من الانبعاثات وتقوده البرمجيات. نريد أن نلهم عملاءنا بمنتجات مقنعة للتحول إلى السيارات الكهربائية، وتعتبر أيقونة G-Class خير مثال يؤدي هذا الغرض على أكمل وجه".

بدأت قصة نجاح طراز G-Class عام 1979، وما زالت مستمرة لأربعة عقود جسد فيها هذا الطراز المعنى الحقيقي للسيارات الفاخرة المخصصة للطرق الوعرة من مرسيدس، شهد خلالها المظهر الخارجي تغييرات طفيفة طوال تلك الفترة. ومن خلال إعادة التصميم الشاملة التي عرفتها السيارة عام 2018، والتي اعتبرت قفزة تكنولوجية هي الأكبر في تاريخ الطراز، اكتفت مرسيدس بتطوير التصميم اللافت والمميز بلمسات بسيطة فقط، وذلك لسبب بسيط مفاده أن المكونات العملية فيها قد أصبحت مع مرور الوقت عناصر أيقونية في الشكل أيضاً. وتتضمن هذه العناصر على سبيل المثال المفصلات الخارجية للأبواب، وصوت الإغلاق الفريد من نوعه وأشرطة الحماية المثبتة على الأبواب من الخارج، والعجلة الاحتياطية المكشوفة على صندوق الأمتعة وأضواء الانعطاف الأمامية اللافتة للنظر.



سمات تصميم G-Class الكلاسيكية مع لمسات من تصميم EQ
تتبع سيارة EQG Concept التقاليد المتبعة في تصميم هذا الطراز، ويمكن ملاحظتها بمجرد النظر إلى أية سيارة G-Class. اعتمدت الدراسة شكل الزوايا البارزة في G-Class بما في ذلك عناصر المميزة، لا سيما الأشرطة المضيئة التي تضفي منظراً متفرداً على أشرطة الحماية المثبتة على الأبواب، في حين يسير الحد الفاصل بين اللونين الجذابين: أسود لامع في الأعلى، وألمنيوم لامع في الأسفل وصولاً إلى مقدمة السيارة مروراً بأسفل غطاء المحرك مباشرة، ليعطي هذه الميزة التزيينية مزيداً من الجاذبية والوضوح.

ويبدو المظهر الأمامي لسيارة EQG Concept مألوفاً خصوصاً بسبب المصابيح الأمامية الدائرية. وبدلاً من شبكة المبرد الأمامية في الطرازات التقليدية، يتميز الطراز الكهربائي بالكامل بشبك أسود عميق على طول الواجهة، وتظهر ضمن شبك المبرد الأسود علامة مرسيدس ثلاثية الأبعاد لمزيد من التميز. أما حوله، فتبدو "المربعات الدائرية" (النمط الدائري) بنفس اللون الأزرق الفريد في طرازات EQ من مرسيدس لإضفاء رابط بصري بين مختلف العناصر، ويلتف حول طول اللوحة السوداء شريط مضاء يكمّل الإضاءة النهارية المستمرة للمصابيح الأمامية، إلى جانب الدوائر المضاءة في إطار المصابيح الخلفية.

وتم تجهيز سيارة EQG Concept بعجلات قياس 22 بوصة من سبائك الألمنيوم المصقولة ذات التصميم الحصري. وبدلاً من غطاء العجلة الاحتياطية المعتاد، يحتوي هذا الطراز على صندوق قابل للإغلاق بلمسات بيضاء لامعة على الباب الخلفي بتصميم أشبه بمقبس الشحن، والذي يمكن استخدامه لتخزين كابل الشحن في متناول اليد. وقال غوردون فاغنر، كبير المصممين في مجموعة دايملر: "لقد عبرنا إلى المستقبل من خلال طراز EQG! تلخص هذه السيارة اندماج الإمكانيات المتطورة للسيارات المخصصة للطرق الوعرة مع بزوغ فجر التنقل الكهربائي الذي نسعى إليه جميعاً، فهي تعبر عن سعينا الدؤوب نحو أقصى درجات الفخامة والرفاهية. أولينا الاهتمام الأكبر إلى الحفاظ على خصائص G-Class مع الارتقاء بها إلى عصر سيارات EQ الكهربائية: فهي بذلك تشبه G-Class وتختلف عنها في ذات الوقت، لا سيما من خلال تقنية LED بالضوء الأبيض ومقبس الشحن على الجهة الخلفية من السيارة".

من المميزات الأخرى للتصميم الخارجي جناح السقف المسطح المطلي بالأسود اللامع، بعلامة "G" في منتصفه بتصميم بسيط لا تخطئه عين عند النظر إلى السيارة من أعلى. في حين يمتاز شريط الإضاءة LED الأبيض على الحافة الأمامية لجناح السقف بشكل العصري للكشافات التي لا يستغني عنها أي محب لمغامرات الطرق الوعرة، وبالتالي يعبر عن قدرات سيارة EQG Concept الهائلة في هذا المجال، خصوصاً من حيث التشغيل الكهربائي الكامل.

من جانبه قال الدكتور إميريش شيلر، المدير العام لشركة مرسيدس-بنز G GmbHورئيس قسم إنتاج السيارات المخصصة للطرق الوعرة في مرسيدس-بنز إيه جي: "نفتخر بإنتاج أكثر من 400,000 سيارة من الطراز "G" حتى اليوم، ولطالما استخدم طراز G-Class طوال سنوات إنتاجه الأربعين أحدث تقنيات القيادة المناسبة في كل زمان، سواء من سيارات الديزل المستنشق طبيعياً قبل حجرة الاحتراق، وصولاً إلى الأيام الأولى لإنتاج محرك AMG بثماني أسطوانات سعة 4.0 ليتر في الطراز الحالي G 63. وعلى خلفية "استراتيجية الكهرباء فقط" التي نتبعها، يمثل إنتاج نسخة كهربائية من هذه السيارة الأسطورية المخصصة للطرقات الوعرة خطوة منطقية تماماً، ومشروعاً رائعاً للغاية، لأن أيقونتنا كانت وتبقى "تتحدى الزمن" من جميع النواحي".



سيارة مخصصة للطرقات الوعرة لا تشوبها شائبة – والفضل لنظام القيادة الكهربائي
لا شك أن سيارة EQG Concept تحمل جينات طراز "G"، ليس من حيث التصميم فحسب، بل بسبب مواصفاتها القيّمة الداخلية، مما يجعلها سيارة مخصصة للطرقات الوعرة دون التضحية بكل المزايا المعتادة في هذا النوع من السيارات. فجسم السيارة قائم على إطار صلب، مع احتفاظ تصميم الشاسيه بمزايا السيارات المخصصة للطرقات الوعرة، على غرار جميع السيارات في طراز G-Class: مع نظام تعليق مستقل على المحور الأمامي ومحور صلب في الجزء الخلفي، جرى تطويره حديثاً ليتكامل مع نظام القيادة الكهربائي. ومع أربعة محركات كهربائية على مقربة من الإطارات وإمكانية التحكم بكل منها على حدة، توفر السيارة خصائص فريدة أثناء القيادة سواء على الطرقات السريعة أو الوعرة، وأسوة بأية سيارة دفع رباعي، يمكن لسيارة EQG Concept التعديل إلى القيادة الوعرة عن طريق ناقل حركة بسرعتين بهدف تلبية متطلبات القيادة بثقة منقطعة النظير على الطرقات الوعرة التي يتميز بها طراز "G".

ستخضع النسخة الكهربائية بالكامل من سيارة G-Class للاختبارات على طرق جبل شوكل على ارتفاع 1445 متر في غراز، عند الانتهاء من تطوير الطراز النهائي منها. يتخلل الطريق الذي يبلغ طوله 5.6 كيلومترات منحدرات بزاوية ميل تصل إلى 60 درجة، وغالباً ما يمثل أحد أصعب الطرق في العالم لاختبار القدرات البشرية والتقنية على السواء. وبعد نجاحها في الاختبار على

أكمل وجه، ستكون سيارة "G" الكهربائية مؤهلة للحصول على شهادة الجودة "المعتمدة من جبل شوكل" والتي تعد إلزامية لطرازات 463، وستتألق أسوة بسيارات هذه الفئة التقليدية بقدراتها على التسلق بنسبة 100 بالمئة على الأرضية المناسبة.
ويستغل المحرك الكهربائي أيضاً خصائصه التصميمية على أكمل وجه، مما يجعله مناسباً تماماً لسيارات الطرق الوعرة ومغامراتها، حيث تضمن البطاريات المدمجة مع الهيكل الصلب انخفاض مركز الجاذبية، وبما أن المحركات الكهربائية تعطي الحد الأقصى من قوة العزم مع أول دوران، تتمتع سيارة الطرق الوعرة الكهربائية بالكامل مثل سيارة EQG Concept وغيرها من الطرازات اللاحقة بقوة جر هائلة وإمكانية تحكم كبيرة تضيف إليها ميزة أخرى لا سيما على المنحدرات الشديدة والتضاريس العميقة.


المصدر: houseofcomms


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع