أنشأت وحدة تعديل السيارات الخاصة (SV Bespoke) في لاند روڤر إصدار "ديفندر V8 بوند" (Defender V8 Bond) الجديد، وذلك احتفالاً بالفيلم الخامس والعشرين من سلسلة أفلام جيمس بوند "لا وقت للموت"، وذلك قبيل إطلاقه في وقت لاحق من الشهر الحالي.

ويتوفر هذا الإصدار للطلب بكل من قياسي سيارة ديفندر 110 و90، مزوّداً بمواصفات مستلهمة من سيارات ديفندر الظاهرة في فيلم "لا وقت للموت" (No Time To Die)، كما تم تزويد سيارة "ديفندر V8 بوند" بباقة التصميم السوداء الموسّعة، مع عجلات "لونا" (Luna) بقياس 22 بوصة واللون الأسود اللامع ووسائد الفرامل الأمامية المميزة بلون "زينون" (Xenon) الأزرق، وشعار "Defender 007" الخلفي.

وتمتد اللمسات الخاصة إلى المقصورة الداخلية العملية، عبر العتبات الجانبية المضاءة بشعار Defender 007، ورسومات شاشة اللمس المطوّرة خصيصاً مع نظام المعلومات والترفيه سهل الاستخدام "بيفي برو"، والتي تحتفي بشراكة لاند روڤر الطويلة مع سلسلة أفلام جيمس بوند، كما سيستمتع أصحاب هذه السيارة ليلاً بمصابيح البرك التي تسقط شعار "007" ضوئياً على الأرض.



وتتوفر 300 سيارة فقط من هذا الإصدار حول العالم، وتتضمن مقصورتها الداخلية نقشاً يصرّح بأنها "واحدة من 300"، مع شعار وحدة تعديل السيارات الخاصة (SV Bespoke)، كما سيتم تجهيز كل سيارة وفقاً للطلبات الخاصة من قبل خبراء التخصيص الشخصي في وحدة تعديل السيارات الخاصة في المملكة المتحدة.

وقال فينبار ماكفول، مدير العلامة التجارية في لاند روڤر: "نوفر عبر إصدار لاند روڤر ‘ديفندر V8 بوند‘ نسخة حصرية من أقوى سيارات ديفندر المخصصة للإنتاج على الإطلاق، مستقين إلهامنا من السيارات الظاهرة في فيلم ‘لا وقت للموت‘، وتمثّل هذه السيارة لقاءً بين اسمين بريطانيين عظيمين، واحتفالاً فريداً بالتعاون الممتد لفترة 38 عاماً بين لاند روڤر وأفلام جيمس بوند".

وتقع سيارات ديفندر في قلب الإثارة في فيلم "لا وقت للموت"، إلى جانب سيارتي رينج روڤر سبورت SVR، كما تظهر سيارات رينج روڤر كلاسيك ولاند روڤر سيريس 3 في الفيلم الذي يبدأ عرضه في صالات السينما عالمياً يوم 30 سبتمبر 2021.



وطراز "بوند" قائم على سيارة "ديفندر V8"، ويعمل بمحرّك بنزين بقوّة 525 حصان وسعة 5.0 لتر مع الشحن الفائق، ويولّد عزم دوران يبلغ 625 نيوتن متر، مع ناقل سرعة أوتوماتيكي بثماني سرعات. وتستطيع سيارة ديفندر V8 بقياس 90 التسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 5.2 ثانية (0-60 ميل/سا في 5.2 ثانية)، وتبلغ سرعتها القصوى 240 كم/سا (149 ميل/سا).

وتحقق هذه السيارة مستويات غير مألوفة من الأداء ومتعة السائق، من خلال الجمع بين قوّة المحركات ثمانية الأسطوانات، مع نظام التعليق ونقل السرعة المطوّرين على يد الخبراء، ما يجعلها أكثر سيارات ديفندر سرعة وديناميكية ومتعة حتى الآن.
وتوفّر هذه السيارة توجيهاً سلساً وممتعاً، بفضل الضبط الفريد لنظام التعليق وناقل الحركة، بما في ذلك تعديل مستويات النوابض والمخمّدات والترس التفاضلي الخلفي الإلكتروني النشط (Electronic Active Rear Differential)، وكل ذلك يجتمع مع الصوت المميز للمحركات ثمانية الأسطوانات بالشحن الفائق.


المصدر: ogilvy