تحيي "مون بلان" الذكرى السنوية الـ 200 لكرونوغراف الحبر الذي اخترعه صانع الساعات الفرنسي نيكولا ريوسيك في العام 1821، ليسجّل صفحات هامة في تاريخ صناعة الساعات الراقية.

وباستلهامها من الأداة الأصلي، تضم ساعة "مون بلان ستار ليجاسي نيكولا ريوسيك كرونوغراف ليمتد إيديشن 200" الجديدة قرصي الكرونوغراف الدوّارين الشهيرين والمتوازيين أفقياً مع مؤشر مزدوج ثابت جنباً إلى جنب مينا ذهبي اللون.

الذكرى السنوية الـ 200 لاختراع كرونوغراف الحبر ريوسيك

كانت عشرينيات القرن التاسع عشر واحدة من أكثر العقود ازدهاراً في حياة نيكولا ماثيو (1781 - 1866)، صانع الساعات الملكي السادس لملك فرنسا.
وفي الأول من سبتمبر 1821، كان نيكولاس ريوسيك في سباق الخيول Champ-de-Mars Arrondissement de la Seine في باريس، ليس كمتفرج ولكن كصانع ساعات يختبر "كرونومتر يهدف إلى قياس الوقت الذي تستغرقه الخيول في اجتياز مسافات السباق المحددة - وليس فقط الحصان الفائز، ولكن أيضاً جميع الأحصنة التي تعبر خط النهاية من بعده".




ولقد نجحت هذه المهمة باستخدام سن ثابت يضع علامة سوداء على عدادات دوارة في اللحظة التي يعبر فيها كل حصان خط النهاية.
وبعد بضعة أسابيع، قدم اختراعه الجديد إلى أكاديمية العلوم في باريس، حيث أطلقت عليه اسم "كرونوغراف"، وهي لفظة مستمدة كلمة "كرونو" اليوناني للوقت و "غرافين" للكتابة. وهكذا، استحدثت كلمة "كرونوغراف" وأصبح نيكولا ريوسيك مخترع أول كرونوغراف بالحبر في العالم، مسجلاً تاريخ صناعة الساعات الراقية.
وكان مبدأ أقراص المينا الدوارة مصدر إلهام لتصميم وحركة ساعة "مون بلان ستار ليجاسي نيكولا ريوسيك كرونوغراف ليمتد إيديشن 200"، مما يمنح الساعة مظهرها المتقن.

مون بلان ستار ليجاسي نيكولا ريوسيك كرونوغراف ليمتد إيديشن 200
احتفالاً بالذكرى السنوية الـ 200 لهذه الميكانيكية المبتكرة، تكشف "مون بلان" عن ساعة "ستار ليجاسي نيكولا ريوسيك كرونوغراف ليمتد إيديشن 200"، والمستوحاة من الوظائف نفسها والتدرجات اللونية الذهبية لأول كرونوغراف اخترعه نيكولا ريوسيك.

قرص مميز مستوحى من ساعات كرونوغراف ريوسيك الأصلية
يتكون قرص المينا المركب من ستة أجزاء مختلفة، مما يوفر تأثيراً ثلاثي الأبعاد. وقد تم تطويره مع اهتمام خاص بنسب التفاصيل الجمالية والتقنية للساعات.

ومن وحي أداة ريوسيك التاريخية، تم تصنيع قاعدة المينا بلون ذهبي مع نمط زخرفي تقليدي بالحبيبات.
وبمحاكاة التصميم الأيقوني للكرونوغراف الأصلي، فإن قرصي الكرونوغراف الدوّارين والمحدّبين باللون الذهبي مع مسار 60 ثانية منقضية على اليسار و 30 ثانية منقضية على اليمين، يظهران في الجزء السفلي من المينا.
وتم تثبيت عقرب مزدوج مطلي باللون الأزرق في الوسط وفوقهما، في لمسة تستحضر النظام التاريخي الذي استخدم الحبر لقياسات الوقت.

وعند مؤشر الساعة 12، تظهر نافذة عرض بعيدة قليلاً عن الوسط للساعات والدقائق دائرة محدّبة للساعة مطلية بالورنيش الأبيض مع أرقام رومانية، وطلاء شعاعي ذهبي المنتصف.
ويتم عرض منطقة زمنية ثانية بأناقة من خلال عقرب مفرّغ ملوّن بالروديوم ومؤشر للنهار والليل عند الساعة 9.



وتكريماً لمخترع الكرونوغراف الشهير، تحمل حلقة وُضعت على الجزء الخارجي من المينا كلمات منقوشة وهي "نيكولا ريوسيك" و "تكريماً للسنوات الـ 200"، يُحيط بها زخارف فنية مرهفة. وتشمل التفاصيل الأخرى عرض التاريخ عند مؤشر الساعة 6 مع نافذة ذهبية اللون مثبّتة بمسامير زرقاء.

وتُظهر الجهة الخلفية للعلبة المصنوعة من الكريستال الياقوتي مدى روعة الشكل المعاصر واللمسات الكلاسيكية لكاليبر MB R200.
فهذا الكرونوغراف الأحادي ذي الضاغط الأحادي يحتوي على عجلة عمودية وقابض قرص عمودي، وبراميل مزدوجة، واحتياطي للطاقة لمدة 72 ساعة.
ولهذا الإصدار المحدود الخاص، تم تصنيع الميزان المتأرجح باللون الذهبي مع زخرفة بالحبيبات، ونقش خاص للتاريخ الشهير لسباق الخيول Champ-de-Mars Arrondissement de la Seine الذي أقيم في باريس في الأول من سبتمبر 1821.
وتحمل الجسور خطوط جنيف ذات الحواف المصقولة والحادة، في حين تكتمل جمالية الساعة مع الجواهر الحمراء والبراغي الزرقاء والعجلات المطلية بالذهب.
وتأتي الساعة في علبة دائرية مصقولة بشكل الحصى من الفولاذ الصلب بقياس 44.8 ملم، مع زجاج كريستالي ياقوتي محدّب يُحيط بقرص المينا ثلاثي الأبعاد.
وتقترن "ستار ليجاسي نيكولا ريوسيك كرونوغراف ليمتد إيديشن 200" بسوار جديد من جلد التمساح البني يتناغم مع التصميم العام للساعة، وبكمية محدودة من 200 قطعة تماشياَ مع الذكرى السنوية الـ 200.

المصدر: mojo



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع