يشهد عالمنا اليوم انتشاراً واسعاً لأنواع عديدة من المحتوى المرئي أو المسموع، والتي يمكن الوصول إليها بأبسط الطرق من خلال الأجهزة الذكية والمتطورة. ومع نمو متطلبات العملاء وازدياد توقعاتهم، شهدت الأسواق طرح العديد من ملحقات الأجهزة التي تم تزويدها بأحدث الابتكارات والتقنيات المصممة لتمكين المستهلكين، وتمكينهم من الاستمتاع بتجارب أفضل عند استخدامهم لأجهزتهم الذكية.

وتُعد السماعات اللاسلكية من أهم هذه الملحقات نظراً لدورها الحيوي والفريد في تحسين نمط حياة المستخدمين ولا سيّما عند مشاهدة المحتوى أو مقاطع الفيديو أو الاستماع للبودكاست أو أحدث الألبومات والمقاطع الموسيقية. وبات هذا النوع من السماعات بمثابة "حل صوتي متكامل" نظراً لما يتمتع به من ميزات وبرمجيات وتقنيات متقدمة ومصممة خصيصاً لتوفير تجارب صوتية فريدة وغامرة تتناسب مع تطلعات المستخدمين وأنماط حياتهم العصرية.

وعلى الرغم من كل التطورات التي شهدتها ملحقات الأجهزة الذكية وخاصةً سماعات الأذن، نشهد حالياً بداية حقبة جديدة من الابتكارات في هذا الإطار، حيث تضع سماعات Galaxy Buds Pro ذات القدرات الفائقة، والتي تعد الجيل الأحدث من سماعات Galaxy Buds ذات الشهرة العالمية، معايير جديدة لجودة الصوت اللاسلكي ومتعة تجارب الاستخدام من خلال مزاياها وتقنياتها المتعددة مثل جودة الصوت الاستثنائية عند الاتصال، وتقنية إلغاء الضوضاء المحيطة ANC، ناهيك عن التصميم الأنيق والمريح، مما يجعلها السماعات الأفضل في فئتها حتى الآن.

ولكن كيف تمكنت سامسونج من تطوير هذه السماعات؟ وما الخصائص التي تمتاز بها؟ وما القيمة التي ستضيفها لعشاق منتجات سامسونج؟



جودة صوتية غير مسبوقة
تعتبر جودة الصوت العنصر الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بتجربة السماعات الجديدة، الأمر الذي دفع سامسونج لتجاوز حدود الابتكار وتقديم معنىً جديد للتجارب الصوتية، حيث توفر سماعات Galaxy Buds Pro قدرات صوتية أكثر شمولاً ووضوحاً ودقة، مقارنة بالقدرات التي يوفرها الجيل السابق من السماعات، ما يعني تجربة صوتية ديناميكية فريدة ومتوازنة تحاكي التجارب الصوتية الواقعية. إضافة إلى ذلك، تتخطى السماعات الجديدة توقعات المستخدمين بطرق أخرى، حيث تبدو الأصوات التي توفرها السماعات واضحة وقوية عند مستويات الإيقاع المنخفض، بينما تظهر تفاصيل التجارب الصوتية أكثر وضوحاً وقوة عند الاستماع للمحتوى ذي الإيقاع العالي.

على صعيد آخر، تعزز قدرات الصوت العميق كفاءة السماعات عن الاستماع إلى المقاطع الموسيقية ذات مستويات "الباس Bass" العميقة. ويلعب مكبر الصوت الديناميكي ثنائي الإتجاه في سماعات Galaxy Buds Proدور حيوي في تعزيز تجارب الصوت على النحو الأمثل. كما تحتوي سماعات الأذن على مكبر صوت داخلي “woofer” 11 ملم ومكبر صوت “tweeter” 6.5 ،وقد عملت سامسونج على تطوير مكبر الصوت الديناميكي ثنائي الإتجاه عبر تضمين مكبر الصوت "تويتر" للترددات العالية في مركز مكبر الصوت "ووفر" للتردادت المنخفضة، لتحسين جودة وكفاءة الصوت.

تقنية إلغاء الضوضاء المحيطة ANC
تم تزويد سماعات Galaxy Buds Pro بمجموعة من الميزات المتطورة، لتعزيز التجربة السمعية على نحو مثالي ومن ضمنها، تقنية إلغاء الضوضاء المحيطة ANC. وتعتبر هذه التقنية فائقة الأهمية نظراً لدورها في تعزيز أداء السماعات اللاسلكية، حيث تعمل عبر تقليل ضوضاء الخلفية وتمكين المستخدمين من الاستمتاع بتجربة صوتية مميزة، وتجاهل الأصوات غير المرغوب بها.

وتتميز هذه التقنية في سماعات Galaxy Buds Pro بتركيزها على مستويات الصوت المنخفض، والتي تقوم بعزل الأصوات الخارجية عبر إطلاق موجات صوتية من المستوى ذاته في الاتجاه المعاكس لحجب الضوضاء على نحو تام. وبينما تعمل السماعات الأخرى على عزل الأصوات الخارجية من المستوى المتوسط إلى المنخفض، تعمل Galaxy Buds Pro على تغطية قدر أوسع من الطيف الصوتي، لعزل الضجيج من مستويات الصوت العالي على حد سواء.



معايير جديدة للتعرف إلى البيئة المحيطة بالمستخدمين
بالنسبة للعديد من عشاق الابتكارات التكنولوجية، يشعر الكثيرون بعدم الراحة عند حاجتهم لإيقاف تشغيل الموسيقى أو نزع السماعات عند التحدث مع الآخرين، الأمر الذي ألهم سامسونج لإيجاد حل لهذه المسألة من خلال تطوير سماعات Galaxy Buds Pro التي تم تصمميها للارتقاء بمستوى القيمة التي توفرها السماعات اللاسلكية، حيث تتعرف سماعات Galaxy Buds Pro إلى صوت المستخدمين بفضل ميزة اكتشاف الأصوات، لتقوم بإيقاف تشغيل الموسيقى عندما يبدأ المستخدم بالتحدث، وتشغيل ميزة الصوت المحيطي.

وعلى هذا الأساس توفر هذه التقنية للمستخدمين القدرة على التواصل بشكل أكثر فاعلية، حتى عند الاستماع للموسيقى. كما تستطيع السماعات المتطورة معرفة وقت انتهاء المحادثة، عندما تسود فترة قليلة من الصمت، لتعود من جديد لتشغيل تقنية إلغاء الضوضاء المحيطة. وتتميز Galaxy Buds Pro بقدرتها الفائقة على تحسين جودة الاتصال، حيث تم تزويدها بثلاثة ميكروفونات، من ضمنها ميكروفون عالي الحساسية للضوضاء، بالإضافة إلى وحدة الالتقاط الصوتي (VPU)، ما يسمح بنقل الصوت بشكل واضح.

وتوفر السماعات في البيئات الداخلية، تجربة صوتية تحاكي جودة مكبرات الصوت والميكروفونات في الهواتف الذكية، بينما توفر القدرة على إجراء اتصالات بجودة فائقة في البيئات الخارجية الصاخبة، ما يجعل Galaxy Buds Pro الأداة المثالية للاستخدام اليومي.


المصدر: mslgroup


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع