أعلنت فيرسيك Virsec، الرائدة في مجال حماية أحمال عمل التطبيقات، أن شركات المنطقة التي بدأت تتعافى من آثار الجائحة تسرّع استثماراتها في التحول الرقمي، إلا أنها تواجه مخاوف حيال الظهور اليومي لهجمات الأمن السيبراني في المؤسسات الكبيرة والمتوسطة على الصعيدين العالمي والإقليمي.

وفيما تواجه المؤسسات تزايداً في تعقيد الهجمات السيبرانية، يشهد الطلب على الحلول الفعالة في هذا الصدد ارتفاعاً هائلاً. فأساليب الهجوم المتقدمة التي تنفذ في طبقة الذاكرة أصبحت منتشرة على نطاق واسع، لتواجه الشركات صعوبات جمّة في مواجهتها.

وتقدم منصة فيرسيك الأمنية حلولاً متميزة لحماية أحمال العمل من خلال مراقبة زمن التشغيل والدفاعات الفورية من خلال تشغيل الصور بكافة أشكالها، بالإضافة إلى المستودعات والذاكرة وتفسير الرموز.



في تعليقه على الأمر قال بوبي جوبتا، النائب الأول للرئيس والمدير التنفيذي للأعمال الدولية لدى فيرسيك: "لا بد لما من تغيير طريقة التفكير بكيفية حماية أصولنا وبنيتنا التحتية. فأدوات الأمن التقليدية، مثل نماذج القوائم السوداء وغيرها، صممت للتعامل مع تحديات الماضي ولا يمكن أن نواصل استخدامها منفردة كخيار مثالي لمواجهة سيناريوهات التهديدات المتقدمة."

تمتلك فيرسيك أكثر من 50 براءة اختراع وتقدم المنصة الأولى والوحيدة لحماية أحمال العمل المرتبطة بالتطبيقات والتي تشتمل على ضمان سلامة النظم، وضبط التطبيقات وحماية الذاكرة في حل واحد. كما تقدم الشركة إمكانات الرؤية والمتابعة لأحمال العمل بالكامل، إلى جانب الكشف عن التهديدات المعروفة وغير المعروفة وحظرها، والتي لا يمكن لحلول أمن النقاط النهائية الكشف عنها.

من جانبه قال جيم روث، كبير مستشاري الأمن وأحد أعضاء مجلس الإدارة في فيرسيك: "نشهد الموجة الثالثة من الأمن، مدفوعة بالانتشار الهائل والنجاح الواسع للهجمات المعقدة في أحمال العمل السحابية والبنية التحتية للخوادم الافتراضية. فقد حان الوقت لإعادة تقييم الجوانب الأمنية على أعمق المستويات من خلال دمج الأمن في البنية التحتية لتقنية المعلومات والتطبيقات عبر مجموعة واسعة من بيئات تقنية المعلومات ولغات التطبيقات المختلفة – وهو مجال حققت فيه فيرسيك ريادة ملموسة بفضل براءات الاختراع ومنصتها المتميزة."



تعمل حلول فيرسيك على ربط الأداء المتوقع من كل تطبيق بأحمال العمل وحماية الذاكرة التي تستخدمها تلك التطبيقات للتنفيذ. كما تضمن الشركة صحة مكونات تلك التطبيقات دون تعديلها قبل السماح لها بالتنفيذ، ليعامل كل تغيير عن المعتاد على أنه تهديد.

كما أعلنت فيرسيك عن زخم كبير في النصف الأول من العام 2021 بفضل النمو القوي في إيراداتها والدعم الاستراتيجي من العملاء، وقبول القطاع لنهجها غير التقليدي في التقليل من الهجمات السيبرانية.

ويرتبط نمو فيرسيك بتزايد مخاوف مجالس الإدارة حيال أثر التهديدات المتطورة على الجوانب المالية والسلامة والملكية الفكرية، والحاجة إلى إمكانات أكبر لمتابعة ومراقبة أحمال عمل التطبيقات أثناء تشغيلها.


المصدر: oakconsulting