كشفت شركة إنتل اليوم خلال فعاليات معرض كومبيوتكس 2021 عن إضافة مُعالجين جديدة إلى مجموعتها من الجيل 11 لمعالجات Intel® Core™، ويرتكز تطوير المعالجين على خبرات إنتل الهندسية وبالتعاون مع مجموعة من شركات البرمجيات المستقلة ومُصنعي المعدات الأصلية.

في خطوة تعكس ريادة إنتل المستمرة في مجال الحواسيب المحمولة، والتزامها بتوفير أفضل المعالجات في العالم للحواسيب المحمولة النحيفة وخفيفة الوزن العاملة بنظام التشغيل ويندوز.1

كما أعلنت إنتل عن إطلاق شريحة G Solution 50005 الجديدة المخصصة لشبكات اتصالات الجيل الخامس، والتي توفر جيلاً جديداً من تجارب الاتصال عبر أجهزة الكمبيوتر.
وجاءت هذه الخطوة ضمن إطار تعاون مُسبق جمع بين إنتل وشركتي ميديا تِك وفايبوكوم.

وتعليقاً على هذا الموضوع قال كريس ووكر، نائب الرئيس والمدير العام لمنصات الأجهزة المحمولة للعملاء لدى شركة إنتل:
"نجحنا في تقديم أفضل المعالجات في العالم للحواسيب الشخصية النحيفة وخفيفة الوزن العاملة بنظام التشغيل ويندوز، بالإضافة إلى منح المستخدمين تجارب مُحسنة وأكثر تميزاً عبر إضافة نُسختين جديدتين إلى مجموعتنا من الجيل 11 لمعالجات Intel® Core™ المزوّدة بوحدة الرسوميات Intel® Iris® Xe. ونُدرك أهمية الأداء المتميز والاتصال عالي الجودة في العالم الواقعي ودورهما الحيوي بالنسبة لشركائنا والمستخدمين ممن يعتمدون على حواسيبنا المحمولة لتأدية مهامهم اليومية؛ ويسعدنا تقديم شريحة اتصالات الجيل الخامس G Solution5 5000 المخصصة للحواسيب المحمولة، والتي تعكس التزامنا بمواصلة هذا الزخم الإيجابي وتوفير إمكانيات جديدة للمنصات وطرح أفضل تقنيات الاتصال المتاحة في السوق".

أهمية الابتكار:
أثبتت متطلبات العمل والدراسة في المنزل خلال أزمة كوفيد-19 بوضوح أهمية التنقل وإمكانات الأداء والاتصال في تحسين تجارب استخدام أجهزة الكمبيوتر الحديثة.
ومع استعداد العالم حالياً للمراحل التالية من النماذج الهجينة للعمل والتعلم والترفيه، تُساعد التطورات الجديدة في مجال الحواسيب المحمولة المستخدمين على تغيير أماكن وطريقة استخدامهم لأجهزتهم.



حول الجيل 11 لمعالجات Intel® Core™ المزوّدة بوحدة الرسوميات Intel® Iris® Xe:
تواصل عائلة مُعالجات Intel Core (الجيل 11) توفير أعلى مستويات الإنتاجية للمستخدمين، والارتقاء بتجارب التعاون والإبداع والألعاب والترفيه باستخدام الحواسيب المحمولة النحيفة وخفيفة الوزن.

يوفر الجيل 11 لمعالجات Intel® Core™ مزايا متنوعة للحواسيب المحمولة ومنها:2
سرعة معالجة تصل حتى 5 جيجاهرتز في الحواسيب النحيفة وخفيفة الوزن وكبيرة الحجم، وهي ميزة غير مسبوقة في القطاع.
ما يصل إلى 25% من مزايا الأداء الإجمالي في التطبيقات مقارنة بمُعالجات الشركات المنافسة.
تحسين إمكانيات الاتصال وزيادة كفاءة العمل بفضل تقنية Wi-Fi 6/6E (جيجابت بلس) من إنتل
تعزيز التحسينات المُتاحة لمزوّدي البرمجيات المستقلين، بهدف تسريع تحويل الترميز بنحو ثماني مرات وبحوالي ضعف سرعة تحرير مقاطع الفيديو مقارنة بما يُقدمه المنافسون.
دقة عرض رائعة تبلغ 1080 بكسل أثناء استخدام الألعاب الجديدة والشهيرة مثل Valheim، بمعدل إطارات يزيد بنحو 2.7 مرة مقارنة بالمنافسين.

ومن المتوقع أن يشهد موسم الأعياد المُقبل طرح ما يزيد عن 60 تصميماً لحواسيب مزوّدة بمعالجي Core i7-1195G7 وCore i5-1155G7، بينما تعتزم شركات إيسر وأسوس ولينوفو وإم إس آي هذا الصيف طرح حواسيب محمولة مزوّدة بتلك المُعالجات.
كما من المتوقع أن يشهد موسم العطلات طرح نحو 250 تصميماً لحواسيب شخصية مزوّدة بالجيل 11 لسلسلة مُعالجات H-series.

وتعتبر تقنية Wi-Fi 6E أهم تحديث يُضاف إلى إمكانات الشبكة اللاسلكية للحواسيب منذ عشرين عاماً؛ وطرحت إنتل أولى حلول هذه التقنية في سوق أجهزة الكمبيوتر مطلع عام 2021.




وستسهم التصاميم والنسخ الجديدة للجيل 11 من مُعالجات Intel Core في تسريع تطوّر هذه التقنية الرائدة في القطاع، عبر إضافة حل Wi-Fi 6/6E (جيجابت بلس) من إنتل، والذي يضمن سرعات تحميل وتنزيل تفوق 1 جيجابت، مع تقليل زمن الكمون والتأخر، وتحسين أداء وموثوقية شبكة الواي فاي عبر نطاقٍ اتصالٍ ترددي جديد يبلغ 6 جيجاهرتز (عند توفره).

وتم تزويد الحواسيب المدعمة بالجيل 11 لمعالجات Intel® Core™مع الجيل الثاني من ذاكرة Optane™ H20 التي تم إطلاقها مؤخراً، بالإضافة إلى وحدة تخزين الحالة الصلبة لتسريع الاستخدامات، بما يشمل المهام اليومية وإدارة الوسائط كبيرة الحجم وملفات الألعاب والتطبيقات بأعلى مستويات الاستجابة وسعة التخزين الكبيرة. وتعد محركات أقراص الحالة الثابتة المزودة بذاكرة Optane من إنتل الأسرع أداءً، حيث تتيح للمستخدمين تشغيل التطبيقات المكثفة مثل Adobe Photoshop بسرعة أكبر بنحو 49٪.2.

وتواصل إنتل الارتقاء بتجارب أجهزة الكومبيوتر لتخطّي توقعات المستهلكين فيما يخص الأداء. وساعد الدمج بين تقنيات المنصات الأساسية وتحسينات النظام على تطوير الحواسيب المحمولة المدعمة بتصاميم مُعتمدة من منصة ™Intel® Evo، لتضمن استجابة استثنائية وعمراً أطول للبطارية وعملية تشغيل سريعة وإمكانات اتصال رائعة.

وتم حتى الآن إطلاق أكثر من 85 تصميماً معتمداً من منصة Intel® Evo من قِبل كبار مصنعي المعدات الأصلية، ومنهم إيسر وأسوس وديل وإتش بي ولينوفو وإم إس آي وسامسونج. وتتوقع إنتل اعتماد حوالي 100 تصميم جديد من أكثر من 15 مُصنّع للمعدات الأصلية بحلول نهاية العام الجاري. كما عقدت إنتل شراكات مع أكثر من 150 جهة لضمان مستويات أكثر تطوراً لأداء الحواسيب المحمولة المتميزة، كما تُخطط هذا العام لاستثمار أكثر من 50 مليون دولار أمريكي في جهود الابتكار المرتبطة بمنصة Intel® Evo.

المصدر: actionprgroup