قامت أجيليتي الشركة الرائدة في استثمارات وابتكارات وخدمات سلاسل الإمداد ولجنة الإنقاذ الدوليةIRC) )، وهي منظمة توفر المساعدات الطارئة والمساعدات طويلة الأجل إلى الشعوب المتضررة من النزاعات وغيرها من الكوارث، بالتعاون معاً من أجل توفير دورات تدريبية عن ريادة الأعمال والمهارات الحياتية إلى الشباب في ساحل العاج.

كأحد الداعمين لمشروع (PRO-Jeunes) الذي أطلقته اللجنة والممول من مؤسسة ماستر كارد ومؤسسة شنايدر للإلكترونيات بهدف تعزيز الفرص المتاحة للشباب، سيتم تدريب أكثر من 380 شاباً وفتاة في مجمع أجيليتي اللوجستي في أبيدجان.
وسوف يركز التدريب على الإدارة المالية، وريادة الأعمال، والتوعية حول المساواة بين الجنسين، ودعم تطوير خطط الأعمال.

في نهاية البرنامج، سيتم تمكين الطلاب من الحصول على تمويل مناسب لبدء عمل تجاري أو مساعدتهم للعثور على وظائف.
كما يقدم البرنامج أيضاً دورات تدريبية مهنية تركز على الزراعة أو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.



تهدف شراكة أجيليتي مع لجنة الإنقاذ الدولية إلى مساعدة الشباب في أبيدجان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 30 عاماً.
ومن المتوقع أن يكون 60% على الأقل من المشاركين من الإناث.

وبهذه المناسبة أوضح السيد جيفري وايت، الرئيس التنفيذي لأجيليتي للمجمعات اللوجستية - أفريقيا:
"لطالما قدمت أجيليتي الدعم لمبادرات التعليم حول العالم من خلال برنامجها الخاص بالاستدامة. فمن المهم للغاية تزويد الشباب بالأدوات والموارد اللازمة لزيادة فرصهم في العثور على وظائف مناسبة وتأمين مستقبلهم. في ساحل العاج كما غيرها من الدول، نحن نهدف إلى العمل بشكل وثيق مع شركائنا في لجنة الإنقاذ الدولية للتأكد من حصول الطلاب على الدعم الذي يحتاجون إليه للنمو في مجالاتهم."




بدوره قال باتريك بوا منسق لجنة الإنقاذ الدولية للإنعاش والإنماء الاقتصادي - ساحل العاج:
"من خلال التعاون بين IRC وأجيليتي، تم الجمع بين الخبرات والعلاقات والمواد والتمويل والالتزام، وأصبح بإمكاننا منح الشباب في ساحل العاج وسيلة للحصول على تدريب عالي الجودة حول المهارات الحياتية، والذي نأمل أن يعزز فرصهم للتوظيف مستقبلاً. بمساعدة أجيليتي والموقع الذي قاموا بتخصيصه لإقامة هذه الدورات، أصبحنا قادرين على إشراك المزيد من الشباب في برنامج PRO-Jeunes في أبيدجان."

وجدير بالذكر أن أجيليتي قد أسست برنامجاً مشابهاً في مجمعها اللوجستي في تيما، غانا، حيث تدير الشركة برنامجاً للتدريب المهني بالتعاون مع منظمة محلية غير حكومية.

منذ عام 2018، تخرج أكثر من 380 طالباً من هذا البرنامج، الذي يوفر تدريباً مهنياً وفنياً مجانياً ويساعد في إيجاد فرص عمل. تسهم أجيليتي في العديد من الشراكات طويلة الأمد في المجتمعات التي تعمل فيها، والتي من خلالها يتم توفير برامج التعليم والتدريب التي تهدف إلى تحسين فرص العمل.

تركز أجيليتي على التعليم الثانوي والتدريب المهني وتهدف إلى ضمان أن يكون 50% على الأقل من المشاركين من الفتيات والنساء.

المصدر: fleishman