قدمت نتائج دراسة تغذية الرضع والأطفال الصغار (FITS)، وهي أول دراسة بحثية من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، أول نظرة علمية في الدولة حول الممارسات التي يتبعها الأهالي من المواطنين والعرب المقيمين لتغذية أطفالهم خلال أول 1000 يوم من حياتهم.

أُجريت الدراسة من قبل جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة الشارقة، وتثقيف لخدمات التعهدات العلاجية الصحية، بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت ومركز نستله للأبحاث الذي صمم المنهجية وغطى تمويل الدراسة.

وأوضحت دراسة FITS، التي شملت الرضعً والأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 0-2 سنوات من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والعرب غير المواطنين، في أبوظبي ودبي والشارقة، أن 18٪ من الرضع معرضون لزيادة الوزن و7٪ يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن الأطفال من هذه الفئة العمرية يعانون على الأخص من نقص في المغذيات الدقيقة الرئيسية مثل الحديد، بنسبة 47٪ في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-12 شهراً و11٪ من عمر 1-2 سنة، ونقص فيتامين "د" يؤثر على 53٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وسنتين.

وأوضحت أيضاً دراسة FITS أن 84٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام وعامين في الدولة لا يتناولون الحصص الغذائية الموصى بها من الفواكه، و59٪ لا يتناولون الحصص الغذائية الموصى بها من الحليب ومشتقات الألبان، و49٪ لا يتناولون كفايتهم من اللحوم قليلة الدهون والحبوب.

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة عائشة سالم الظاهري، النائب المشارك لشؤون الطلبة بجامعة الإمارات العربية المتحدة: "تسهم الدراسات المماثلة لدراسة FITS بدور محوري في تعزيز فهمنا للأنماط المتبعة في تغذية الرضع والأطفال خلال أول 1000 من حياتهم، وهي فترة حساسة على صعيد ترسيخ العادات الغذائية التي ترسي معايير صحتنا وسلامتنا طيلة أيام حياتنا. ونفخر بتوفير هذه النتائج الملموسة لتمكين المختصين في دولة الإمارات العربية المتحدة من صياغة المبادرات التوعوية القائمة على الأدلة ووضع السياسات المتعلقة بتغذية الرضع والأطفال في الدولة".

وكانت نستله قد أجرت عدة دراسات حول تغذية الرضع والأطفال بالتعاون مع الشركاء المحليين في بلدان مختارة حول العالم مثل الصين ولبنان والمكسيك والولايات المتحدة.

من جهتها، قالت صوفيا جلال، المدير التنفيذي للأعمال لقسم التغذية في نستله لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "نحرص في نستله على مواصلة التعاون مع شركائنا في المنطقة سعياً لجمع الحقائق العلمية حول العادات الغذائية وتعزيز الوعي بها، وبالتالي تعزيز الابتكار في منتجاتنا لتلبية الحاجات الغذائية المحلية والإقليمية بصورة أفضل عبر المنتجات المدعّمة بالعناصر المغذية والمساهمة في توجيه السياسات الوطنية ذات الصلة".

تم الكشف عن نتائج الدراسة للمرة الأولى خلال "المؤتمر الدولي للنمو والتنمية 2021" الذي انعقد افتراضياً، وذلك في ندوة مخصصة لدراسة FITSلتغذية الرضع والأطفال الصغار تحت عنوان "الوضع التغذوي وممارسات التغذية المكملة عند الرضع والأطفال الصغار: نتائج دراسة FITSلتغذية الرضع والأطفال الصغار.



ومن أبرز الالتزامات التي أعلنت عنها "نستله" تجاه المجتمع، توفير المنتجات ذات القيمة الغذائية العالية والمصممة خصيصاً للأطفال، حيث تقدم الشركة قرابة 40 منتجاً في هذه الخانة تتوفر حالياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

دراسة FITS لتغذية الرضع والأطفال الصغار:
تمثل "دراسة FITS لتغذية الرضع والأطفال الصغار" استطلاعاً يتناول الحصص الغذائية التي تقدمها عينة عشوائية واسعة من الأهالي والقائمين على رعاية الرضع والأطفال الصغار ومرحلة ما قبل المدرسة. وتهدف الدراسة لمعرفة الحصص الغذائية والاحتياجات الغذائية للرضع والأطفال الصغار؛ وفهم طبيعة الأغذية التي يتناولها الأطفال من مختلف الأعمار تزامناً مع التغير المتسارع في النظام الغذائي لديهم.

دراسة FITS لتغذية وصحة الأطفال:
دراسة FITS لتغذية وصحة الأطفال هي بحثٌ موسع يسلط الضوء على عادات الأكل والعناصر الغذائية وأنماط حياة الأطفال والعوامل التي تحدد سلوكهم، ومؤشرات الوزن الصحي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-12 سنة.

دراسة FITS لتغذية وصحة الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:
في عام 2016، أجرى "مركز نستله للأبحاث" في سويسرا وبالتعاون مع الجامعة الأمريكية في بيروت، دراسة حول توزيع حصص المغذيات الدقيقة، وتناولت أوجه النقص الرئيسية في المغذيات الدقيقة التي تؤثر على الأطفال بين يوم إلى 12 عاماً في المنطقة*i. وشملت الدراسة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ولبنان والأردن، ووفرت نتائجها رؤى قيمة حول الفجوات والتحديات التي تواجهها المنطقة في مجالات التغذية والحصص الغذائية التي يتناولها الأطفال، ويشمل ذلك الأعباء الثلاثة لسوء التغذية والمتمثلة في زيادة الوزن ونقص العناصر الغذائية ونقص المغذيات الدقيقة.

وبهدف توفير فهم أوسع لاحتياجات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أطلق المركز دراسة واسعة حول التغذية في دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2019، وأشرف على تمويل الدراسة ومنهجيتها البحثية.

ومن المقرر إطلاق النتائج الكاملة لدراسةFITS "لتغذية الرضع والأطفال الصغار" خلال العام الجاري، ويتوقع لها أن تسهم في دعم جهود تطوير ونشر وتطبيق مفاهيم تغذية الأطفال الصحيحة في المنطقة.

المصدر: bcw-global


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع