استكمل المساهمون المؤسسون لشركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة رسمياً بيع 40% من أسهم الشركة إلى صندوق الاستثمارات العامة وشركة "كوسكو" للملاحة البحرية المحدودة (بنسبة 20% لكل منهما) بقيمة إجمالية قدرها 1,050 مليون ريال سعودي (280 مليون دولار أمريكي).

وذلك عقب استيفاء جميع الشروط والحصول على الموافقات النظامية المطلوبة. وبانتهاء الصفقة، تصل القيمة السوقية لشركة محطة بوابة البحر الأحمر إلى 3,300 مليون ريال سعودي (880 مليون دولار أمريكي).

ويعد صندوق الاستثمارات العامة المحرك الأساسي لدعم جهود التحول الاقتصادي للمملكة ضمن رؤية 2030، ويتماشى الاستثمار في شركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة مع استراتيجية الصندوق 2021-2025 التي تركز على 13 قطاعاً استراتيجياً من ضمنها قطاع النقل والخدمات اللوجستية. ويعد الموقع على مسار مسارات الملاحة التجارية الرئيسية على الساحل الغربي، إضافة لوجهات الشحن النهائية، الأمر الذي يساهم في تطوير شركة محطة بوابة البحر الأحمر لتصبح مركزاً لوجستياً إقليمياً وعالمياً، تماشياً لجهود الصندوق لإطلاق فرص اقتصادية جديدة واعدة في المملكة.



وستستفيد شركة محطة بوابة البحر الاحمر المحدودة وتعزز عرض القيمة الخاص بها بدعم من مشغل موانئ عالمي رائد "كوسكو" للملاحة البحرية المحدودة، والتي ستساهم في نمو حجم أعمال المحطة. وسيساعد كل من المساهمين الجدد في دفع عجلة النمو المستقبلي لشركة محطة بوابة البحر الاحمر المحدودة على خدمات المناولة والترصيف والخدمات اللوجستية المتكاملة.

وبهذه المناسبة، قال ينس فلو، الرئيس التنفيذي لشركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة:
"تشكل هذه الصفقة إنجازاً مهماً في مسيرة شركة محطة بوابة البحر الأحمر، حيث تعكس قوتنا وثقة القطاع والمستثمرين بقدرتنا وعلى خططنا الاستراتيجية وتنفيذها. وسيتعاون المساهمون المؤسسون مع صندوق الاستثمارات العامة و’كوسكو‘ لتسريع وتيرة تحقيق رؤيتنا المشتركة، وتطوير خدماتنا المقدمة للعملاء، وتعزيز قدراتنا لمواكبة الطلب المتزايد على خدمات تشغيل المحطات والخدمات اللوجستية. وستواصل شركة محطة بوابة البحر الأحمر سعيها كمشغل رائد لمحطات الحاويات في الأسواق الناشئة مع التركيز على موانئ البحر الأحمر وشرق أفريقيا".

بدأت شركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة أعمالها عام 2009 في ميناء جدة الإسلامي، وهو مركز لوجستي مهم يشكل حلقة وصل تجارية بين قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا، فضلاً عن تنامي أهميته كمركز أعمال إقليمي.



علاوةً على ذلك، تواصل شركة محطة بوابة البحر الأحمر تحقيق التميز المستمر من خلال اتفاقية البناء والتشغيل ونقل الملكية مدتها 30 عاماً مع الهيئة العامة للموانئ (موانئ)، والتي تم الإعلان عنها في أواخر عام 2019 ودخلت حيز التنفيذ في شهر أبريل من عام 2020. وبموجب هذه الاتفاقية، بدأت الشركة بتشغيل الجزء الشمالي لميناء جدة الإسلامي، مما أسهم في مضاعفة طاقتها الاستيعابية من 2.5 مليون إلى 5.2 مليون حاوية قياسية (عشرين قدماً) لتصبح بذلك أكبر محطة حاويات في المملكة العربية السعودية. ومن المتوقع أن تتضاعف طاقتها الاستيعابية خلال مدة الاتفاقية لتصل إلى 9 ملايين حاوية قياسية عقب تنفيذ خطط الاستثمار بقيمة 1.7 مليار دولار في البنية التحتية والمعدات والتكنولوجيا.

ستحتفظ شركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة على دورها كشركة تشغيل محطات مستقلة مملوكة للقطاع الخاص، يتمحور عملها حول خدمة عملائها الحاليين والمستقبليين في سلسلة الإمدادات اللوجستية العالمية، والمساهمة في تطوير وبناء وتشغيل وصيانة المحطات والخدمات اللوجستية.

واختتم فلو حديثه قائلاً:
"ترتكز خطة التطوير المستمرة لشركة محطة بوابة البحر الأحمر المحدودة على المضي قدماً نحو آفاق جديدة تتخطى حدود التوسع المحلي والدولي إلى مواصلة تطوير مرافق حديثة في الموانئ وفي سلاسل الإمداد، الأمر الذي يساعدنا على تلبية احتياجات عملائنا المحليين والدوليين بشكل أفضل".

المصدر: mediamission



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع