أكملت ديموكرانس، شركة تكنولوجيا التأمين التي انطلقت أعمالها من الإمارات العربية المتحدة، أحدث جولة تمويل لها بقيادة شركة رأس المال المغامر التي تتخذ من دبي مقراً لها، "غلوبال فينتشرز"، وبمشاركة "فيريديان فينتشرز" والمستثمرين الحاليين.

وكانت ديموكرانس قد تأسست في عام 2015 بهدف تمكين الشراكات التي تعزز النفاذ إلى خدمات التأمين ذات التكاليف المعقولة لجميع فئات المجتمع، وهي تساعد شركات التأمين على توسعة عروضها الرقمية وفتح الآفاق أمام شرائح كاملة ومتجاهَلة من العملاء أو المنتجات أو القنوات. وتعد ديموكرانس منصة تكنولوجية مدعومة بالبيانات وجاهزة للتشغيل تقوم برقمنة عمليات المبيعات والتوزيع لسلسلة القيمة في قطاع التأمين لصالح فئات السوق الناشئة.



وتساعد منصة ديموكرانس شركات التأمين على زيادة المبيعات والحفاظ على العملاء والبيع المتبادل، وفتح المجال أمام فئات جديدة من خلال التقنيات الرقمية الرائدة والتقنيات المدعومة بالبيانات التي يتم دمجها ضمن منظومة التأمين والشركاء ككل. ومن خلال أتمتة سلسلة القيمة الكاملة لمبيعات التأمين، والتي تشمل عمليات التسويق والتوزيع والاكتتاب وإدارة البوليصات وإدارة المطالبات، يمكن لشركات التأمين تحقيق مبيعات أعلى والتوفير في التكاليف وتوسعة الوصول إلى أسواق جديدة وغير مستغلة بتكاليف أقل بكثير. ومع وجود حلول ديموكرانس، ليس هناك حاجة إلى استبدال النظام الأساسي بفضل ربط عدة نماذج لأتمتة تجربة العملاء من الألف إلى الياء.

وقال ميشيل غروسو، الرئيس التنفيذي لشركة ديموكرانس:
"تهدف ديموكرانس إلى تعزيز عملية استهلاك التأمين، حيث يمكن شراء وتخديم منتجات التأمين بكل سهولة عن بُعد في عالم التجارة الإلكترونية الرقمي والافتراضي المتنامي. وقد نجحنا خلال ست سنوات في توسعة حضورنا في 12 دولة والتعاون مع شركات تأمين رائدة عالمياً. ونفخر بأن تكون شركة غلوبال فينتشرز بين مستثمرينا لأن خبرة هذه الشركة في تعزيز نمو شركات البرمجيات كخدمة وتركيزها على دول المنطقة يساعدنا على النمو وترسيخ مكانتنا كشركة رائدة في تكنولوجيا التأمين في المنطقة".



من جانبه، قال باسل مفتاح، الشريك العام في غلوبال فينتشرز:
"ساهمت أزمة كوفيد-19 في تحفيز روح الابتكار بين شركات التأمين، وتسريع جهود تبني المنهجيات الرقمية للتفاعل مع العملاء والموظفين بهدف تحديث البنية التحتية التقنية وتحسين قدرات البيانات وتبني عمليات المطالبات والاكتتاب الرقمية وعديمة اللمس. وسيكون لشركات تكنولوجيا التأمين في هذا السياق دور حيوي في المساعدة على تغيير مسار شركات التأمين لتحقيق هذه الطموحات. لقد تابعنا قصة نجاح ديموكرانس باهتمام، خاصة وأنها ملتزمة بسد الفجوة بين التكنولوجيا وشركات التأمين. وتعكس تلك الشراكة ثقتنا بمسيرة ديموكرانس. ونحن في غلوبال فينتشرز ملتزمون بدعم المؤسسين والابتكارات عبر الطموحات الكبيرة وتمكين رقمنة الاقتصاد الإماراتي".

ونظراً إلى عوامل عديدة مثل نمو عدد السكان، والإصلاحات التنظيمية، وتطوير البنية التحتية، وتدفق رأس المال الأجنبي، والاستعمال الحالي المنخفض لخدمات التأمين، من المتوقع أن ينمو سوق التأمين في دول مجلس التعاون الخليجي من 32 مليار دولار في عام 2020 إلى 43 مليار دولار بحلول العام 2025، أي بمعدل نمو سنوي مركب قدره 4.3%. لكن الاستفادة من هذه الفرص سيتطلب من شركات التأمين والمسؤولين عن قيادة تكنولوجيا التأمين أن يعززوا قدراتهم الرقمية في المدى القريب.

المصدر: apcoworldwide