لعل أحد أبرز التأثيرات الإيجابية، على ندرتها، للجائحة دورها في تسريع وتيرة التحوّل الرقمي التي انتهجتها مختلف مؤسسات الخدمات المالية. وأعتقد أن أي شكوك وجدت في السابق حول مدى أهمية هذا التحوّل بالنسبة للقطاع قد تلاشت الآن.

أظهرت وثائق جديدة تم نشرها مؤخراً في قضية المديرة المالية لشركة هواوي وابنة مؤسسها بأن محاميّ الآنسة مينغ وانزهو تقدموا بطلب إلى المحكمة الكندية لإيقاف إجراءات تسليمها إلى الولايات المتحدة. وتتضمن الأدلة التي استند عليها المحامون في طلبهم إلى المحكمة محاولة دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة وبعض من كبار مسؤوليه تقويض نزاهة المحاكمة من خلال استخدام قضية الآنسة مينغ "كورقة مساومة في النزاع التجاري مع الصين".

أعلنت الحكومة الإماراتية مؤخراً عن تغييرات واسعة في هيكليتها ونهج عملها، ما عكس كفاءة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وجاهزيتها التامة لمواجهة استحقاقات وتحديات المرحلة المقبلة.

ينتشر في قطاع الأعمال اعتقاد خاطئ عفا عليه الزمن بأن المرأة يجب أن تصحح أسلوبها في العمل لتحقيق النجاح، وأنها تحتاج إلى التوجيه والإرشاد لتعزيز ثقتها بنفسها، وإلى امتلاك دافع أكبر ومهارات قيادية أكثر لتتكيّف مع بيئة العمل.

بات السفر حول العالم جزءاً لا يتجزأ من حياتنا وتجربة مألوفة تتكرر على نحو متزايد، سواء للعمل أو الترفيه، وقد شهد هذا القطاع الذي تبلغ قيمته مليار دولار أزمة لم يسبق لها مثيل، تمثل في انتشار جائحة كوفيد-19، والتي أدت إلى توقف هذا القطاع على نحو كلي.

في عالم ما بعد جائحة كوفيد - 19 وظروف انخفاض أعداد المسافرين والتباعد الاجتماعي وانخفاض السيولة، يواجه ملّاك المباني والمرافق والبنى التحتية ضغوطاً هائلة للارتقاء بأداء أصولهم وتعزيز استثماراتهم.

لم يكن تقديم الخدمات عن بعد نهجاً مستجداً في دولة الإمارات العربية المتحدة، نظراً لاعتمادها على استراتيجيات التحول الذكي للخدمات منذ سنوات عديدة، إلى جانب ريادتها ودعمها لتقنيات الذكاء الاصطناعي على المستوى الإقليمي والدولي، بما أتاح تأدية مهام العمل خارج المقرات بيسر وسهولة، وخلق فرص عمل لفئات مختلفة حسب الحاجة.

عندما نفكر في مستقبل السيارات فإن المركبات المجهزة بأنظمة الرعاية الصحية ليست أول ما يخطر ببالنا، فقد أصبح الحديث عن السيارات ذاتية القيادة والتنقل المشترك والسيارات الكهربائية واسع الانتشار في الآونة الأخيرة كونها ستغير أسلوب تنقلنا في السنوات القليلة القادمة.

بالرغم من التحديات الغير مسبوقة التي يشهدها العالم في ظل التداعيات الناجمة عن أزمة جائحة فيروس كوفيد-19، إلا أنه مع خروج دولة الإمارات العربية المتحدة من مرحلة الإغلاق فقد حققت نجاحاً كبيراً في التعامل وإدارة هذه الأزمة من خلال اعتمادها على نهج استشراف المستقبل والاستباقية والمرونة، ما يدعو إلى البحث عن الايجابيات والدروس المستفادة للاستعداد للمرحلة المقبلة.

لم يتمكن أكثر من 100 ألف طالب صيني بدء دراستهم الجامعية في أستراليا خلال فبراير من العام الجاري بسبب القيود المفروضة على السفر الدولي. وكلّف ذلك الاقتصاد الأسترالي أكثر من 8 مليارات دولار أمريكي على الأرجح وبدأت هذه المشكلة قبل انتشار الأزمة في أنحاء أخرى من العالم. ثم وصلت الخسائر إلى الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث يضيف الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة ما يصل إلى 45 مليار دولار أمريكي سنوياً إلى الاقتصاد، وتتلقى الجامعات البريطانية ما يقارب 8.6 مليار دولار أمريكي من الطلاب الأجانب.