رعاية صحية
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

كشفت رويال فيليبس، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية والمُدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: PHG) وبورصة أمستردام تحت الرمز (AEX: PHIA)، عن مشاركتها في القمة التنفيذية لجمعية أنظمة المعلومات والإدارة للرعاية الصحية إتش آي إم إس إس المقرر إقامتها في 10 مايو 2022 بدبي، حيث تسلط فيليبس خلال جلساتها الضوء على حلول الرعاية المتصلة.

وتقود فيليبس، بصفتها أحد رواد التحول الرقمي في القطاع الصحي، محادثات القمة من خلال ندوة حوارية وكلمة يلقيها الدكتور سمير سعيد، المدير العام لحلول الرعاية المتصلة ونظم المعلومات الصحية لدى فيليبس الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور سعيد:
"ساهمت الأزمة الصحية العالمية في زيادة الطلب على خدمات التطبيب عن بُعد لتحقيق أقصى استفادة من الموارد الحيوية، وسلطت الضوء على ضرورة اتباع منهجية رعاية صحية متصلة تتمحور حول المريض، في ظل الحاجة المستمرة لتوفير الرعاية الصحية القائمة على التواصل للمريض، وأهمية دعم مقدميّ الرعاية الصحية والتفاعل مع المرضى في جميع الأماكن، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين الوصول إلى الفرق المتخصصة التي غالباً ما تعاني من نقص في الإمدادات".

وتعمل أنظمة الرعاية الصحية اليوم على انتاج واستهلاك كميات هائلة من البيانات بشكل متواصل في جميع مفاصل القطاع الصحي، بدءاً من نمط الحياة الصحية والوقاية والتشخيص الدقيق والعلاج المخصص ووصولاً إلى الرعاية في المنزل، حيث تبدأ دورة جديدة للحياة الصحية. ويمكن لهذه البيانات أن تحدث تغييراً في الأنظمة الصحية وتلعب دوراً في تمكين الأشخاص وتوفير الرؤى الهامة والضرورية لاتخاذ قرارات تحسّن واقع الرعاية الصحية وتعزز النظام الصحي للانتقال من رعاية المرضى إلى رعاية صحية متكاملة.

وأضاف الدكتور سعيد:
"تدرك فيليبس أهمية الإحاطة الشاملة والمتكاملة برحلة المريض في هذا العالم المتصل، حيث يساعد توفير البيانات وتبادلها بسهولة وتمكين مستخدمي البيانات، على تعزيز واقع الرعاية الصحية. وتعمل أنظمة المعلومات المناسبة على تحويل البيانات إلى رؤى مثمرة تساهم في تطوير أنظمة الرعاية الصحية والوصول إلى واقع رعاية أفضل".

وحققت فيليبس إنجازات كبيرة في تطوير وإطلاق سلسلة من الحلول المبتكرة التي تعزز فاعلية الرعاية المتصلة، وتشمل أنظمة تكنولوجيا المعلومات القابلة للتشغيل المتبادل وحلول التقنية السحابية والتطبيب عن بُعد. وتضم القدرات والابتكارات الهامة التي استعرضتها فعاليات القمة التنفيذية لجمعية أنظمة المعلومات والإدارة للرعاية الصحية 2022:

الجيل المقبل من حلول التطبيب عن بُعد

تُتيح حلول فيليبس وإمكاناتها في مجال التطبيب عن بُعد للعملاء توسيع آفاق الحصول على الرعاية من حيث المكان والزمان والكيفية، بغض النظر عن مكان المريض. ويُمكن للرعاية الافتراضية، المدعومة بالبيانات السريرية المتقدمة طيلة مسيرة رعاية المريض، أن تُساعد على رصد الحالات الحرجة بشكل مُبكر، فضلاً عن مراقبة مجموعةٍ من المرضى على امتداد سلسلة الرعاية مع الحفاظ على جودة الرعاية وتحسين آليات توزيع الموظفين وتعزيز إنتاجيتهم.

فعلى سبيل المثال، تساعد وحدة العناية المركّزة الإلكترونية من فيليبس الأطباء على التفاعل مع الطاقم الطبي المشرف على المريض والتشاور حول أساليب الرعاية الفردية حتى خارج المراكز الصحية، ما يتيح لفريق رعاية مركزة متخصص واحد إدارة عدد كبير من وحدات العناية المركزة عن بُعد في مختلف المواقع، فضلاً عن تبادل المعلومات الصحية إلكترونياً في الوقت الفعلي.
ويُعد هذا حلّاً تكميلياً، وليس بديلاً، لعمل فريق الرعاية الملازم للمرضى من خلال تقديم أشكال الدعم الإضافية للموارد السريرية المتضائلة.

نظام الإنذار المبكر والمدعوم بالذكاء الاصطناعي

يستقبل قسم الرعاية العامة شريحة واسعة من المرضى من مختلف الحالات والاحتياجات. وتعكس عوامل مثل تدهور الحالة السريرية للمرضى أصحاب الحالات الحرجة وانخفاض نسبة الممرضين إلى المرضى مدى زيادة صعوبة مهام الكوادر الطبية.

وتُقدم حلول فيليبس لأقسام الرعاية العامة أنظمة مبتكرة وذكية لمراقبة المؤشرات الحيوية، ومزودة بنظام مؤتمت بالكامل وقابل للضبط لتسجيل حالات الإنذار المبكر بحيث يسمح لأقسام الرعاية العامة في المستشفيات ضمان الاستجابة السريعة للمرضى الذين تتدهور حالتهم الصحية.

وتشمل هذه الحلول حلّ فيليبس إنتل فيو جارديان، الذي يُمكن دمجه بكلّ سهولة مع البنية الأساسية القائمة لدى أقسام الرعاية العامة، بحيث يجمع أجهزة وبرمجيات مراقبة المؤشرات الحيوية القادرة على تحديد المرضى المعرضين للخطر بشكلٍ مبكر وإرسال الإخطارات بشأنهم.

ويُتيح نظام الإنذار المبكر المؤتمت والمدعوم بالذكاء الاصطناعي إمكانية رصد أيّ مؤشرات غير ملحوظة لتدهور حالة أحد مرضى قسم الرعاية العامة عند نقطة الرعاية قبل ساعات من ظهور أيّ تأثير سلبي مُحتمل، بحيث يتسنى لمقدمي الرعاية وفرق الاستجابة السريعة التصرف بشكل استباقي لتوفير الوقت وتحقيق النتيجة المرجوة.

ومن ناحية ثانية، يُسهم نظام إنتل فيو جارديان المؤتمت للإنذار المبكر في الحد من الحالات التي تتطلب النقل إلى وحدات الرعاية الفائقة والعودة إلى المستشفى والأحداث غير المرغوبة والإقامة المطولة.

ويتم دعم هذه الابتكارات من خلال الخبرة والتجربة المخصصة داخل شركة فيليبس، بما في ذلك الاستحواذ الأخير على شركة كارديولوجس، وهي شركة تقنية تكميلية تركز على إحالة تشخيصات القلب باستخدام الذكاء الاصطناعي والتقنية السحابية وتقنيات الكبسولة، التي تعد العامل الرئيسي لتكامل عمل الأجهزة الطبية وتقنيات البيانات في المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية.

المصدر: ipn