تتوقع سوني زيادة أرباحها التشغيلية بقيمة 500 مليار ين ياباني (4,5 مليار دولار أمريكي) للسنة المالية 2017 التي سوف تنتهي يوم 31 مارس 2018، أي بزيادة تقدر بـ 73,2 % مقارنة بالسنة المالية 2016 المنتهية في 31 مارس 2017، وتعتبر هذه الزيادة  المتوقعة الأعلى على مدار عقدين ماضيين.

وتستند تلك التوقعات القوية إلى مواصلة سيطرة سوني في قطاع الألعاب إلى جانب الإنتعاش القوي في قطاع أجهزة استشعار الصور وذلك بعد الأضرار الكبيرة الناجمة عن الزلزال. بالإضافة إلى ذلك، قد مثل  الطلب القوي على الهواتف الذكية من قبل البائعين عاملاَ مؤثراً في هذه التوقعات. 

ومن المتوقع زيادة المبيعات الإجمالية والإيرادات التشغيلية للسنة المالية 2017 بنسبة 5% على أساس سنوي لتصل إلى 8تريليون ين ياباني (71.43 مليار دولار أمريكي)، نتيجة للتحسن الكبير المتوقع في قطاعي أشباه الموصلات والصور.

نظرة عامة حول قطاعات الأعمال للسنة المالية 2017 التي سوف تنتهي في 31 مارس 2018

وعلى صعيد قطاع الحلول ومنتجات التصوير، فمن المتوقع نمو الإيرادات التشغيلية والمبيعات  إلى 640 مليار ين ياباني (5,71 مليار دولار أمريكي) و 60 مليار ين ياباني (535 مليون دولار أمريكي) على التوالي. ويعزي ذلك إلى التحسن في المنتجات المتنوعة، التي تعزز نماذج القيمة المضافة العالية،  في مجال كاميرات الفيديو وكاميرات التصوير الفوتوجرافي.

وتتوقع سوني توسيع حجم قطاع خدمات الألعاب والشبكات محققة نسب مبيعات قوية تصل إلى 1,90 تريليون ين ياباني (17 مليار دولار أمريكي) كذلك زيادة نمو الإيرادات التشغيلية بقيمة 170 مليار ين (1.51 مليار دولار أمريكي) في نفس الفترة. وتأتي هذه الزيادة الكبيرة السنوية إلى زيادة مبيعات الشبكة.

وفي الوقت نفسه، فإنه المتوقع أن التحسن الذي تشهده المنتجات المتنوعة، التي تحدث تحولاً كبيراً في نماذج القيمة المضافة العالية في الترفيه المنزلي والمنتجات الصوتية، سوف تسهم في زيادة نسبة المبيعات السنوية لتصل إلى ما قيمته 1,12 تريليون ين ياباني (10 مليار دولار أمريكي). ومن المتوقع أن يظل حجم الدخل التشغيلي كما هو بقيمة 58 مليار ين ياباني( 518 مليون دولار أمريكي)، وذلك نتيجة إرتفاع أسعار المكونات الرئيسية، مما يقابله التحسن الكبير المذكور أعلاه على صعيد المنتجات المتنوعة.

قطاع الأعمال لدى سوني في الشرق الأوسط وأفريقيا ينمو بنسبة 20%

تهدف سوني إلى تعزيز حضورها الإقليمي من خلال توسيع حجم أعمالها على صعيد المنطقة بنسبة 20% خلال السنة المالية 2017، و يدعم ذلك الزيادة المتوقعة في مبيعات الأجهزة التلفزيونية التي تقدر بـنسبة  26 % وزيادة مبيعات المنتجات السمعية بنسبة 11% كذلك نمو مبيعات الكاميرات ذات العدسات القابلة للتبديل بنسبة 52% خلال السنة المالة 2017.

وقال تارو كيمورا المدير العام لسوني الشرق الأوسط وأفريقيا: "تتوافق استراتيجية النمو لدى سوني في الشرق الأوسط وأفريقيا مع استراتيجتنا العالمية. ونحن نعمل دوماً على تنفيذ وتلبية متطلبات عملائنا مع التركيز على طرح باقة متطورة من المنتجات تعتمد على الإبتكار وتقديم  تجارب متنوعة والكفاءة المحسنة، بما يسهم في النهوض بمستويات النمو وتحقيق أهدافنا الإستراتيجية."

وعلى مدار السنة المالية 2016، شهدت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا نمواً ملحوظاً في حجم المبيعات في قطاع الأجهزة التلفزيونية بنسبة 174%، في حين بلغت الحصة السوقية لدى سوني في فئة الأجهزة التلفزيونية حجم 55 بوصة ما نسبته 16%. وشهدت الشركة نمواً ملموساً في فئة الأجهزة التلفزيونية حجم 65 بوصة بنسبة 112 %، محققةً حصة سوقية تقدر بـ 18% ، بينما حققت فئة التلفزيون حجم 75 بوصة نمواَ ملفتاً بنسبة 252 %، محققة حصة سوقية ما نسبته 20 %.

وفي هذا الإطار، نما قطاعي السمعًيات ومكبرات الصوت بنسبة 126% ، في حين نمت سلسلة صندوق الصوت الواحد ذو قوة الصوت العالية  نمواً مطرداً بنسبة 55 % في السنة المالية 2016. وارتفع معدل نمو قطاعي سماعات الرأس والأذن بنسبة 38 %، ما عزز مكانة الشركة في مجال الرياضة وتقنية البلوتوث وسماعات إلغاء الضجيج.  وعلى صعيد قطاع الكاميرات الرقمية، نمت شريحة سوني المتوسطة من 58 % في السنة المالية 2015 إلى 65 % في السنة المالية 2016.

ومن بين المنتجات الجديدة التي ستركز سوني عليها خلال السنة المالية 2017 : إطلاق أول سلسة من تلفزيونات BRAVIA OLED TV ، المدعوم بتكنولوجيا الصوت السطحي ( (Acoustic Surface™ إلى جانبٍ التقنية الحديثة النحيفة وتصميمها الأنيق المعروفة بإسم (One Slate Design Concept) . وتعتزم الشركة أيضاً إطلاق الكاميرا الرقمية α9 الثورية الخالية من تشويش الصور أثناء التصوير المتواصل بمعدل 20 إطار في الثانية؛ إلى جانب السماعات الرأسية MDR-1000X التي تعد أفضل سماعة في السوق تتسم بخاصية إلغاء الضجيج المحيط   

 

نبذة عن سوني الشرق الأوسط وأفريقيا

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا هي شركة مملوكة بالكامل لشركة سوني وهي المقرّ الرئيسي الاقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. يشمل عمل الشركة نشاطات أعمال سوني من المنتجات الاستهلاكية، ووسائط التسجيل والطاقة، والالكترونيات النقالة (الأجهزة السمعية في السيارات) ومنتجات أجهزة الترفيه (بلاي ستيشن) في أكثر من 40 بلدا في المنطقة.

إضافة الى مستودعاتها في المنطقة الحرة لجبل علي في دبي، تدير سوني الشرق الأوسط وأفريقيا نشاطات اللوجستيات والمبيعات والتسويق والاعلانات وخدمات العملاء من خلال شركائها في الأعمال ومكاتبها التمثيلية. ويعزز مكتبها التمثيلي في كينيا وباكستان إضافة الى 262 مركز خدمة معتمد (أطراف ثالثة) حضور سوني في الأسواق الرئيسية في المنطقة.

 

المصدر: بي بي جي كون أند ولف