Language

الأحد, 18 حزيران/يونيو 2017 18:58

كيف تُساهم منصات الموبايل في تنمية أعمالك؟

كتبه فينيت سينغلا

بقلم: فينيت سينغلا، مدير عام تطوير الأعمال ومدير منتج الإعلانات المبوبة، دوبيزل

 

تدرك الشركات العاملة في مجال الموبايل في الشرق الأوسط أنّها تعيش وسط مناخ مثالي لتنمية أعمالها، فوفقاً لشركة "كومسكور" ComScore للبحوث وصل معدل انتشار الموبايل في المنطقة إلى 93٪ عند فئة الشباب بين 18-34 سنة، وإلى 79٪ عند إجمالي الفئات العمرية.

رغم ذلك، لا يزال الكمبيوتر المكتبي الوسيلة الأكثر استخداماً للقيام بالمعاملات التجارية الإلكترونية، بسبب بعض العقبات المؤثرة على سلاسة الاستخدام على الموبايل. لكن من الواضح أنّ الجميع على استعدادٍ لتبني الحلول الجديدة والمبتكرة إذا ما أثبتت فاعليتها، ما يتيح فرصاً هائلة للابتكار والتحسين على ساحة الموبايل.

إذاً، ما الذي يمكن للأعمال الرقمية القيام به لتحقيق النجاح؟

وبهدف تحقيق النجاح، يجدر بتطبيقات الموبايل الجديدة تقديم فائدة ملموسة إلى جانب تجربة استخدام سلسة تجعلها من بين الأفضل في فئتها. حيث كشف استطلاع "أدوبي موبايل" Adobe Mobile في عام 2016 أنّ السبب الأكثر شيوعاً لحذف التطبيق هو كونه "غير مفيد". ووفقاً لـ "لوكاليتيكس" Localytics المتخصصة في حلول الموبايل، يتخلى 24٪ من المستخدمين عن التطبيق بعد أول استخدام، في حين يقوم 63٪ من المستخدمين بدخول التطبيق أقل من 10 مرات، في حين 52% من إجمالي المتسوّقين عبر الموبايل لم ينهوا عمليات الشراء إلكترونياً.

وتعد استراتيجية القنوات المتعددة عنصراً أساسياً في تلبية توقعات المستخدمين، إلا أنّ معظم العلامات التجارية لا تزال تعتبر الكمبيوتر المكتبي القناة الأساسية لأعمالها. وهذا ما لا تتفق معه منصة دوبيزل للإعلانات المبوبة، التي كشفت عن أنّ 7 من كل 10 مستخدمين يستخدمون منصة دوبيزل عبر الموبايل. وقد نمت حصة زوار المنصة القادمين من الموبايل من 28٪ إلى 40٪ في العام الماضي، لتصبح الآن القناة الأكثر شعبية، ومن الضروري استثمار المزيد من الموارد والجهود في تنمية قنوات الموبايل إذا ما أرادت العلامات التجارية تلبية احتياجات المستخدمين بفعالية.

كيفية التعامل مع التنوّع الكبير في القنوات الرقمية؟

على الشركات اتخاذ نهج نشط يضع الموبايل في أعلى سلّم أولوياتها، وإشراك المستخدمين لإضفاء طابع شخصي على تجاربهم وجعلها أقرب إلى توقعاتهم.

وفي دوبيزل، نسعى إلى تلبية احتياجات جميع المستخدمين بغض النظر عن مدى اختلافها، فعلى الرغم من أنّ قاعدة المستخدمين لدينا موزعة بشكل غير متساو بين مختلف الفئات والديموغرافيات، مع درجات متباينة من الإلمام التقني، إلا أننا نسعى إلى تلبية احتياجاتهم عبر تقديم مجموعة واسعة من السلع والخدمات ذات الصلة، لتمكينهم من العثور بسهولة على أي شيء يرغبون به.

تضم المنصة أكثر من 150 قسماً، من السهل استكشافها، وتقدم للمعلنين والزوار قيمة كبيرة، في حين يسهل تصفحها على كافة المنصات. ومن خلال تعاوننا مع شركات رائدة أخرى نقدم راحة البال والجودة في القطاعات التي نعمل بها، فعلى سبيل المثال، تتيح الشراكة بين دوبيزل و"إكسبات ويلز" Expat Wheels تقديم خدمة "بعها لي" للراغبين في بيع مركباتهم من دون مشقة، بحيث نتكفل بكامل عملية بيع السيارة بدءاً من إدراجها إلى الرد على الاستفسارات وانتهاءً بنقل الملكية بعد البيع، وهو ما سيزيد من تميزنا عن المنصات الأخرى ويحافظ على قاعدة المستخدمين لدينا. لذا نؤمن بأهمية التخصيص المستمر لتجربة المستخدمين وإشراكهم في هذه العملية، لتحديد الخدمات التي يرغبون بها والتأكد من تنفيذها على أكمل وجه.

من ناحية أخرى، يرافق التوسّع السريع في الشبكات الرقمية ارتفاع في حجم المخاطر الأمنية التي يواجهها المستخدمون. لذا فإنّ أمن المعلومات والخصوصية هي مجالات تحظى بأهمية قصوى. وإحدى وسائلنا في الحفاظ على الأمن هي توظيف كلمات المرور أحادية الاستخدام لمنع التصيّد الاحتيالي للمعلومات الشخصية والتسلل الإجرامي.

وإدراكاً منا بأنّ المستقبل الرقمي يكمن في راحة اليد، ستكون تطبيقات الموبايل القناة الرئيسية للتصفح والشراء والبيع لأنها تستفيد من قوة المجتمعات، وهي قادرة على إشراك المستخدمين بشكل أفضل من أي قناة أخرى.

 

نبذة عن دوبيزل:

دوبيزل هو منصة إلكترونية رائدة للإعلانات المبوبة في الإمارات العربية المتحدة. منذ إطلاقها في عام 2005، أصبح دوبيزل البوابة الأولى للمستخدمين للشراء أو البيع أو لإيجاد أي شيء في مجتمعهم. تتجلى رؤية دوبيزل في تكوين مجتمع يقوم على توزيع الأشياء التي لا يستخدمها لكي تلعب دوراً مفيداً لدى أشخاص بحاجة فعلية إليها. يساهم دوبيزل في بناء بيئة لا تتعلق بالمُنتج وتمنح الجمهور أساليب جديدة تُمكنهم من تبادل المكان والكفاءة والقيمة المادية دون الحاجة إلى وسيط تجاري والتعامل وجهاً لوجه مع بعض.

دوبيزل هو إحدى شركات أوليكس "OLX": أوليكس OLX هي منصة إلكترونية رائدة للإعلانات المبوبة ومتوفرة في أكثر من 45 دولة وبأكثر من 50 لغة، وتتواصل أوليكس OLX مع الأشخاص محلياً لشراء أو بيع أو تبادل السلع المستخدمة والخدمات بطريقة سريعة وسهلة وبدون دفع أي عمولة لنشر السلع المستخدمة عن طريق هواتفهم المحمولة أو عبر الأجهزة الأخرى. ويستخدم مئات الملايين من الأشخاص حول العالم أوليكس OLX للبحث عن أو بيع مجموعة واسعة من السلع محلياً والتي تشمل الأثاث، والمعدات الموسيقية، والأدوات الرياضية، والسيارات، ومعدات الأطفال والرضع، والدراجات النارية، والكاميرات، والهواتف المحمولة، والعقارات وغيرها الكثير. ويتم تشغيل أوليكس OLX في أسواق تشهد نمواً سريعاً، حيث تُساعد هذه المنصة الناس على تطوير حياتهم من خلال التبادل التجاري المباشر بين الأفراد. وتُقدّم أوليكس OLX خدماتها للمستخدمين وأفراد المجتمع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البحرين ومصر والكويت ولبنان وعُمان وقطر والسعودية. ويبلغ عدد موظفي أوليكس OLX أكثر من 1,200 موظف ملتزم موزعين في مختلف العواصم مثل بانكوك، بوينس آيرس، كيب تاون، دلهي، جاكرتا، لاغوس، لشبونة، مانيلا، نيروبي، بوزنان، ريو دي جانيرو وساو باولو.