الأربعاء, 20 شباط/فبراير 2019 06:53

آداب السلوك وقواعد الإتيكيت على موائد العمل

كتبه ميدي نافاني

يُعدّ فن بناء العلاقات والتواصل مع الآخرين بعيداً عن الشاشات أمراً في غاية الأهمية في عالم الأعمال. ولطالما شكّلت موائد الطعام وسيلة هامة للتواصل وتعزيز العلاقات، ومسرحاً لإبرام أفضل الصفقات. وهنا لا بد من توخي أصول اللباقة في التواصل مع الآخرين ومراعاة قواعد الإتيكيت أثناء تناول الطعام بهدف عدم ترك انطباع خاطئ لدى الشركاء المحتملين.

ولكن ما هي الأصول السليمة التي ينبغي للمرء اتباعها؟ يطلعنا Medy Navani، المؤسس والمدير الإبداعي لعلامة Design Haus Medy، على مجموعة من النصائح حول قواعد الإتيكيت على موائد العمل التي تشجّع الطرف الآخر على إبرام الصفقات.

تولي إدارة كافة التفاصيل
ينبغي على صاحب الدعوة تولي إدارة كافة التفاصيل بدءاً من لحظة إرسال الدعوة؛ حيث يجب أن يختار المُضيف موعداً محدداً يثق بقدرته على الالتزام به، لأن أي تغيير في الموعد سيترك عند العميل انطباعاً سيئاً وسيشعره بقلة الاحترام ويوحي له باستهتار صاحب الدعوة بوقته.

الحرص على راحة الضيف
من الضروري أن يوفر صاحب الدعوة لضيفه أقصى سبل الراحة الممكنة، ويراعي منحه حرية اختيار المكان الذي يناسبه، ومن ثمّ التأكد من حجز طاولة ملائمة في وقت مسبق. وإذا لم يكن لدى الضيف أية تفضيلات خاصة، عندها يعود أمر اختيار المطعم المناسب إلى المضيف. ويحبّذ اختيار مطعم معروف ويحظى بسمعة طيبة، بحيث يضمن صاحب الدعوة التمتع بخدمة جيدة وطعام لذيذ، وهو ما يساهم في رسم صورة إيجابية عنه في ذهن العميل المحتمل.

الالتزام بأصول اللباقة
قد تبدو هذه النصيحة بديهية، ولكن ينبغي عدم التفريط بهذه الأصول بأي شكل. ولعل أبرز هذه الأصول والقواعد التي يجب مراعاتها عند تناول الطعام هي وضع المنديل، والتعامل باحترام مع طاقم العمل في المطعم، والاهتمام بالضيف والمبادرة بدعوته لتجريب الأطباق، وتناول الطعام بهدوء.

الاستعداد الجيد
يبقى الهدف من هذه الدعوة في نهاية المطاف هو عقد لقاء عمل مع عميل محتمل، وليس مجرد تناول وجبة طعام بصحبة الأصدقاء. لذا لا بد من إعداد كافة المعلومات المتعلقة بخصوص العمل لطرحها على الضيف أثناء اللقاء، ولكن دون المبالغة في هذا الأمر حتى لا تتحول وجبة الطعام إلى عرض تقديمي طويل وممل. بل من الأجدر التطرّق إلى مواضيع الاهتمام المشتركة والإجابة على أية أسئلة يطرحها الطرف الآخر أثناء اللقاء.

صاحب الدعوة يتولى تسديد الحساب
تقتضي الأعراف وآداب اللباقة العامة أن يتكفل صاحب الدعوة بتسديد الحساب. وتجنباً لأية مفاجآت غير سارّة، من المستحسن أن يصل صاحب الدعوة قبل ضيفه إلى المطعم كي يحرص على إعلام الطاقم بكونه من يتوجب عليه تسديد الحساب، وتزويدهم بكافة معلومات الدفع الخاصة به.


ميدي نافاني، المؤسس والمدير الإبداعي لعلامة Design Haus Medy