الخميس, 22 شباط/فبراير 2018 12:49

ثقافة القيادة في الإمارات العربية المتحدة: القواعد الذهبية العشرة

كتبه RoadSafetyUAE.com

 تحرز دولة الإمارات العربية المتحدة تقدماً ملموساً على صعيد تعزيز السلامة المرورية والحد من أعداد الحوادث والإصابات والوفيات على الطرقات. وخلال الأعوام العشرة الأخيرة، انخفضت أعداد الوفيات بنسبة 50 في المائة لتبلغ 525 حالة عام 2017. وعلى الرغم من تحقيق هذه الإنجازات الجديرة بالثناء، إلا أن هناك العديد من الملاحظات بشأن الافتقار إلى ثقافة القيادة الإيجابية، لا سيما في دول مثل الإمارات العربية المتحدة التي تشكّل بوتقةً تضم مقيمين من مختلف الجنسيات والخلفيات المتنوعة.

وتثبت العديد من الدراسات التي أُجريت في دولة الإمارات العربية المتحدة أن السائقين يتعرّضون لمستويات عالية من القيادة الخطرة والافتقار إلى مراعاة الآخرين. وكشفت الدراسات السلوكية المرتبطة بالمسببات الرئيسية للوفيات على طرقنا عن العديد من الإمكانات لتحسين سلوكيات القيادة بغرض تعزيز سلامة السائقين والركاب ومستخدمي الطرق الآخرين.

وقال توماس إيدلمان، المدير الإداري لمنصّة (RoadSafetyUAE): "طرحنا على أنفسنا أسئلة عديدة حول ماهية ثقافة القيادة في الإمارات العربية المتحدة، أو حتى: ’ما الذي ينبغي أن تكون عليه ثقافة القيادة الإيجابية في الإمارات العربية المتحدة؟ ما هي العناصر التي يمكن أن تتكون منها ثقافة القيادة هذه؟‘". وأضاف: "استمعنا إلى آراء العديد من أصحاب المصلحة المشاركين في تعزيز السلامة المرورية في الدولة خلال العامين الماضيين، مثل الهيئات الحكومية ووسائل الإعلام والشركات ومستخدمي الطرق. وتمّ تسليط الضوء مراراً وتكراراً على الافتقار إلى ثقافة إيجابية على الطرق. واستناداً إلى الإحصاءات المتاحة حول المسببات الرئيسية للوفيات على الطرقات وإلى ركائز السلامة على الطرق المعروفة عالمياً، قمنا بصياغة رؤيتنا لـ’10 قواعد ذهبية‘ للوصول إلى ثقافة القيادة الإيجابية المرجوة في دولة الإمارات. لم نتردد في استخدام كلمات مثل "القواعد الذهبية"، فالوفيات الناجمة عن حوادث السير تُعتبر من المسائل ذات الأولوية الوطنية ("رؤية الإمارات 2021")، وتعتبر الحوادث المرورية المسبب الثاني لمجمل الوفيات في الإمارات العربية المتحدة، والمسبب الأول لوفيات الأطفال دون سنّ الـ15. نحن بحاجة إلى تغيير ثقافتنا في القيادة، وإدراك مدى أهمية هذه المسألة وضرورة تطبيقها!".

ثقافة القيادة في الإمارات العربية المتحدة

القواعد الذهبية العشر

1. تَحلوا بسلوك ينمّ عن الاهتمام  والتهذيب: عاملوا الآخرين كما تُحبون أن تُعامَلوا!

2. ضعوا حزام الأمان: للجميع دائماً!

3. قودوا بأسلوب دفاعي: تجنبوا المخاطرة!

4. لا تشتتوا انتباهكم!

5. لا للالتصاق العدواني بالمركبات أثناء القيادة: حافظوا دائماً على مسافة آمنة وصحيحة بينكم وبين السيارات الأمامية، مهما كانت الأحوال الجوية!

6. لا للسرعة: انطلقوا إلى وجهتكم قبل 10 دقائق من الموعد المحدد!

7. استخدموا الإشارات الضوئية: في الوقت المناسب وقبل القيام بأي مناورة!

8. لا للقيادة تحت تأثير الكحول أو المواد المخدرة!

9. أظهروا اهتماماً بالمشاة ومستخدمي الطرق الأكثر ضعفاً!

10. علّموا أطفالكم: ينبغي على الأهل، ورياض الأطفال، والمدارس والجامعات حماية أطفالنا وتنشئة الأجيال المقبلة على أسس الاهتمام والسلامة على الطريق!

نرغب بالتعليق على بعض هذه القواعد الذهبية:

·         إذا تحلينا بالروح والعقلية التي تتضمنها القاعدة "1. تَحلوا بسلوك ينمّ عن الاهتمام  والتهذيب"، ستُحلّ جميع أوجه التقصير الأخرى! يجب أن تكون القاعدة الأولى مظلة لثقافة القيادة الإيجابية في الإمارات العربية المتحدة وأساساً تقوم عليه.

·         "2. ضعوا حزام الأمان: للجميع دائماً" هي قاعدة واضحة ومباشرة، إذ إننا لازلنا نشهد نسبة 60 في المائة من الوفيات (خلال الفترة ما بين يناير وسبتمبر 2017 في أبوظبي) بسبب عدم استخدام حزام الأمان. وبالإضافة إلى ذلك، لا نزال نرى العديد من الأطفال دون أنظمة تثبيت مناسبة. يجب تطبيق القانون! وتجدر الإشارة إلى أن التطبيق الشامل لقانون ربط حزام الأمان لجميع الركاب دخل حيز التنفيذ منذ عام 2017!

·         تتناول القواعد الذهبية من 3 إلى 7 سلوكيات القيادة الأكثر خطورة بالمسببات الرئيسية للوفيات على طرقاتنا.

·         تشمل القاعدة "8. لا للقيادة تحت تأثير الكحول أو المواد المخدرة!" جميع المواد المحظورة بما في ذلك الأدوية بوصفة طبية. فشرطة دبي صرحت عبر موقعها الإلكتروني الرسمي أن هذا هو المسبب الأول للحوادث المرورية في دبي!

·         صنّف المصدر نفسه عدم تطبيق القاعدة "9. أظهروا اهتماماً بالمشاة ومستخدمي الطرق الأكثر ضعفاً!" على أنه المسبب الأول للوفيات في دبي.

·         نحن متحمسون بشكل خاص لتطبيق القاعدة "10. علّموا أطفالكم"، لأنه يتوجّب على جميع أصحاب المصلحة بما في ذلك الأهل، الحرص على تثقيف أطفالنا! نحن بحاجة إلى محتوى لمنهج إلزامي لجميع المراحل والأعوام الدراسية بدءاً من رياض الأطفال ووصولاً إلى الجامعات. نحن بحاجة إلى حماية أطفالنا، وضمان تنشئتهم على عادات السلامة الإيجابية الصحيحة لتطبيقها عندما يصبحون وراء المقود في غضون أعوامٍ قليلة!

نود أن ندعو الجمهور للتعليق على هذه ’القواعد الذهبية العشر‘ ومساعدتنا على صقلها وتحسينها. كما نود أن يعتمد جميع أصحاب المصلحة المعنيين في تحسين السلامة على الطرق في دولة الإمارات العربية المتحدة، هذه ’القواعد الذهبية العشر‘ ومشاركتها مع جمهورهم بشكل دائم.

ابتكرت منصّة (RoadSafetyUAE) موضوعاً مخصصاً على بوابتها الإلكترونية على الإنترنت: http://www.roadsafetyuae.com/10-golden-rules-positive-uae-driving-culture/