• أعلنت "فنادق ميليا العالمية" عن إضافة عقارين جديدين لمشاريعها في دول مجلس التعاون الخليجي، وهما: "مي الدوحة"، و "ميليا داون تاون ريزيدنس دبي". وتأتي هذه الإضافات الجديدة إلى محفظة فنادق الشركة في الشرق الأوسط لتؤكد على أهمية المنطقة بالنسبة إلى أعمال الشركة، واستراتيجية النمو التي تتبعها على المدى الطويل..
  • وسيتم افتتاح فندق "مي الدوحة" في عام ٢٠١٧ ليكون بذلك ثاني فندق لمجموعة "فنادق ميليا العالمية" في العاصمة القطرية. وسيمثل الفندق الجديد من فئة الخمس نجوم، أولوية قصوى ضمن خطة الشركة الطموحة للتوسع على الصعيد الدولي. وسيحتضن الفندق ٢٣٥ غرفة، ومرافق للأعمال والمؤتمرات، وردهة تنفيذية، بالإضافة إلى ناد للياقة البدنية، ومركز سبا مع بركة سباحة "إنفينيتي" تطل على أفق المدينة في الدوحة. كما سيضم ثلاثة مطاعم، وناد ليلي، وسينما مفتوحة في الهواء الطلق، وثلاث حانات ضمن نطاق المشروع. وسيكون فندق "مي الدوحة" جزءاً من مجمّع "دوحة لايف" العصري والمميز، والذي سيجمع الفندق مع ووجهة للتسوق، ومجمع للسينما، ومرافق ترفيهية خارجية في الهواء الطلق.
  • وتعد مجموعة الباكر، إحدى الشركات العملاقة مع حضور واسع في كافة أنحاء الخليج العربي، صاحبة فكرة إنشاء مشروع "دوحة لايف"، حيث تولى مهندسو الباكر مهمة وضع التصاميم، لتمزج بشكل رائع بين الفندق ومساحات التسوق، مع إثراء المرافق العامة كشرفة الطابق العلوي والحدائق، لتجعل من مشروع "دوحة لايف" وجهة مفعمة بالحياة. وكما صرّح رئيس مجلس الإدارة في شركة الباكر للاستثمارات، السيد أحمد الباكر: "سيرسي هذا المشروع معياراً جديداً للوجهات العصرية في الدوحة. إننا بصدد تشييد فندق من شأنه أن يقدم تجارب مميزة واستثنائية، ولهذا السبب فإن الباكر للاستثمارات فخورة وعلى ثقة تامة بالنجاح الذي سيحققه "مي الدوحة" في المستقبل".
  • وسيتم افتتاح "ميليا داون تاون ريزيدنس دبي" في عام ٢٠١٨، ويتألف من ٢٥٨ وحدة سكنية مجهزة بغرف اجتماعات ومركز للأعمال، بالإضافة إلى مطعمين، ومركز سبا، وناد للياقة البدنية. وسيقع المجمّع في شارع المركز المالي بمنطقة "داون تاون دبي"، وعلى مقربة من مركز التسوق "دبي مول"، مع إطلالات خلابة على برج خليفة، ومنطقة "داون تاون".
  • وعملت شركة "آيكونيك للتطوير"، الذراع العقارية لمجموعة RTC، على تطوير "ميليا داون تاون ريزيدنس دبي"، حيث تم اختيارها لخبراتها الجديرة وسمعتها الطيبة، وسيكون أول مشروع سكني للشركة مع "فنادق ميليا العالمية".
  • وتعتزم "فنادق ميليا العالمية" إطلاق مجموعة من علاماتها التجارية من الفنادق في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، مثل: "ميليا داون تاون ريزيدنس دبي"، و "مي الدوحة"؛ وهما ثاني وثالث فندق يتم الإعلان عنه في المنطقة خلال ٢٠١٥، وذلك عقب الإعلان عن فندق "إنسايد أبراج بحيرات جميرا دبي" في يناير ٢٠١٥.
  • وسيتم افتتاح فندق "إنسايد أبراج بحيرات جميرا دبي" في عام ٢٠١٦، ليصبح ثالث فندق للشركة في دبي، بالإضافة إلى فندق "ميليا دبي"، والمشروع المستقبلي "مي دبي". وسيضم الفندق ١٢٥ غرفة، وإطلالات على ملعب جولف، ومطعمين، وصالة رياضية، ومركز سبا، وناد صحي، وبركة سباحة، وردهة في الطابق العلوي. ويشكل الفندق مرحلة رئيسية أخرى في مشوار النمو والتطوّر للعلامة التجارية الحضرية "إنسايد من ميليا"، والتي حققت خلال خمس سنوات فقط نمواً ملحوظاً في محفظتها، من ثمانية فنادق في ألمانيا إلى ٣٦ فندق تم افتتاحه فعلياً أو قيد الافتتاح في وجهات مختلفة في أوروبا، وأميركا الشمالية، وأميركا اللاتينية، وآسيا.
  • وتعليقاً على هذه المرحلة المميزة التي تعيشها "فنادق ميليا العالمية"، يقول غابرييل إسكارير، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي: "نتطلع قدماً للعمل عن كثب مع كافة شركائنا الإقليميين. إن إضافة هذين الفندقين الجديدين إلى محفظة أعمالنا في المنطقة وتحت علاماتنا التجارية "إنسايد" و "مي من ميليا"، يشكّل مرحلة رئيسية هامة ضمن مشاريعنا التطويرية الواعدة".

حول فنادق ميليا العالمية

  • تأسّست مجموعة فنادق ميليا العالمية عام 1956 في بالما دي مايوركا (إسبانيا)، وهي إحدى أكبر شركات الفنادق في العالم ورائدة في هذا المجال بلا منازع في السوق الإسباني، مع أكثر من 370 فندقاً (ضمن محفظتها مشاريعها الحالية والمستقبلية) في 40 بلداً و4 قارات باسم العلامات التجارية التالية: جران ميليا وفنادق ومنتجعات ميليا، ومنتجعات باراديسوس، ومي باي ميليا، وإنسايد باي ميليا، وتريب باي وندهام، وفنادق سول. كما سمح التركيز الاستراتيجي على النموّ الدولي لمجموعة فنادق ميليا العالمية بأن تكون أول شركة فنادق إسبانية حاضرة في أسواق رئيسية من مثل الصين والخليج العربي والولايات المتحدة الأميركية، إلى جانب الحفاظ على ريادتها في الأسواق التقليدية كأوروبا وأميركا اللاتينية وجزر الكاريبي. هذا وتكمن أهمّ نقاط قوّة هذه المجموعة في مستواها العالي من العولمة وتنوّع نموذج أعمالها، وخطّة نموّها الثابتة التي تدعمها تحالفات استراتيجية مع أهمّ المستثمرين، بالإضافة إلى التزامها بالسياحة المسؤولة. فهي رائدة الفنادق الإسبانية بحسب معيار تقييم سمعة الشركات (ميركو)، وواحدة من أكثر المجموعات استقطاباً للعمل معها في العالم.

المصدر: PRCo