Language

كشف المصمّم فيليب بلين عن الفصل الثاني من مغامرته في الولايات المتحدة الأميركية لموسم ربيع/صيف 2018، في قاعة "هامرشتاين" التاريخية في مدينة نيويورك، إذ وجَد في هذا المسرح الشهير القائم في وسط المدينة الموقع المثالي ليصطدم خياله الشاسع بالأفكار التي تستولي على عقله.

تمّ تقديم المشروبات الفاخرة وشطائر الهامبرغر على أطباق فضيّة إلى الضيوف فور دخولهم إلى قاعة المناسبات الفاخرة المؤلّفة من طابقَين. بقيت عناصر ديكور دار الأوبرا الكلاسيكية حاضرة، فيما استحضرت الإنارة ومنصّة المسرح في رُكن آخر عالم حيّ "الضوء الأحمر" في أمستردام.

مع بدء العرض، تدلّت كريات الديسكو ونزِل الراقصون إلى المسرح، وأدّت "ديتا فون تيسي" أغنيتها Martini Glass الشهيرة في إطار عرض بورلسك. ثمّ اعتلى الدي جاي Future المسرح وتمايلت أشهر عارضات الأزياء على وقع موسيقاه، بدءًا من أدريانا ليما وصولاً إلى إيرينا شايك. وانضمّت إلى العرض هذا الموسم كوكبة من الفنّانين الشباب، نذكر منهم تيانا تايلور، و21 ساڤيدج، وسواي بي، وبراندن لي أندرسون، وبرودوس كورديل وجدّه بابا سنوب، وجميعهم يجسّدون روح دار الأزياء العالمية. وكما يقول بلين: "الأزياء صنع الشارع وليس مشاغل الخياطة".

استعانت مجموعة فيليب بلين برموز مبتكرة، كالأميرة المأسورة بألوان مُبهرة، إلى جانب رسوم الحيوانات الكرتونية الأليفة التي زيّنت سترات الدنيم المرصّعة بالأحجار، وفساتين الحرير، والقطع المصمّمة من الجاكارد. ازدانت الفساتين المفعمة بالأنوثة والمصمّمة من الدانتيل بالكشاكش وشرائط من الجلد. تحتفي مجموعة بلين النسائية والرجالية لربيع/صيف 2018 بالرغبات والأمنيات التي تعترينا سراً.

تلا العرض حفل في نادي السهر الأول في نيويورك 1OAK دُعي إليه كبار الشخصيات المشاركين في تلك الأمسية ورفاقهم، حيث وجدوا طاولات محجوزة لهم. وكان ختام الحفل مسكاً مع أميرة الهيب هوب من دون منازع نيكي ميناج.

هكذا أُسدلت الستارة على العرض، مثل الحلم الذي يتحقّق بعد طول انتظار أو قصص الخيال التي تصل إلى نهايتها، فيما الليل لا يزال في أوّله.

 

المصدر: ذا كود