تقدم سمارت ستارت، روضة الأطفال الأحدث والأكثر ابتكارًا في دبي، والتي افتتحت أبوابها في مجمع العلوم في منطقة البرشاء، برنامج تربية بدنية رائد للصغار وطلاب السنوات الدراسية الأولى، وذلك بالتعاون مع مركز جلف ستار سبورتس، الرائد في تنظيم أنشطة الأطفال.  

وسيتولى المشرفون من أصحاب الخبرة في المركز الرياضي تقديم دروس التربية البدنية للأطفال من 3 إلى 6 سنوات، وذلك للمرة الأولى في روضة أطفال في دبي. وتتضمن الدروس ألعاب رياضية لتعريف الأطفال على الحركة في الطبيعة، وحركات جمباز بسيطة ملائمة لأعمار الصغار، إضافة إلى تعليم الصغار أساسيات الجمباز في بيئة آمنة وممتعة، وممارسة رياضات مختلفة، وحصص نشاط عال تركز على رياضة مختلفة كل أسبوع مثل كرة القدم وألعاب القوى والرقص.

وقد تم العمل على تصميم كل درس بهدف تطوير المهارات الأساسية لدى الأطفال مثل القوة والتوازن والتناسق ما بين العين واليد والمهارات الحركية، وتتمثل نتيجة هذه الألعاب بالتركيز والعمل الجماعي والانضباط والثقة بالنفس بين الطلاب.

وفي تصريح حول إطلاق الشراكة، قال جوردون ريلي، مسؤول العمليات في مركز جلف ستار سبورتس: "نحن مسرورون لمشاركتنا في تقديم برامجنا الرياضية المرموقة ضمن المنهج المخصص لمرحلة ما قبل المدرسة للمرة الأولى. ولا تقتصر أهمية الأنشطة البدنية على تطوير المهارات الحركية بشكل عام، وإنما تعمل على تطوير مهارات أساسية أخرى مثل تقدير الذات والتعاون والثقة".

كما يقدم مركز جلف ستار سبورتس أنشطة إضافية داعمة مثل الفنون القتالية والرقص والفنون الأدائية والجمباز وغير ذلك من الرياضات المختلفة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم سمارت ستارت مجموعتها الخاصة من الأنشطة مثل اليوغا والبستنة والروبوتات والدمى. ويتمثل الهدف في ترسيخ الابتكار والريادة في أعمار مبكرة وترسيخ حب العلم لدى كل طفل.

وقالت تريش كينج، مديرة روضة سمارت ستارت حول التركيز على الرياضة: "أكدت الأبحاث الحديثة على أهمية الأنشطة البدنية بالنسبة للأطفال، لذلك فقد اخترنا التركيز على هذا التوجه في روضة سمارت ستارت من أجل نشر أسلوب الحياة الصحي والنشيط في سن مبكرة. ونحن مدركون أن النشاط البدني يحفز النمو ويؤدي إلى تطوير القدرات البدنية والفكرية لدى الأطفال الصغار، لذلك فإن الرياضة والأنشطة تشكل جزءًا بالغ الأهمية من مناهجنا".

كما سيصبح الأطفال في روضة سمارت ستارت أعضاء نشطين في برنامج "كن صحيا تكن سعيداً"  والذي يغطي كافة مظاهر الحياة الصحية. وكجزء من البرنامج الأسبوعي، سيتعلم الأطفال المزيد عن الأمور الصحية والتغذية والتركيز الذهني والأنشطة البدنية والمهارات الشخصية والاجتماعية الأساسية. وإضافة إلى ذلك سيتم العمل على تشجيع الطلاب لتكريس المشاعر السعيدة والإيجابية بالنسبة لأنفسهم وبيئتهم ولمعرفة كيف يمكن للسعادة والحياة الصحية أن تؤثر على المجتمع والعالم من حولهم.

تفتتح روضة سمارت ستارت أبوابها في العام الدراسي 2017/2018 في منطقة جنوب البرشاء، حيث تقدم المناهج الدراسية للطلاب في مرحلة ما قبل الروضة والروضة الأولى والروضة الثانية. وتتوافق المناهج مع المعايير الأكاديمية في كولورادو، وأنظمة تطوير التعليم المبكر. كما تضمن روضة سمارت ستارت أن يحصل كل طفل على الرعاية تحت إشراف فريق خبير وضمن بيئة آمنة، لتطوير قدراتهم ومهاراتهم مع توفير أسلوب تعليم ومنهج تدريسي يرسخ حب المعرفة من خلال اللعب والرغبة بالاستكشاف. 

 

المصدر: سيفين ميديا