خلال مرحلة من مراحل حياتنا، ممكن أن نشهد بداية مفاجئة لألم الطعن وهو الشعور بالم شبيه بطعن السكين حاداً أو حارق في أجزاء من أجسامنا، قد نحاول علاجه منزلياً ولكن عندما تزداد شدته نقوم بزيارة العيادة.

في كثير من الأحيان قد تصيب الأمراض أعضائنا الداخلية بصمت، دون أي أعراض، وغالباً ما نعرف بعد فوات الأوان. مكّن التقدم الطبي والإجراءات المتطورة مثل التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية من خلال التنظير الكبسولي مساعدة الأطباء على تشخيص مبكر لأمراض الجهاز الهضمي والكبد وعلاجها بشكل أسرع وبطريقة أكثر كفاءة.

يشرح لنا الدكتور محمد منير الواو، خصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى "زليخة الشارقة" لفهم مدى سهولة وفائدة بعض هذه الإجراءات.

- ماذا يقصد بالتنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية ؟
التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية هو إجراء طفيف التوغل يستخدم لتقييم الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي والرئة من خلاله إدخال منظار داخلي مرن داخل الجهاز الهضمي العلوي حتى الجزء الثاني من الاثنا عشريّة العلويّة مما يسمح للأطباء بالتقاط صور مفصلة لبطانة وجدران الجهاز الهضمي والصدر والأعضاء المجاورة مثل البنكرياس والكبد والمرارة والعقد الليمفاوية وأجهزة المنصف.

كما أنه طريقة ملائمة لأخذ العينات من علم الأمراض وتحليل السوائل ومفيد في تصريف الخرّاج وسوائل البنكرياس والقنوات الصفراوية والبنكرياس. في بعض الحالات، يتم تطبيق هذه التقنية لعلاج الأورام ولتحلل الضفيرة البطنية إذا كان المريض يعاني من الألم البطني المزمن الحاد بسبب السرطان أو ألم مستمر مرتبط بالتهاب البنكرياس المزمن الذي لا يمكن تقليله بالأدوية أو الإجراءات التحفظية والوقائية الأخرى.

- كيف يستعد المريض للتنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية ؟
ينصح المرضى بالامتناع عن الأكل أو الشرب لمدة ثماني ساعات والتوقف عن تناول مضادات التخثر (مميعات الدم) لبضعة أيام قبل الإجراء.



- ما هو التنظير الكبسولي ؟ ما هي الأمراض التي يمكن تشخيصها بهذه الطريقة؟
التنظير الكبسولي هو إجراء يَستخدم كاميرا لاسلكية صغيرة لالتقاط صور للسبيل الهضمي (المعدة وتنظير القولون). يساعد تنظير الكبسولة الأطباء على رؤية داخل الأمعاء الدقيقة وهي منطقة لا يمكن الوصول إليها بسهولة من خلال إجراءات التنظير التقليدية والكشف عن سبب نزيف الجهاز الهضمي، وتشخيص أمراض الأمعاء الالتهابية، وتشخيص السرطان وأمراض الاضطرابات الهضمية، وفحص الأورام الحميدة، ويوصى به كاختبار متابعة بعد الأشعة السينية أو اختبارات التصوير الأخرى.

- كيف يمكن التصوير بالموجات فوق الصوتية، التعرف على مرض الكبد؟ كم من الوقت تستغرق؟
إن تخطيط المرونة الخثرية في الكبد هو إجراء غير مؤلم يساعد في تقييم صحة الكبد. يقوم الفحص بتشخيص درجة التليف (التندب) والتنكس الدهني (احتباس غير طبيعي للدهون) في الكبد بدقة عالية.

تستغرق العملية حوالي 10 دقائق وتتطلب من المريض بالامتناع عن الأكل أو الشرب لمدة ثلاث ساعات قبل الإجراء. يعد إجراء المسح المتقدم بديلاً عن أخذ خزعة الكبد وهو آمن وسهل. ويساعد في التشخيص الدقيق عن أمراض الكبد المزمنة مثل التهاب الكبد الفيروسي B وC وأمراض الكبد الدهنية والتهاب الكبد المناعي الذاتي ومتلازمة التمثيل الغذائي المرتبطة بزيادة الوزن والسمنة (مرض السكر - عسر شحميات الدم - تراكم دهون البطن وارتفاع ضغط الدم). ويمكنه أيضاً الكشف عن مضاعفات الكبد عند المرضى الذين يخضعون للعلاج ﺑﺎﻟﻤﻴﺜﻮﺗﺮﻳﻜﺴﺎﺕ لفترة طويلة.

ويختم الدكتور محمد منير الواو، خصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى زليخة الشارقة: "التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية يساعدنا على تقييم حالة الكبد الصحية.

وننصح الأشخاص الأصحاء أيضاً بالقيام يهذا الإجراء البسيط ولكن المفيد جداً مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم للكشف المبكر عن أي أمراض كبدية، حيث أن أمراض الكبد في معظمها لا تبدو على أصحابها أي أعراض".

المصدر: clickonpublicrelation


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع