جمعيات غير حكومية

كشفت "شركة الخليج للسحب"(إحدى شركات الغرير)، المصنّع العالمي الرائد لمنتجات سحب الألمنيوم، عن أنها تقوم حالياً بتوريد الألمنيوم لمشروع تطوير مبنى "مركز دبي للتوحد"، البالغة قيمته 73 مليون درهم إماراتي، في منطقة القرهود، وذلك التزاماً منها بدعم الجهود الرامية إلى توفير بيئة ملائمة لإدماج الأطفال المصابين بالتوحد بفعالية في المجتمع. وتعتزم الشركة توفير مقاطع الألمنيوم المسحوب لتنفيذ الواجهات الزجاجية والأعمال الأخرى ذات الصلة ضمن المشروع المزمع افتتاحه قريباً.

.

حصل "الإتحاد العربي لمكافحة القرصنة" على صفة شريك إستراتيجي في دول مجلس التعاون الخليجي في مجال مكافحة القرصنة والتصدّي لنشر المنتجات المقلدة، من قبل "رياكت" (REACT)، وهي رابطة تعاونية دولية غير ربحية لمكافحة تجارة السلع المقلدة. وقد وقع إختيار "رياكت" على "الإتحاد العربي لمكافحة القرصنة" نظراً لمساهماته وجهوده الكبيرة المبذولة في مجال الحد من القرصنة والتقليد في منطقة الشرق الأوسط وتنفيذه لبرنامج شامل يشتمل على نشاطات إستراتيجية مثل حملات التوعية العامة وتكثيف الجهود لضمان إتخاذ الإجراءات القانونية ضد منتهكي حقوق الملكية الفكرية.

.

قدّمت "مجموعة الفردان" مبلغ 300,000 ريال لصالح "جمعية الهلال الأحمر القطري"، وذلك في مبادرة تهدف إلى دعم الجهود الرامية إلى إغاثة ومساعدة الشعب اليمني. وقام السيد وائل جمال، رئيس قسم الموارد البشرية في "مجموعة الفردان"، بتسليم التبرّعات إلى سعد شاهين الكعبي، مدير تنمية الموارد المالية والاستثمار في "جمعية الهلال الأحمر القطري"، خلال حفل خاص أقيم مؤخراً في "أبراج الفردان".

.

أعلنت مؤسسة «يو بي إس» UPS، الذراع الخيري لشركة «يو بي إس» UPS (رمزها في بورصة نيويورك: UPS)، عن التزامها المبدئي بدفع مبلغ 500 ألف دولار أمريكي للمساعدة في جهود الإغاثة عقب الزلزال المدمر الذي أصاب نيبال في الـ 25 من شهر أبريل. وستساهم الشركة بدعم نقدي وعيني لتوفير إمدادات الإغاثة الطارئة والدعم اللوجستي الأساسي على الأرض لتلبية احتياجات المتضررين على المدى الطويل.

.

أعلنت "المنظمة العالمية للمناطق الحرة" عن تعيين عبدالله قاسم في منصب نائب المدير التنفيذي حيث سيعمل على تمتين العلاقات الاستراتيجية مع المؤسسات العالمية والمتعددة الجنسيات بالإضافة الى استقطاب اعضاء جدد من المناطق الحرة العالمية. ويتمتع قاسم بمسيرة مهنية ناجحة على مدى أكثر من 22 عاماً ضمن قطاع الأعمال العالمي، تولى خلالها العديد من المناصب الهامة، وفي مقدمتها موفد دولة الإمارات إلى "منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم- اليونسكو" (UNESCO) حيث أشرف على خطط تمويل عدد من أبرز المشاريع الإنسانية والتطويرية في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، بما في ذلك دعم جهود إعادة بناء "مكتبة الإسكندرية" في مصر. وكان قاسم أحد أعضاء اللجنة الوطنية العليا لـ "معرض إكسبو الدولي- دبي 2020"، ليلعب بذلك دوراً حيوياً في نجاح إمارة دبي بالفوز باستضافة الحدث الاقتصادي والثقافي الأبرز في العالم.

.