نجحت حملة الكتب الرمضانية من ماكدونالدز الإمارات، لعامها الثامن على التوالي، في جمع تبرعات بقيمة 300,000 درهم إماراتي لدعم تعليم الأطفال الأيتام في جمعية بيت الخير.

 

وتهدف هذه الحملة السنوية من ماكدونالدز إلى تشجيع العملاء على المساهمة في تطوير مجتمعاتهم من خلال شراء كتب الأطفال من جميع مطاعم ماكدونالدز. وخلال شهر رمضان الماضي، تم شراء 60,000 كتاب من مختلف مطاعم ماكدونالدز الإمارات. وقد تم إعداد أربع قصص بالتعاون مع الكاتبة رانيا زبيب والرسام فادي سلامي، وهي: رنا تساعد الحيوانات الأليفة، ونور تجمع القلوب على المحبة، وسامي يساعد البيئة، ونادين تقرب المسافات؛ والتي تحمل دورساً وقيماً هامة حول عمل الخير لتعليم الأطفال في أرجاء الدولة أهمية قيم مثل الكرم والتعاون. وتم بيع كل كتاب بقيمة 5 دراهم، مع التبرع بكامل العائدات لصالح جمعية بيت الخير.

 وقد أقيم حفل خاص يوم الثلاثاء 16 أغسطس 2016 لتقديم عائدات الحملة إلى جمعية بيت الخير. وحضر الحفل السيد وليد فقيه، المدير العام لماكدونالدز الإمارات، الذي سلم شيكاً بمبلغ 300,000 درهم إلى السيد عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير. وحول هذه الحملة الناجحة، قال فقيه: "نحن ممتنون جداً لكل من ساهم في حملة الكتب الرمضانية لهذا العام. إن تصميم عملائنا واهتمامهم الكبير بمساعدتنا في دعم أيتام جمعية بيت الخير عاماً تلو الآخر هو أمر يبعث السرور في نفوسنا".

وتابع فقيه قائلاً: "انطلاقاً من التزامنا المتواصل برد الجميل للمجتمع، فإننا نبحث باستمرار عن سبل لمساعدة المحتاجين. إن جمعية بيت الخير هي مؤسسة خيرية متميزة تهدف للمساعدة في تعليم الأطفال الأقل حظا ًفي أرجاء الإمارات، ونحن فخورون بتمكننا من تقديم الدعم لهم لتحقيق هدفهم النبيل بالتعاون مع أفراد المجتمع".

ووجه عابدين طاهر العوضي، المدير التنفيذي لجمعية بيت الخير الشكر الجزيل لشركة ماكدونالدز الإمارات لتعاونها المستمر مع جهود والمشاريع الخيرية للجمعية، وقال: "تأتي حملة الكتب الرمضانية هذا العام بالتزامن مع مبادرة القراءة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تحت شعار "الإمارات تقرأ.. الإمارات ترقى"، وتجسيداً لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "المجتمع القارئ هو مجتمع متحضر، مواكب للمتغيرات، رائد في التنمية. وفضلاً عن الأثر الإيجابي الذي تركته كتب الأطفال الأربعة القيمة، التي سوقتها ماكدونالدز الامارات في نفوس أبنائنا، قدمت من ريعها تبرعات بقيمة 300,000 درهم إماراتي لدعم برنامج الطالب وتعليم الأطفال الأيتام، وهذا إنما يعكس الإحساس العالي للشركة بالمسؤولية المجتمعية، ومساهمتها المبدعة في دعم الفئات الأقل دخلاً".

 

نبذة عن ماكدونالدز الإمارات:

تم افتتاح أول مطعم لماكدونالدز في الإمارات العربية المتحدة عام 1994، ويبلغ عدد مطاعمها اليوم 145 مطعماً موزعة جغرافياً في كافة أنحاء الدولة. وتأتي صحة وسلامة عملاء ماكدونالدز في قائمة أولوياتها حيث تلتزم ماكدونالدز بمعايير ومواصفات عالية لضمان جودة أطعمتها. كما تنشط ماكدونالدز بمجموعة من البرامج والمبادرات التي من شأنها دعم المجتمع المحلي على كافة الأصعدة. ومنها المبادرة الاخيرة "لنزرع مستقبلاً أخضر" حيث تعاونت فيها ماكدونالدز الإمارات مع مجموعة

عمل الإمارات للبيئة لتعزيز ثقافة القيم البيئية بين طلاب وطالبات الإمارات العربية المتحدة. كما استطاعت ماكدونالدز الإمارات تخفيض انبعاثاتها الكربونية بشكل كبير منذ إطلاقها مبادرة وقود الديزل الحيوي في يوليو 2011. وتقوم هذه المبادرة بجمع كافة الزيوت النباتية المستخدمة من مطاعم ماكدونالدز في الإمارات وتحويلها إلى وقود ديزل حيوي 100​​٪ يستخدم لتشغيل أسطول الشركة. وتتضمن برامج المسؤولية الاجتماعية لماكدونالدز العديد من الأنشطة الرياضية أيضاً والتي تأتي كترجمة مباشرة منها على أرض الواقع، ونذكر من هذه الأنشطة برنامج أطفال ماكدونالدز لمرافقة الأبطال والذي أتاح الفرصة لأطفال الإمارات والقاطنين على أرضها عيش التجربة الأولمبية من قلب الحدث في الصين عام 2008 بالإضافة إلى برنامج ماكدونالدز لمرافقة اللاعبين الذي أطلقته الشركة للمرة الثانية في دولة الإمارات، حيث قدمت فرصة العمر لأطفال الدولة وذلك بمرافقة أبطال كرة القدم إلى الملعب خلال مباريات فيفا كأس العالم لكرة القدم في "ألمانيا 2006" و"جنوب أفريقيا 2010" و"البرازيل 2014".

 

المصدر: ويبر شاندويك