Language

العطاء والمشاركة هما حقاً من بين أكبر المتعات على الأرض. لا تعتبر نفسك إنساناً جيداً إلا اذا فعلت الخير لشخص لايستطيع ان يرد لك الجميل، افعل الخير للخير لا للشكر. الكرم والعودة إلى الذات قيم ومبادئ تلقى الاحترام والاعجاب الكبيرين من قبل معوض، نذكر منها: التواضع، السخاء والنوايا الحسنة تجاه الجميع.

 

هذه القيم هي جوهر مؤسسة روبير معوّض، إلى جانب وعد بإحداث تغيير على مدى الحياة لدى الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة. تقوم برد الجميل إلى المنطقة التي قدّمت لها الدعم منذ سنة 1950: المملكة العربية السعودية. والآن، أصبحت جمعية الأطفال المعوقين، التي تتمتع برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، تتمتع بنصير متحمس جديد بعد أن قررت معوّض بتواضع كبير دعم الأطفال المعوقين من خلال بيع أساور صُنعت خصيصاً. ففي كل شراء تحت الطلب لسوار مبتكر، ترى مبادرة "يداً بيد" العالمية من معوّض إحداث فرق ثمين وكبير في حياة طفل. سيتم التبرع بجزء من عائدات كل سوار إلى جمعية الأطفال المعوقين، مع تركيز شديد على الدفع بتعليمهم وتربيتهم.  يقول السيد عوض عبدالله الغامدي، الأمين العام لجمعية الأطفال المعوقين "إنه لمن دواعي سرورنا أن يكون شريكنا معوض لمساعدة الأطفال المعوقين واضعين اليد باليد لتحقيق هذه المبادرة.

إن هدفنا هو تمكين كل طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة في المملكة من أن يعيش حياة أفضل. ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة سوف يكون لها تأثير إيجابي على حياة العديد من الأطفال الذين يحتاجون إلى المساعدة". تشكل هذه الأساور هدية رصينة، مدروسة ورائعة للأحباء، كما تعبّر بشكل أنيق عن فن العطاء بأسلوب وجداني حسّاس. ولأكثر من 125 سنة، واصل الحرفيون الماهرون في معوّض ابتكار لحظات استثنائية تحيا إلى الأبد كذكريات من العمر. يقول الشريك المؤتمن في معوّض، باسكال معوّض: "تلتزم معوّض بمساهمة دائمة تقدمها إلى المجتمعات حيث تعمل، ويسرنا بأن يتم أول إطلاق لهذه المبادرة في المملكة العربية السعودية. صُنِعت الأساور المصممة لمبادرة "يداً بيد" مع نية العمل لصالح الأطفال المعوقين، في حين تسلّط الضوء على أجواء وقيم العطاء. ونحن أكثر من فخورين لتقديم المساعدة، الراحة والتعليم إلى أطفال لديهم معوقات." بتصميم بسيط مع ذلك عصري مخصص للجنسين، تم إتقان هذه الأساور بذهب وردي عيار 18 قيراطاً والجلد، وهي حالياً متوفرة للبيع في متاجر معوّض بالمملكة. تدعوكم معوّض إلى مشاركتها في ابتكار مستقبل إيجابي طويل الأمد لجميع من ترعاهم مبادرة "يداً بيد".

 

نبذة عن دار معوّض

إرث عائلي عريق بني على الثقة والعلاقات الوطيدة، ويمتد على مدار أجيال من عائلة معوّض، حيث يدير الشركة حالياً الجيل الرابع، الممثل بالشركاء المؤتمنين على الإرث العائلي الكبير السادة فراد وآلان وباسكال معوّض، وتتجلى رؤيتهم في مواصلة التراث العريق لعائلة "معوّض" والذي يمتد على مدار أكثر من قرن من التميز والإبداع. تمتلك دار معوّض للمجوهرات خبرة واسعة في تصميم وتصنيع وبيع مجموعتها الخاصة من المجوهرات، التي تتنوع بين المجوهرات الخفيفة والفاخرة إلى التحف الفنية الرائعة، والساعات الأنيقة. ورغم الانتشار الواسع الذي حققته العلامة التجارية في كافة قارات العالم، إلا أنها ما تزال تحتفظ بمكانتها الراقية باعتبارها دار المجوهرات المفضّلة لدى الملوك وكبار الشخصيات والمشاهير، والعملاء الذين يولون تقديراً بالغاً للحرفية العالية في صناعة قطع وتحف فنية بأسمى المعايير. ولطالما كانت "معوّض" شغوفة بإضفاء طابع ساحر على العلاقة التي تجمعها بعملائها، وكانت وما تزال تنشد الحفاظ على علاقات وطيدة طويلة الأمد، عبر تزويد تشكيلات واسعة من المجوهرات والساعات التي تلائم كافة المناسبات.


تصنيع الألماس

إلى جانب عملها في مجال تصميم وصناعة أجود قطع المجوهرات والساعات، تعمل دار "معوّض" على تصنيع الألماس الخام كإحدى الشركات المرخصة من شركة تجارة الألماس (DTC) لشراء الألماس الخام، وذلك عبر شركتها المشتركة "بريميير دايمند ألاينس".

تملّك عائلة "معوّض" شغفاً كبيراً بالألماس ودراسة المجوهرات، وإلى جانب تصنيع المجوهرات الراقية، استحوذت العائلة على مر السنين على تشكيلة من أكبر أحجار الألماس وأكثرها ندرة في العالم. وحملت العديد من تلك الأحجار التاريخية اسم "معوّض" كجزء من أسمائها المحددة لها. وساهم الدعم المستمر الذي توفره العائلة للقطاع عبر الأبحاث والتدريب إلى فوز روبار معوّض من الجيل الثالث بجائزة "إنجاز العمر" من "المعهد الأمريكي للأحجار الكريمة" GIA ، وتسمية حرم المعهد تيمناً باسمه.


تحف الدار المسجّلة ضمن موسوعة غينيس للأرقام القياسية

منحت اللجنة المسؤولة عن موسوعة غينيس للأرقام القياسية دار "معوّض" أرقاماً قياسية عالمية في 4 مناسبات، وكان آخرها عندما نالت قلادة الألماسة الاستثنائيةL’Incomparable  تصنيف الموسوعة كأغلى قلادة في العالم (بسعر 55 مليون دولار) وتحوي أكبر ألماسة لا تتخللها شوائب داخلية في العالم، وهي الألماسة الاستثنائية بوزن 407.48 قيراطاً.

وفي العام 2010، نالت الدار تصنيف الموسوعة عن حقيبة اليد المرصعة بالمجوهرات "ألف ليلة وليلة"، والتي تعدّ أغلى حقيبة يد في العالم (حيث يبلغ ثمنها 3.8 مليون دولار)، وفي العام 2003، عن Sexy Fantasy Bra the Very أغلى حمالة صدر في العالم (بسعر 11 مليون دولار)، وفي العام 1990، عن the Mouawad Splendor والتي كانت وقتذاك، أغلى قطعة ألماس مفردة بشكل حبة الكمثرى (بسعر 12.8 مليون دولار).

يدير الأخوة معوّض أقسام الدار حيث يشرف فراد على قسم الألماس، وآلان على قسم الساعات، وباسكال على قسم تجارة التجزئة، ليساهم كل شريك مؤتمن منهم، بخبرته الطويلة وابتكاراته ومعارفه المعمّقة في القطاع، خبرة معززة تُضاف إلى إرث الدار العريق الذي يمتدّ لـ126 عاماً. وتركز دار "معوّض" في رؤيتها على مواصلة التراث العريق لعائلة معوّض من خلال تصميم المجوهرات الراقية والساعات الأنيقة وتوسيع نطاق التوزيع عبر المعارض العصرية لتوسعة شبكة العلامة التجارية حول العالم.

 

المصدر: هافاس الشرق الأوسط للعلاقات العامة