Language

أعلن كل من اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عن توقيع اتفاقية تعاون بينهما بحضور كلٍّ من سعادة هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون وسعادة الدكتور حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للكُتّاب والأدباء العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كُتّاب وأدباء الإمارات، وحشد من الإعلاميين والمثقفين، وذلك مساء الأربعاء 20 أبريل الحالي، في الغاليري بقصر الإمارات في أبوظبي.

 

ورأى سعادة الدكتور حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للكُتّاب والأدباء العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كُتّاب وأدباء الإمارات، أنّ توقيع اتفاقية التعاون بين الاتحاد ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون يترجم توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في تعزيز التنسيق المشترك وتكامل الجهود لأجل تمكين النهضة الثقافية وترسيخ الإبداع الإماراتي في جميع المجالات، مشيداً بالدعم الكبير والرعاية الكريمة لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، بما يعنيه ذلك من دور كبير وهام لوزارة الثقافة وتنمية المعرفة كمظلة اتحادية لكل إنجاز ثقافي في التأليف والنشر والترجمة.

وأشار سعادته إلى أن الاتفاقية تأتي تحفيزاً للبرامج والمبادرات الثقافية الريادية الهادفة للارتقاء بالوعي المجتمعي بأهمية الثقافة والإبداع وتقدير الفنون، والتعاون في رعاية الإبداع الأدبي ونشره، وترسيخ ثقافة القراءة والارتقاء بالوعي المعرفي.

وقال: "إنّ اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات يبارك كل مبادرة تسهم في تعزيز النشر وتنمية المعرفة وتوثيق مخرجاتها المقروءة من خلال النشر الورقي والإلكتروني وإنتاج المعرفة التي تمثّل الهوية وتُغني المحتوى العربي ببصمة إماراتية".

واعتبرت سعادة هدى الخميس كانو أن الكتاب هو أداةُ المعرفة وكنزُها، وهو سجلُّ أفكارِ المفكّرين ووثيقةُ إبداعِ المبدعين، وقالت: "تلتقي اليوم إرادتانِ تمثلان جمعيات النفع العام الإماراتية، اتحادُ كتّابِ وأدباءِ الإمارات، ومجموعةُ أبوظبي للثقافة والفنون، في توقيعِ اتفاقية التعاون بينهما، لخير الثقافة وتحفيزِ الإبداع، وترسيخ المنجز الثقافي الإماراتي والتعريف به عالمياً".

وأضافت: "إنّ مبادرة تعزيز النشر الإماراتي لا تنفصل عن مساقات التنمية المجتمعية والثقافية المستدامة التي تصبُّ فيها جهود مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون منذ تأسيسها في العام 1996، والمتمثلة في المبادرات العديدة ضمن البرنامج التعليمي "رواق المعرفة" والبرنامج المجتمعي "بلاد الخير"، تحفيزاً للإبداع وحفظاً للإرث المعرفي الإماراتي وصوناً لعناصر الهوية الوطنية والتي تأتي اللغة العربية في مقدّمها".

وختمت سعادتها بالقول: "إنها اللحظةُ الأحبُّ إلى قلبي، وأنا أنظرُ باعتزاز إلى مؤلفي الإمارات يوقّعون لمحبيهم، الكُتُبَ التي سطّروها بحبرِ قلوبِهم، وخطّوها بقلمِ تجاربِهم".

وتنص اتفاقية التعاون على تكامل جهود الطرفين في تشجيع تبادل المعلومات والترويج المشترك وتنظيم الفعاليات وإطلاق المبادرات التي تهدف إلى حماية والحفاظ على المنجز الثقافي الإماراتي والتعريف به عربياً وعالمياً، وتحفيز الإبداع الأدبي في الشعر والنثر، والنشر الورقي والإلكتروني، وإقامة الأمسيات والفعاليات الثقافية، وأن يسعى الطرفان لدى شركائهما الاستراتيجيين العرب والدوليين بغرض الترويج والتعريف ببرامج ومبادرات اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، والتنسيق والاستفادة من الخبرات المتوفرة لدى هؤلاء الشركاء.

وقد تزامن مع توقيع اتفاقية التعاون، تنظيم حفلات توقيع الكتب في إطار مبادرة "رواق الكتاب" في عامها الثاني، ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2016، والتي نظّمتها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالتعاون مع دور النشر "هماليل"، "نبطي" و"الهدهد"، حيث وقّع الأديب علي أبو الريش كتابه "رؤى فلسفية في الحكم والفروسية"، ووقّع الشاعر محمد نور الدين كتابه "رباعيات الخيام"، ووقّعت خولة الطاير كتابها "دُوَن"، ووقّعت ميثاء الخياط كتابها "أحب حجاب أمي الجميل"، ووقعت شيماء المرزوقي كتابها "المنطاد العجيب"، ووقعت أسماء الكتبي كتابها "بنو بطريق – البطاريق البدوية".

وكانت مبادرة "رواق الكتاب" قد تضمنت في العام السابق، التعاون بين مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ودور نشر "هماليل" و"ورق" و"مدارك" في دعم إصدار كتابي "الغربية، طائر بثمانية أجنحة" و"وجوه إماراتية" للأديب الإماراتي علي أبو الريش، و"مختصر معجم الألفاظ العامية في دولة الإمارات العربية المتحدة" للباحث والمؤرخ الدكتور فالح حنظل، و"إخلع حذاءك" لياسر حارب، و"مدينة وثلاث نساء" لعلياء إبراهيم، وكتاب "في المدن والسفر والرحيل" لعائشة سلطان.

 

نبذة عن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

برعاية ورئاسة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أسست سعادة هدى الخميس-كانو مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في عام 1996 كمؤسسة غير ربحية تسعى إلى احتضان وصقل المهارات الفنية، والتعليمية، والثقافية، والإبداعية والارتقاء بالوسائل التعليمية لما فيه خير المجتمع وبما ينسجم مع الرؤية الثقافية لأبوظبي. ويتكون برنامج مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون من العديد من المبادرات والفعاليات الرائدة التي تتضمن مهرجان أبوظبي، وبرامج تعليمية ومجتمعية تقام على مدار العام، ورواق الفن الإماراتي، والكثير من البرامج والفعاليات الأخرى التي تجمع عشاق الفنون من جميع الأعمار والثقافات، ومن خلال ذلك، تعمل المجموعة على تعزيز ودعم المواهب الإماراتية الصاعدة بالشراكة مع مؤسسات عالمية ومحلية رائدة.

 

المصدر: Edelman DABO