أطلقت هيئة الأعمال الخيرية في إمارة عجمان  بحضور سعادة الشيخ محمد بن عبد الله بن سلطان النعيمي رئيس مجلس الأمناء، عضو المجلس الوطني الإتحادي حملتها الرمضانية لهذا العام تحت شعار "أسعِدهم" في شهر العطاء،وذلك ضمن جهودها الرامية إلى ترسيخ مفاهيم العمل الإنساني، وتاصيل التراث الإمارتي المستمد من الموروثات الدينية. ساعيةً لرفع مستوى الإيرادات المستهدفة للمشروعات الخيرية ل 57,500 مليون درهم بنسبة نمو 23% عن العام الماضي، حيث توزع الأيراد المستهدف على نحو 20 مليون درهم لزكاة المال، و5 ملايين درهم لكفالات الأيتام والأسر المحتاجة ، كما حصلت مشاريع التنمية المجتمعية في مختلف المجالات الصحية، والتعليمية، وغيرها على 25 مليون درهم من نصيب الأيرادات المتوقعة، بجانب 4 ملايين درهم لمشروع إفطار صائم، ومليون درهم لمشروع كسوة العيد، ومليوني درهم لمشروع زكاة الفطر، و500 ألف درهم  لمشروع إطعام الطعام (المير الرمضاني).

 جاء ذلك في حفل إطلاق الحملة الرمضانية الذي نظمته الهيئة يوم الخميس الماضي في  قاعة ميدار بفندق سراي عجمان بحضور عدد من مدراء وروؤساء الدوائر الحكومية وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، حيث أعلنت الهيئة عن تفاصيل الحملة الرمضانية، إلى جانب إطلاق خدمات ذكية جديدة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الهوية المؤسسية الجديدة للهيئة.

ويأتي إطلاق الحملة متماشياً مع الاستراتيجيات التي تنتهجها الهيئة، بغية تغطية مشاريع الخير خلال شهر رمضان المبارك، حيث تتضمن أربعة مشاريع رئيسية هي زكاة الفطر، وكسوة العيد، وإفطار صائم، وإطعام الطعام (المير الرمضاني).

وقال سعادة محمد بن عبد الله النعيمي "انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة عجمان "حفظه الله"، وبفضل الرعاية الكريمة من قبل سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي العهد، استطاعت هيئة الأعمال الخيرية منذ تأسيسها عام 1984 وحتى يومنا هذا، أن تحظى بمكانة مرموقة وحضورٍ متميزٍ محلياً وإقليمياً ودوليا ًفي في مجال العمل الإنساني والخيري، من خلال مساهمتها الفعالة في تحسين ظروف المحتاجين ورعاية الأيتام والأسر المتعففة، بالإضافة الى دورها البارز في تنفيذ مشاريع تنمية المجتمع داخل وخارج الدولة في مجالات مختلفة، كالتعليم والصحة والإقتصاد من خلال توفير كل السبل المتاحة لضمان رضا وسعادة ورفاهية أبناء شعبنا الكريم والشعوب كافة,فضلا عن دورها في إغاثة منكوبي الكوارث والحروب واللاجئين حول العالم ."

وأثنى سعادته على المكانة الرائدة التي حققتها هيئة الأعمال الخيرية في الداخل والخارج  وجهودها الحثيثة والمتواصلة في سبيل استدامة تنمية المجتمعات وسعادتها، مشيراً إلى أن الهيئة وفي إطارحرصها على تعزيز مفاهيم الأعمال الخيرية، تسعى إلى رفع مستوى إيرادات مشروعاتها الخيرية  خلال العام 2018 بنسبة 23% أي ما يقارب 232 مليون درهم إماراتي، بما ينسجم و اخلاق المجتمع الإماراتي الذي أرسى دعائمه الآباء المؤسسين.

 كما ذكر سعادة رئيس مجلس أمناء الهيئة أن قيمة المشاريع الخيرية التي تم تنفيذها خلال عام 2017 قد بلغت 194 مليون درهم، كان نصيب حملة رمضان منها بواقع 46.500 مليون درهم .     

وأضاف: "إن العطاء واحد من ملامح هوية المجتمع الإماراتي، وهو منهج راسخ توارثته الأجيال عبر عقود من الزمان، ومما لا شك فيه أن أفضل الأوقات وأعظمها ، لتقديم الصدقات، ومد يد العون والمساعدة للفقراء، والمحتاجين، ورسم البسمة والفرح على وجوههم، هي أيام شهر رمضان الفضيل، وفي سياق هذا التوجه تحرص الهيئة على الإلتزام بإطلاق حملتها الرمضانية خلال شهر رمضان عام تلو الاْخر مجسدة أجمل معاني التكافل والإخاء والتراحم بين أفراد شعبنا الكريم."

من جانبه قال سعادة خالد عبد الوهاب الخاجة المدير التنفيذي في هيئة الأعمال الخيرية "ضمن خططها  لتسخير آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، وتوظيفها في تنفيذ مشروعات الحملة الرمضانية للعام الجاري، بما يكفل تقديم أفضل الخدمات للمستهدفين داخل الدولة وخارجها، دشنت هيئة الأعمال الخيرية لأول مرة على مستوى الدولة، نظام المحصل الكفي الذكي، ويأتي تدشين النظام الذكي مواكباً لأهداف الهيئة وتطلعاتها، وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة الداعية إلى  تسخير التقنيات الحديثة واستثمارها في مجال الأعمال المؤسسية لا سيما الخيرية منها، بما ينعكس على جودة الأداء والخدمات المقدمة".

ويعتبر نظام المحصل الكفي الذكي أحد الأنظمة الذكية التي تسهل عمل موظفي تحصيل التبرعات ويرتقي بأدائهم، حيث يعتمد على الكوبونات الالية مما يجعل حركة التحصيل  أكثر سهولة و مصداقية في التعامل مع المتبرع .

وأضاف الخاجة" إن اعتماد هذا النظام الذكي يأتي في إطار التوجهات السديدة لسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي  إلى مواصلة التحول نحو الحكومات الذكية في دولة الإمارات العربية المتحدة ، بهدف ترسيخ ثقافة الابتكار، وتعزيزها كميزة تنافسية، تسهم في عملية التنمية المستدامة التي تمشل مختلف القطاعات والمؤسسات في الدولة وتميزها في شتى المجالات".

واستطرد الخاجة " نسعى في هيئة الأعمال الخيرية أن نكون السباقين بوضع بصمة جديدة، وفريدة من نوعها في مجال العمل الخيري، الأمر الذي دفعنا إلى تدشين نظام المحصل الكفي الذكي، والذي سيتم استخدامه لأول مرة على مستوى الدولة، في خطوة ستتبعها خطوات أخرى في مجال استخدام التكنولوجيا الحديثة ضمن نطاق الأعمال الخيرية".

وأوضح المدير التنفيذي في هيئة الأعمال الخيرية أن هدف المشروع يتلخص في عدد من النقاط، منها تسجيل حركات التحصيل المالية في النظام بشكل فوري وقت حدوثها مما يؤدي إلى رفع درجة أمان التحصيل المالي للتبرعات، بالإضافة إلى دقة مراقبة وتدقيق الحسابات، والإشراف الإداري على العمليات فضلاً عن إمكانية توفير تقارير مالية توضح أرصدة التبرعات حسب الكوبونات في أي وقت، ومعرفة المبالغ المتوفرة مع المندوب بشكل لحظي والكتروني، كما أشار الخاجة إلى وجود أكثر من عشرين نقطة تحصيل في الأسواق منها جمعية الرميلة، سفير مول النعيمية، راك مول.

ويحسب لهيئة الأعمال الخيرية تدشينها النظام الذكي، بعد أن اعتمدت لزمن طويل استخدام الكوبونات الورقية لتسويق مشاريعها، حيث تقدم اليوم كقيمة مضافة الكوبونات الإلكترونية ، التي يراها المحسِن على الشاشة، فيختار منها ما يناسبه، ويتبرع بما شاء، مما يسهم في توفيرالجهد والوقت والحفاظ على البيئة من خلال تقلليل استخدام الأوراق المطبوعة.

وأشار الخاجة إلى ان الهيئة قد إعتمدت خطتها الإعلانية للحملة الرمضانية التي شملت جميع القنوات الإعلامية المسموعة والمقروءة والمرئية بما في ذلك وسائل التواصل الإجتماعي والإعلانات الخارجية في اهم المواقع التي تشهد كثافة عددية كبيرة لتغطية كل فئات المجتمع وإطلاعهم علي ابرز مشاريع الهيئة الرمضانية.

وفي السياق ذاته أعلنت الهيئة عن تدشين الموقع الإلكتروني الجديد ( www.ramadan-hai.ae ) الخاص بتنفيذ مشاريع الحملة الرمضانية "أسعِدهم" في شهر العطاء والذي يمكن من خلاله إرسال التبرعات وزكاة الأمول، باستخدام  الرسائل القصيرة، والحوالات البنكية أو الدفع الالكتروني كما يتيح الموقع للجمهور فرصة مشاركة الأنشطة الخيرية مع أصدقائهم في الشبكات الإجتماعية ومواقع التواصل الإجتماعي لتحفيزهم على فعل الخير من تبرعات ودعم للمحتاجين.

وقامت الهيئة ببرمجة تطبيق متوفر للهواتف الذكية و يتميز بسهولة وبساطة استخدامه  ويمكن للمتعاملين تنزيل هذا التطبيق الذكي على أجهزتهم الخاصة عبر نظامي أندرويد و آي أو إس،  وذلك للتفاعل المباشر والسريع مع جهود الهيئة وأنشطتها الخيرية .

وضمن رؤى الهيئة واستراتيجيتها القائمة على مواكبة حركة التطور المتلاحقة التي تشهدها مختلف القطاعات في الدولة، باتباعها أنظمة وأساليب العمل الحديثة، واستخدام التقنيات والمعدات الإلكترونية والتكنولوجية المتطورة، لا سيما قطاع العمل الخيري والإنساني، دشنت هيئة الأعمال الخيرية مؤخراً دليل الهوية المؤسسية الذي حدد هوية الهيئة ومهامها ونشأتها .

وقدم الدليل وصفاً تفصيلياً لشعار الهيئة ورموزه ومحددات استخدامه مع المطبوعات التي تصدر عن الهيئة بالإضافة الى احتوائه على الرسوم الإيضاحية والمعايير البصرية المعتمدة لتصميم وتجهيز تلك المطبوعات مع إمكانية الإستفادة من المواصفات المحددة لإستخدام الألوان وأنماط الخطوط وغيرها.

وفي هذا الصدد أوضح الخاجة أنه بموجب دليل الهوية الجديد يتم تعريف الهيئة على أنها منظمة خيرية إنسانية عالمية ذات نفع عام تسعى إلى إسعاد المجتمعات وتنميتها من خلال تنفيذ المشاريع الإنسانية التنموية والخيرية.

وقال خالد الخاجة " يعد اعتماد الهوية المؤسسية للهيئة خطوة في غاية الأهمية فيما يخص تنظيم وتوحيد النظم والمعايير الخاصة بالعمل، مؤكداً أن الهوية التي تتمتع وتمتلك المواصفات الفنية المعبرة، تلعب دوراً جوهرياً في دعم وتعزيز سمعة المؤسسة، وتقدم صورة إيجابية لدى المتعاملين مع المؤسسة المعنية بشتى المجالات لتنال بذلك رضاهم وسعادتهم."

وتهدف حملة  "أسعِدهم" من خلال مشروعاتها الخيرية والإنسانية إلى نماء بذور الخير المغروسة في نفوس أفراد المجتمع وتشجيعهم على مد يد العون ومساعدة الاخرين والأخذ بيدهم من خلال توفير الخدمات الجديدة والمتطورة التي تسهل عليهم تقديم تبرعاتهم وإخراج زكاة أموالهم .

يشار إلى أن هيئة الأعمال الخيرية حائزة على الصفة الإستشارية في المجلس الإقتصادي والإجتماعي بهيئة الأمم المتحدة وعلى العضوية الدائمة في المجلس الإسلامي للدعوة والإغاثة في القاهرة وعلى صفة مراقب في مجلس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (ايفاد) وعضوية المجلس العالمي للوكالات الطوعية (icva) مع منظمة الزراعة والأغذية (الفاو) وبرنامج الغذاء العالمي (WFP).

 

المصدر: أليسا للعلاقات العامة