تبرعت جامعة أبوظبي ومجموعة المعارف بـ 25 ألف دفتر لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بهدف توزيعها على الفئات المحتاجة لها في دول مختلفة. وتأتي هذه المبادرة ضمن مبادرات الجامعة الخاصة بعام زايد والتي تستهدف تعزيز المنظومة القيمية التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تعلي من شان التآخي والتكافل والعطاء بين كافة مكونات المجتمعات الإنسانية.

وفي نفس السياق، يذكر أن الدفاتر والكراسات البالغ عددها 25 ألفاً قد تم استخدامها مؤخراً لتشكيل أكبر لوحة فسيفساء في العالم من الدفاتر تجسد شعار عام زايد وبمساحة قدرها 702.82 متراً مربعاً شارك في تشكيلها المئات من طلاب وطالبات جامعة أبوظبي. وقد منحت غينيس للأرقام القياسية جامعة أبوظبي ومجموعة المعارف شهادة الرقم القياسي العالمي لإنجاز هذا العمل الفني الكبير.  

وبهذه المناسبة، قال سالم مبارك الظاهري، المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية، جامعة أبوظبي: "تجسد الشراكة بين جامعة أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي مكوناً هاماً من مجموع مبادرات الجامعة الرامية إلى ترسيخ مفاهيم العطاء والمشاركة والتعاون لدى طلبتها. ونحن اليوم فخورون بالمستوى الذي وصلنا إليه من العمل المشترك والتعاون والشراكة التي جمعتنا مع الهلال الأحمر ومجموعة المعارف. ونتطلع إلى المزيد من المساهمات المماثلة في المستقبل".

ويأتي تعاون جامعة أبوظبي ومجموعة المعارف مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضمن سلسلة من المساعي المشتركة لتعزيز مشاركة طلبة الجامعة في فعاليات متعددة تعود بالفائدة على المجتمع ككل؛ فمؤخراً زار وفد "سفراء الخير" من خريجي جامعة أبوظبي، بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عدداً من الأطفال الأيتام حول الإمارة حيث قاموا بتوزيع كسوة العيد والعيدية عليهم وقدموا لهم هدايا تذكارية لإدخال مشاعر البهجة والسرور على قلوبهم.

 

نبذة عن جامعة أبوظبي

تأسست جامعة أبوظبي عام 2003 برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ورئيس مجلس أمناء الجامعة، كمؤسسة تعليم عالي تحرص على الأخذ بأرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وقد أصبحت الجامعة اليوم واحدة من أكثر المؤسسات الأكاديمية تميزاً في المنطقة، إذ تحتضن مجتمعاً طلابياً حيوياً يتوزع عبر أفرعها في أبوظبي ودبي والعين، وتطرح برامج علمية مصممة لتتوافق مع أرقى المعايير العالمية بما يتيح للخريجين والخريجات خيارات وظيفية متنوعة. وتهدف الجامعة، من خلال توفيرها لكادر أكاديمي متميز ومصادر تعليمية عصرية، إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحة الدولية كمركز للابتكار والابداع في كافة المجالات.

تعد جامعة أبوظبي أول مؤسسة تعليمية خاصة في الإمارات تفوز بجائزة الشيخ خليفة للتميز لعام 2010. كما حصلت الجامعة على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمي لجامعات غرب الولايات المتحدة الأمريكية WSCUC متصدرة بذلك عدداً من الجامعات العالمية المرموقة التي تحصل على هذا الاعتماد. كما حصلت كلية إدارة الأعمال بالجامعة على الاعتماد الأكاديمي العالمي لجميع برامجها في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من اتحاد كليات إدارة الأعمال الجامعية المتقدمة “AACSB”، بالإضافة إلى حصولها على اعتماد آخر من EQUIS، وهو النظام الدولي الرائد لتقييم جودة وتطوير واعتماد مؤسسات التعليم العالي المتخصصة في الإدارة وإدارة الأعمال والتابع للمنظمة الأوروبية للتنمية الإدارية (EFMD)، بينما حصلت كلية الهندسة في جامعة أبوظبي على الاعتماد الأكاديمي العالمي من هيئة اعتماد برامج الهندسة والتكنولوجيا وهيئة اعتماد برامج الحاسوب بالولايات المتحدة الأمريكية ABET والمتخصصة في منح الاعتماد الأكاديمي العالمي لكليات الهندسة المرموقة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.

كما تصدرت جامعة أبوظبي قائمة أفضل الجامعات العالمية وجاءت ضمن 2.8% من الجامعات المرموقة في العالم وفقاً لتصنيف "كوكاريللي سيموند" العالمي(QS) لجامعات العالم لعام 2018 والمتخصص في تقييم أداء مؤسسات التعليم العالي حول العالم، كما حققت الجامعة المركز الثالث عالمياً من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقاً للتصنيف، والمركز التاسع عالمياً ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلبة الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم، كما سجلت الجامعة صدراتها أيضاً بدخولها قائمة الـ 150 من الجامعات الأفضل في العالم والتي لا يتجاوز عمرها خمسين عاماً، وحصلت الجامعة أيضاً على المركز الثالث في التصنيف على مستوى المنطقة والشرق الأوسط عن فئة الجامعات الخاصة حديثة النشأة، والسابع على مستوى العالم، كما تصدرت المرتبة السادسة عشر في فئة أفضل الجامعات الخاصة على مستوى العالم.

 

المصدر: APCO Worldwide