"لعبت المرأة الإماراتية منذ قيام الدولة دوراً فاعلاً وهاماً كشريك أساسي في مسيرة تطوير وطننا في كافة مجالات الحياة. العطاء هو جزء من طبيعة المرأة ، ومفهوم متأصل في ذاتها، فهي تحيا لتعطي وتتفانى لتبني وتعمل لترى ثمار عطائها.

ومن هنا لا بدّ من أن تحظى المرأة الإماراتية بكامل الدعم لتساهم في تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة واستكمال مسيرة آبائنا وأجدادنا الذين رسموا لنا الخطوط العريضة لبناء إمارات الخير. المرأة الإماراتية شريك أساسي في كل خطوة تخطوها حكومتنا نحو تحقيق الازدهار والنمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي، مجسدةً بذلك المعنى الحقيقي للبذل والتضحية للوصول إلى الغاية الأسمى لنا جميعاً وهو تحقيق الخير لمواطنينا وللإنسانية. ولا يسعني إلا أن أعبر عن شكري وتقديري لكل امرأة إماراتية تتفانى كل يوم وفي كل وقت، وتخطّ بيدها البيضاء أسمى آيات العطاء من أجل تطوير مجتمعنا لينعم أفراده بالرخاء والسعادة. لقد جاء إطلاق "عام الخير" بمثابة تعبير صادق عن إحساسنا العميق بمسؤولية المؤسسات تجاه المجتمع وإيماننا الراسخ في دور العمل الطوعي وحب الخير في  خدمة وطننا. نحن نتطلع قدماً إلى الاستمرار في مسيرتنا كأصحاب رسالة سامية وكشركاء فاعلين في نشر ثقافة العطاء في مختلف أنحاء المنطقة والعالم أجمع".

 

المصدر: أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق