وقعت جمعية علاقات المستثمرين في الشرق الأوسط مذكرة تفاهم مع بورصة بيروت يوم الجمعة 26 مايو، وجاءت المذكرة بمناسبة إطلاق التعاون المتزايد بين الطرفين لتعزيز أفضل ممارسات علاقات المستثمرين في لبنان.

وتم التوقيع على هذه المذكرة في المقر الرئيسي لبورصة بيروت بحضور غالب محمصاني، رئيس مجلس إدارة بورصة بيروت بالوكالة، وسامي صليبا، نائب رئيس هيئة السوق المالية، الذي ألقى خطاباً رئيسياً عن المشهد التنظيمي في لبنان.

وفي معرض تعليقه عن المذكرة، قال غالب محمصاني: "لقد كانت مهمة بورصة بيروت دائماً هي تطوير الأسواق المالية في لبنان وحماية مصالح المستثمرين وتعزيز الشفافية وإرساء ثقافة التواصل الفعال بين جميع أصحاب المصلحة في السوق المالية اللبنانية. تهدف بورصة بيروت من خلال توقيع هذه الاتفاقية مع جمعية علاقات المستثمرين في الشرق الأوسط، التي تشاركنا الأهداف والمصالح ذاتها، إلى الانتقال بممارسات علاقات المستثمرين إلى المستوى التالي لتبادل أحدث وجهات النظر في هذا الموضوع ونشر أفضل الممارسات أنشطة علاقات المستثمرين في لبنان".

وأكد أليكس ماكدونالد فيتالي، رئيس مجلس إدارة، وكليمانس بيوت، مدير عام جمعية علاقات المستثمرين في الشرق الأوسط، على الأهمية المتزايدة لوظيفة علاقات المستثمرين بالنسبة للشركات المدرجة في أسواق المال بمنطقة الشرق الأوسط وبشكل عالمي. وأضاف أليكس ماكدونالد فيتالي: "لدى لبنان تاريخ طويل وجيد في قطاع الخدمات المالية، حيث بقي هذا البلد لسنوات عديدة رائداً في مجال البنوك والاستثمار. ويشكل توقيع هذا الاتفاق مع بورصة بيروت خطوة هامة تجاه التزامنا المستمر بتعزيز الدعم لعلاقات المستثمرين وتطوير الأسواق في منطقة الشرق الأوسط. نحن نتطلع إلى العمل مع هيئة السوق المالية وبورصة بيروت لتعزيز قدرات المشاركة مع المستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين".

وتعد جمعية علاقات المستثمرين في الشرق الأوسط منظمة غير ربحية ملتزمة بتعزيز أفضل ممارسات علاقات المستثمرين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. وستتيح هذه الاتفاقية الجديدة المزيد من الفرص للجمعية لتقديم المزايا والخدمات القيّمة لأعضائها في لبنان، بما في ذلك ورش العمل المتخصصة والجلسات التعريفية وتقديم برنامج علاقات المستثمرين المعتمدين (CIRO).

وحضر التوقيع أيضاً كلاً من سناء صبرا، رئيسة قسم علاقات المستثمرين في بنك عودة، وألكسندر موراديان، رئيس علاقات المستثمرين في بنك لبنان والمهجر، حيث أوضحا كيف تطور عمل قسم علاقات المستثمرين في شركاتهم، في حين أكّد ياسر عكاوي، الرئيس التنفيذي لشركة كابيتال كونسبت، على أهمية الشفافية وحوكمة الشركات في السوق اللبنانية.

واختتم ماكدونالد فيتالي ومحمصاني هذا الحدث بالتوقيع رسمياً على مذكرة التفاهم، حيث اتفق الطرفان في هذه المذكرة على التعاون لتعزيز مهنة علاقات المستثمرين في لبنان، إضافة إلى إنشاء اتصال أكثر فعالية بين الشركات المدرجة في أسواق المال والبورصة والمنظمين والمستشارين ومجتمعات الشراء والبيع المحلية.

 

حول جمعية علاقات المستثمرين بالشرق الأوسط

جمعية علاقات المستثمرين الشرق بالأوسط (ميرا) هي منظمة مستقلة غير ربحية تهدف إلى تعزيز مهنة علاقات المستثمرين ومعايير الصناعة في حوكمة الشركات. وتتمثل رسالة "ميرا" في تعزيز سمعة أسواق رأس المال في الشرق الأوسط وكفاءتها وجاذبيتها.

وفي سبيل تحقيق رسالتها، فإن الجمعية تحمل على عاتقها التزامًا بتعزيز الحوار المتزايد فيما بين أعضائها، وتشجيعهم على تبادل وتبني أفضل الممارسات في مجال علاقات المستثمرين. وبالشراكة مع الأسواق المالية والهيئات الرقابية وغيرهم من المشاركين في السوق، تدعم الجمعية الشركات من خلال برامج التطوير المهني وإصدار الشهادات، فضلا عن مجتمع عضويتها وشبكة من الفروع في أنحاء البلاد.

 

المصدر: Hill+Knowlton Strategies