تطلق مؤسسة الإمارات تطبيقها الإلكتروني في شهر رمضان من هذا العام لتفتح المجال لجميع المتطوعين وتسهل عملية تسجيلهم، للمشاركة في مختلف المبادرات الإنسانية المجتمعية في شهر الخير.
وذلك ضمن الحملة الرمضانية العاشرة التي تطلقها مؤسسة الإمارات، المؤسسة الوطنية في مجال النفع الاجتماعي والرائدة في مجال تنمية وتمكين الشباب، ضمن فعاليات وأنشطة برنامج تكاتف التطوعي.
 
وتأتي حملة تكاتف الرمضانية لهذا العام بالتزامن مع عام الخير لتحقيق تطلعات قيادة دولة الإمارات استناداً على المحاور الأساسية للمسؤولية الاجتماعية والتطوع، إضافة إلى خدمة الوطن. لذا تمَّت صياغة مبادرات تكاتف هذا العام لانتهاج رؤية الدولة في العطاء واتخاذ العمل الخيري الرسالة الأسمى التي نسعى لتحقيقها على الدوام. وذلك في إطار العمل الشبابي التطوعي الذي يعتمد على مبدأ المسؤولية الاجتماعية في دولة الإمارات.
 
كما كثفت مؤسسة الإمارات جهودها هذا العام لتشجيع الشباب على التطوع طوال السنة وفي شهر الخير خصوصاً من خلال عدد من المشاريع والأنشطة التطوعية المجتمعية التي ستنعكس إيجاباً على حياة الأسر والأفراد في المجتمع. لذا تسعى المؤسسة جاهدة للارتقاء بالثقافة المجتمعية من خلال استثمار وقت الشباب وطاقاتهم بما يرتقي بالشاب ويخدم الوطن.
 
وتشمل أنشطة متطوعي تكاتف التي سيتم تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك صيانة بيوت ومنازل العائلات المتعففة، ومرافقة كبار السن وأصحاب الهمم لمساعدتهم على تأدية مناسك العمرة والراغبين بأداء الصلوات في المساجد، وتوزيع وجبات الإفطار للعمال وذوي الدخل المحدود، إضافة إلى القادمين من المطارات.
 
وتتنوع الأنشطة هذا العام وتختلف ليكون متطوعو تكاتف مشاركين وفاعلين في مختلف المبادرات للوصول إلى أكبر شرائح المجتمع. تأتي خيمة الشباب لاستضافة عدد من الشخصيات ودمجهم مع المتطوعين والشباب لمشاركاتهم الخبرات. ومشروع تمنى أمنية لتقديم يد الخير للأطفال المصابين بالأمراض المستعصية وذلك من خلال إقامة عدد من الأنشطة الترفيهية والمفاجآت لتحقيق أبسط أحلامهم. إضافة إلى حافلة الخير التي يجمع المتطوعون من خلالها التبرعات كالملابس والوجبات من الجهات الحكومية المشاركة وتوزيعها على العائلات المحتاجة.
 
وقالت ميثاء الحبسي- نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: " إنَّ حملة تكاتف الرمضانية تكتسب أهميتها من عام الخير الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- رئيس الدولة حفظه الله، من خلال الأجندة والمبادرات الوطنية بالإضافة إلى الخطة الاستراتيجية بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم- نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  حفظه الله، التي وضعت الدولة في مقدممة دول العالم في تعزيز التطوع".
 
وتفصيلاً أوضحت نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات أن هدف تكاتف هذا العام مشاركة أكثر من 1700 متطوع من مختلف إمارات الدولة بمجموع 15 ألف ساعة تطوعية. وأن متطوعين تكاتف على أهبة واستعداد دائماً للمشاركة في الأعمال الإنسانية، التي نسعى من خلالها إلى حث المجتمع الإماراتي للانخراط في العمل التطوعي من خلال عدد من المبادرات الإنسانية المجتمعية والأخرى؛ لترسيخ ثقافة التطوع وجعلها أسلوب حياة."
 
وفي ختام حديثها أكدت الحبسي على أنَّ خير الإمارات للجميع دون استثناء، وعمل الخير لم يقتصر في عام الخير وحصاده مستمر وملموس.
ونتمنى أن نرى جميع المتطوعين والمهتمين والمشاركين معنا سواء على أرض الواقع أو مواقع التواصل الاجتماعي. لذا أدعوكم جميعاً لمتابعتنا على وسم #خليها_تفرق لمعرفة المستجدات وأماكن المبادرات والأنشطة، ومشاركتنا بتغريداتكم عن التطوع وشهر الخير".
 
المصدر: www.inspirat.us