أعلنت جمعية أصدقاء السكري التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة عن تبرعها بمبلغ 200 ألف درهم إماراتي لدعم عيادة مرضى السكري الخيرية الموجودة في مقر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فرع الشارقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد مؤخرا بين الطرفين في مقر الجمعية بإدارة التثقيف الصحي، وحضره خولة طاهر الحاج رئيس جمعية أصدقاء السكري، ود. إلهام الأميري دكتورة غدد الصماء – نائب رئيس الجمعية، وريم فارس منسق الجمعية، بالإضافة إلى عدد من المتطوعات العاملات في الجمعية، وحضره من جانب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عبدالله علي المهيري مدير هيئة الهلال الأحمر فرع الشارقة، وعمر عبيد النقبي رئيس قسم الخدمات المساندة، وشيخة علي السويدي رئيس قسم المساعدات المحلية، ووليد شعبان محمد رئيس قسم الخدمات المساندة بالمركز الطبي.

وناقش الطرفان خلال الاجتماع تعزيز التعاون المشترك بينهما في الجانب التطوعي لخدمة مرضى السكري في الإمارة، وتقديم الدعم اللازم لهم عن طريق تزويد عيادة مرضى السكري في الهيئة بالأجهزة الطبية، ورؤوس أقلام الأنسولين وإبر الوخز، وشرائح وأشرطة الفحص المجانية للكشف المبكر عن المرض، وتقديم خدمة الفحص الدوري للسكر التراكمي كل ثلاثة أشهر، بالإضافة إلى توفير الأدوية اللازمة لعلاج المرضى الذين يراجعون في صيدلية الهلال الأحمر بالشارقة.

وأوصى المجتمعون بضرورة زيادة برامج الوقاية والتوعية من مرض السكري عن طريق تنفيذ فعاليات وبرامج تثقيفية مشتركة بينهما، والعمل على إيجاد  متبرعيين دائمين وأطباء وممرضين وأخصائيي تغذية متطوعين للعمل في عيادة الهلال الأحمر الخيرية لدعم مرضى السكري وتوفير الاستشارات الطبية والعلاجات والأدوية المطلوبة لهم، بالإضافة الى تفعيل العضوية الخضراء التي توفر مميزات كثيرة للمشتركين فيها من حيث تقديم الاستشارات الطبية والأدوية اللازمة بالمجان للأعضاء الحاصلين عليها.

وأكدت خولة طاهر الحاج رئيس جمعية أصدقاء السكري أن هذا الاجتماع هو إمتداد لاجتماعات سابقة مع هيئة الهلال الأحمر في الشارقة من أجل تطوير التعاون بين الجهتين، وتقديم الدعم الفني والإداري واللوجستي اللازم لهم، وتوفير الأدوية والمعدات الضرورية لخدمة مرضى السكري في الإمارة، وهو يأتي أيضا ضمن استراتيجية إدارة التثقيف الصحي في العمل على تفعيل الشراكات المؤسسية مع مختلف الجهات ذات العلاقة في الإمارة، وتوحيد الجهود المبذولة بما يسهم في دعم العملية التثقيفية ومساعدة المرضى والمحتاجين في الحصول على العلاج بأيسر وأفضل السبل.

 

المصدر: MISBAR Communications