جمعيات غير حكومية

عقدت الجمعية العمومية لجمعية المال والاعمال الإماراتية اجتماعها العادي الأول يوم الخميس الماضي في دبي. وبعد اكتمال النصاب القانوني، تم انتخاب سعادة ناصر بن بطي عمير يوسف المهيري رئيساً لمجلس إدارة الجمعية، وسعادة رجاء محمد غانم سعيد المزروعي، نائباً للرئيس، وكل من سعادة حمد عبد الله محمد عبد الله الماس، وأحمد يوسف عبد الله حسين خوري، وأحمد عبد الجليلعبد الرحمن محمد البلوكي، أعضاءً في مجلس الإدارة.

جاءت مشاركة مركز الإنماء الاجتماعي "نماء"- في فعاليات ملتقى الشباب القطري في نسخته الثانية متميزا حيث نفذت العديد من الفعاليات شملت ثلاثة توجهات رئيسية ففي جناح نماء يتم التعريف بالخدمات المقدمة للشباب وطرح مخرجات مشروع تطوير الرياديين الاجتماعيين ومن خلال المسرح قدمت عدة فقرات للملهمين بينما أشرف فريق المركز بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الاجتماعية بجامعة قطر على إدارة العديد من ورش النقاش للتعرف على رؤي الشباب ومناقشة التحديات والعقبات التي تجابه انطلاقهم ومشاركتهم في تنمية المجتمع وأراءهم حول سبل تطوير العمل الشبابي كما سعى مركز نماء من خلال الملتقي إلى الالتحام مع الشباب فالالتحام مع الشباب والوصول إليهم في أماكن تواجدهم هو من أبرز الاليات لتحقيق التوجهات الاستراتيجية 2017 – 2020.

إعراباً عن التزامها المشترك بالتدريب والدعم وملاحقة ومقاضاة جرائم انتهاكات الملكية الفكرية، فقد قامت مجموعة الشرق الأوسط للملكية الفكرية مؤخراً بتوقيع مذكرة تفاهم مع جمعية الإمارات للملكية الفكرية "إيبا"،لتشكل بذلك تحالفاً استراتيجياً بين المؤسستين حيث تعهدتا بالتعاون فيما يتعلق بمساعي حماية حقوق الملكية الفكرية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد تم توقيع معاهدة التفاهم هذه في السابع من نوفمبر من العام الحالي خلال المؤتمر الإقليمي السابع لمكافحة الجرائم الماسّة بالملكية الفكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. عقد المؤتمر في فندق ’آرماني‘ وهو من تنظيم جمعية الإمارات للملكية الفكرية ’إيبا‘بالتعاون مع منظمة الإنتربول الدولي.

أعلنت مجموعة أستر دي أم للرعاية الصحية عن عدد المشاركين في مبادرة أستر للمتطوعين والذي وصل إلى 7,900 متطوع. شكل البرنامج جزءاً أساسياً في توجهات الدولة للعمل التطوعي. حيث شارك المتطوعون في عدد كبير من المبادرات الخيرية والرعاية الشاملة في دولة الإمارات، وعمان، والبحرين، وقطر، والأردن، والهند، والفلبين.

ستعلن "روم تو ريد"، المنظمة العالمية القائمة على الإيمان بأن تغيير العالم يبدأ من تعليم الأطفال، عن نشر وتوزيع 600 ألف نسخة من كتب عربية جديدة للأطفال، خلال فعالية تعقد في 14 نوفمبر في متحف الأطفال الأردن. وتحت رعاية كريمة من جلالة الملكة رانيا العبدالله، ملكة الأردن وبتمويل من مؤسسة دبي العطاء، كجزء من حملة "أمّة تقرأ" في دولة الإمارات العربية المتحدة، يقدم هذا المشروع خبرات "روم تو ريد" الحائزة على جوائز، في مجال نشر كتب الأطفال باللغات المحلية في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى. وتم العمل على تطوير 20 كتاب جديد من قبل "روم تو ريد"، بالتعاون مع أكثر من 40 مؤلف ورسام محلي وبالتنسيق مع ثلاث دور نشر أردنية، وهي دار الياسمين للنشر، و"جبل عمان ناشرون" وروائع مجدلاوي. ويخدم هذا المشروع، الذي يمتد على فترة عام كامل، 90 ألف من أطفال الأردن، الذين يقدر عدم التحاقهم بالدراسة. وسيتم توزيع 30 ألف نسخة من كل كتاب لتحفيز حب المطالعة لدى أطفال الأردن. وستتلقى كل مدرسة ابتدائية عامة في الأردن أربعة نسخ من كل كتاب، في حين سيتم توزيع النسخ المتبقية على مخيمات اللاجئين والمجتمعات المحرومة في جميع أنحاء الدولة.