طباعة
المجموعة: أخبار حكومية

تكشف 48 دائرة وجهة حكومية تابعة لإمارة الشارقة، اليوم، خلال مشاركتها في فعاليات اليوم الأول من معرض أسبوع جيتكس للتقنية 2017، الذي انطلقت فعالياته اليوم وتستمر حتى الـ12 من أكتوبر الجاري، في مركزدبي التجاريالعالمي،عن باقة من التطبيقات والخدمات الإلكترونية والرقمية المبتكرة والمطورة، في استجابة لمتطلبات النهضة الرقمية في الإمارة.

وتعتزم الجهات والدوائر الحكومية المحلية المشاركة في الحدث، إطلاق أكثر من 13 تطبيقاً ذكياً،و6 مواقع إلكترونية جديدة ومحدثة، والعديد من الخدمات التي تطرح لأول مرة أو تلك التي شهدت تطويرات جذرية، ما يعكساستراتيجيةالحكومة الهادفة إلى تحفيز الابتكار والإبداع،لتعزيزدورالإمارةمنصةللأفكاروالابتكاراتالجديدةفي مختلفالقطاعات.

وتنسجم التطبيقات والخدمات الجديدة مع شعار "التاريخ والاتصال"، الذي يرفعه جناح الشارقة المشارك في "جيتكس 2017"، إذ تهدف إلى البناء على ما تتمتع به الدوائر المحلية من مكانة وسمعة، لتعزيز جهود التواصل مع المتعاملين أينما كانوا، وتسهيل أعمالهم وإجراءاتهم والانطلاق بها إلى آفاق أرحب.

وتوقعت "إلكترونية الشارقة"، الجهة المسؤولة عن تنظيم جناح الإمارة المشارك في "جيتكس 2017"، أن يستضيف الجناح، الذي استلهم تصميمه من منطقة مليحة التاريخية،الآلاف من الزوار والمهتمين، الذين سيتوافدون للتعرف إلى أحدث خدمات دوائر وهيئات حكومة الشارقة، مشيرة إلى أن جميع منصات الجناح ستكون مستعدة لاستقبالهم والرد على جميع استفساراتهم.

أهداف المشاركة

وقال الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية لإمارة الشارقة: "تأتي مشاركة الشارقةبالمعرض بهدف التعريف بأحدث التوجهات التقنية التي تتبناها المؤسسات والهيئات والجهات الحكومية المختلفة في الإمارة على نطاق واسع، وأيضاً للاطلاع على أنجح التجارب الحكومية للمشاركين في المعرض في هذا المجال، وهو ما يؤكد على مساعي الإمارة الحثيثة لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز دمج التقنية الحديثة في مختلف نواحي الحياة".

وأضاف: "تشكل التطبيقات والخدمات والمواقع الجديدةالتي ستكشف عنها دوائرنا المحلية خلال أيام المعرض رسالةواضحةحول الجهود المبذولة لتعزيز التكاملالحكومي في الشارقة، والرغبة الحقيقية لدى جميع الدوائر في المضي قدماً في تقديمأرقىالخدماتوأحدثها لجميعالقاطنين في الإمارة،بما يدعم نهضتنا الرقمية ويحفزها".

وأوضح الشيخ خالد بن أحمد القاسمي أن "(إلكترونية الشارقة) ستركز خلال الحدث على عرض نتائج رؤيتها الشاملة لدعم منظومة العمل الحكومي في الإمارة، من خلال الربط الإلكتروني بين مختلف الجهات والدوائر المحلية، ودعم موثوقية الاتصال وأمان الشبكات، كما سنعرض الاستراتيجيات المتبعة لدينا لرقمنة الخدمات الحكومية، والهادفة إلى تعزيز تنافسيةالإمارة إقليمياً ودولياً، وجعلها واحدة من أفضل المدن للعيش في العالم".

وتابع المدير العام لـ"إلكترونية الشارقة": "مع الانطلاقة القوية للمعرض في يومه الأول، نتوقع أن يستقطب جناح الشارقة المهتمين والمتخصصين من مختلف دول العالم، حيث تسعى كل جهةمن الجهات الحكومية عبر منصاتها في الجناح إلى إبراز الحلول والخدمات الذكية التي طورتها وجعلتها جزءاً من منظومة عملها، ترسيخاً لنهج قيادتنا الرشيدة الرامي إلى تبني أفضل الممارسات العالمية في العمل الحكومي".

واستطرد: "فيما يتعلق بجناح الشارقة في المعرض، استلهمنا تصميمه الفريد من الإرث الغني الذي تملكه الإمارة، لاسيما منطقة مليحة الأثرية، وربطنا ذلك بتعاقب الأجيال على مر الزمن، وتوطيد العلاقات بينها، حتى أصبح الحرص على التواصل البنّاء ميزة لإنسان الإمارات، وهذا ما يوضح العلاقة بين التصميم وشعار الجناح (التاريخ والاتصال)، واليوم يستمر التواصل والاتصال بين مختلف أفراد المجتمع مدفوعاً بنهضتنا الرقمية التي تسود الشارقة".

واختتم الشيخ خالد بن أحمد القاسمي حديثه، قائلاً: "ما زلنا في اليوم الأول من المعرض، ونتوقع إقبالاً كبيراً على الجناح والترحيب بأعداد كبيرة من الزوار حتى نهاية الأسبوع، وسوف نتعاون مع شركائنا الحكوميين لضمان أن تكون تجربة الزوار للجناح تفاعلية وفريدة للغاية، ما من شأنه أن يترك انطباعاً إيجاباً لديهم".

تطبيقات وخدمات جديدة

وتعتزم الدوائر والجهات الحكومية في الشارقة البدء في الكشف عن جديدها اعتباراً من الغد، ثاني أيام "جيتكس 2017"، حيث تكشف أكاديمية العلوم الشرطية عن موقعها الإلكتروني الجديد، كما تطرح هيئة الإنماء التجاري والسياحي تطبيقاً ذكياً يتيح تجربة الملابس الإماراتية التراثية بتقنية الواقع الافتراضي.

وتطرح دائرة التخطيط والمساحة تطبيق "تحديد الرصيف"، الذي يتيح إصدار شهادة تحديد الرصيف من خلاله واستلام المعاملة في أسرع وقت، أما دائرة الخدمات الاجتماعية فتكشف عن جهاز لتطويرالمشيوالتوازنلكبارالسن يعتمد على المعلومات التفاعلية ما يعد تطويراً لأساليب العلاج التقليدية، فيما يوقع كل من "إلكترونية الشارقة" ومركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) اتفاقية لتعزيز التعاون المشترك بينهما.

وخلال ثالث أيام المعرض، تكشف جامعة الشارقة عن برنامج تطوعي لتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى إطلاقها بوابة إلكترونية وتطبيقاً ذكياً للخريجين، أما دائرة شؤون الضواحي والقرى، فتطلق التطبيق الذكي الخاص بها لأول مرة،وتستعرض أبرز خدماتها الإلكترونية الذكية (خدمة تحديد مواقع العزاء)، وتطلق بلدية مدينة دبا الحصن، تطبيقاً جديداً يخدم القسم الهندسي لمتابعة المواقع قيد الإنشاء.

وتطلق هيئة كهرباء ومياه الشارقة تطبيقها المطور الذي نال العديد من التحسينات والإضافات والخدمات الجديدة، ويكشف المجلس البلدي لمدينة خورفكان عن موقعه الإلكتروني الجديد، أما بلدية خورفكان فتطرح جهاز الاستعلامات الذكي الذي سيتضمن بوابة لخدمات الموظفين وبوابة لخدمة المتعاملين باستخدام تقنيات ذكية، في وقت تطلق دائرة الأشغال العامة تطبيقاً ذكياً وموقعها الإلكتروني المطور.

وتطلق المدينة الجامعية في رابع أيام "جيتكس 2017" موقعها الإلكتروني الجديد الذي يعزز تجربة المستخدم، في حين تعلن دائرة المالية المركزية عن تحولمنظومة "تحصيل"إلى النظام الرقميبالكامل، وتطرح دائرة الشؤون الإسلامية تطبيق مفتش المساجد الذكي، أما إدارةمراكزالتنميةالأسرية فتكشف عن موقعها الإلكتروني الجديد بالكامل، فيما تطلق دائرة التخطيط والمساحة تطبيقاً ذكياً يتيح تجديدالخارطةوإصداربيانالتخطيطالعمراني ذاتياً من قبل المستخدم.

ويشهد اليوم الختامي للمعرض إطلاق مجلس الشارقة للتخطيط العمراني تطبيق "الرمزالبريدي"المصمملمساعدةالأفرادوالمؤسسات على إرسال الطرود واستلامها إلى باب المنزل بسهولة ودقة، والمساعدة في العثور على العناوين، ومساعدة خدمات الطوارئ في تحديد موقع المستخدم بدقة، في حين تكشف دائرة التخطيط والمساحة عن "نظام المزايدات"، وهو تطبيق ذكي يعرض الأراضي الاستثمارية في الشارقة لتداولها من خلال المزايدة، التي تعرض نتائجها بشكل فوري وذكي وشفاف.

إبراز الخدمات الرقمية

من جانبه،قال سعادة سلطان عبد الله بن هده السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة، إن"تأتي مشاركتنا في هذا الحدث العالمي حرصاً على إنجاح جهود إمارة الشارقة في إبراز خدماتها الرقمية التي تقدمها إلى جمهورها، والتعرف على أفضل الابتكارات والممارسات التي يشهدها قطاع تقنية المعلومات والخدمات الذكية عبر تطبيقات الهواتف الذكية من كل المؤسسات والشركات العالمية المشاركة في المعرض، والاطلاع على التجارب الرائدة في هذا المجال لمختلف الجهات الحكومية المشاركة، وصولاً للارتقاء بتجربة المتعاملين في إمارة الشارقة".

من ناحيته، قال سعادة خالد بن بطي الهاجري، المدير العام لغرفة تجارة وصناعة الشارقة، إن"مشاركة الغرفة في المعرض تأتي باعتبارها عضواً في فريق عمل حكومة الشارقة، تعمل بالتعاون الوثيق مع شركائها على تحقيق رؤية الإمارة، من خلال خدمة مجتمع الأعمال فيها للوصول إلى بناء اقتصاد متنوع ومستدام وقائم على المعرفة، وعبر تقديم خدمات ذكية تواكب متطلبات عصر الاتصال والمعلومات، وبما ينسجم مع رؤية الحكومة الاتحادية للدولة بتحقيق السعادة للمجتمع".

وأضاف الهاجري أن"(الغرفة) تتطلع من خلال مشاركتها في دورة (جيتكس) الحالية إلى استكمال النجاحات التي حققتها خلال مشاركاتها في دورات المعرض السابقة، التي أسهمت في تعزيز علاقاتها مع الأجهزة الحكومية الأخرى، وزيادة التنسيق المشترك لتوفير خدمات إلكترونية ذكية لجمهور المتعاملين، عدا عن أن الحدث يعتبر فرصة مؤاتية للتعرف إلى أحدث ماتوصلت إلى الشركات العالمية في مجالا لإبداع والابتكار التقني والرقمي من حلول وبرامج وأجهزة متطورة".

وأشار إلى أن"(الغرفة) ستعرض في هذه الدورة باقة جديدة من خدماتها الإلكترونية، التي منشأنها أن تسهم في تسهيل إجراءات المتعاملين وتبسيطها، وبالتالي تعزيز بيئة الأعمال في الشارقة وجذب المستثمرين وتنشيط الحركة الاقتصادية".

وقال سعادة العقيد الدكتور محمد خميس العثمني، مدير عام أكاديمية العلوم الشرطية: "تشارك أكاديمية العلوم الشرطية في معرض جيتكس هذا العام ضمن منصة حكومة الشارقة وتعرض فيها عددا من خدماتها الذكية وابتكارات منتسبيها، كما سيتم بإذن الله إطلاق الموقع الالكتروني للأكاديمية بحلته الجديدة."

وأضاف: "وتولي أكاديمية العلوم الشرطية أهمية خاصة للمشاركة في معرض جيتكس ، وذلك في إطار حرصها والتزامها بتوجهات حكومة الشارقة نحو توفير خدمات ذكية ومبتكرة لأفراد المجتمع، تلبي احتياجاتهم وتسعى الى تقديم خدمات تواكب المتغيرات السريعة في المجالات التقنية والتكنولوجية الحديثة والتي تسهم في دفع عجلة التحول الذكي، حيث تسعى جاهدة إلى تبسيط الإجراءات بما يحقق الراحة والسعادة للمتعاملين،وتعتبر الأكاديمية من أوائل الدوائر والمؤسسات الحكومية بالشارقة التي وفرت لأفراد المجتمع منصات خدمات إلكترونية وذكية وذلك اختصارا للوقت وتوفيرا للجهد والتكلفة المادية، فجاءت النتائج إيجابية ومبشرة جدا، الأمر الذي دفعنا الى المضي قدما في تنفيذ استراتيجيتنا الهادفة الى توفير بيئة تعليمية وفق أفضل المستويات والمقاييس المعمول بها إقليميا ودوليا."

وتتركز مشاركة مؤسسة الشارقة للإعلام على التغطية الحية والمباشرة لمشاركات جناح حكومة الشارقة بشكل كامل عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي للمؤسسة من دون استخدام أي توصيلات وعبر الكاميرات والأجهزة الذكية فقط، وسيتم استخدام أجهزة الزوار كأداة للبث الحي والمباشر - بعد أخذ الموافقة منهم – من دون الحاجة لتحميل أي تطبيقات خاصة، وإنما من خلال إعدادات بسيطة لا تتعدى مدة تجهيزها 5 دقائق.

من جهته، أكد سعادة محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، أن "مشاركة المؤسسة في الدورة الـ37 لـ(جيتكس) تسعى لإبراز أحدث التقنيات المستخدمة في أعمالها، وأثرها في تعزيز الهوية الإعلامية لإمارة الشارقة في مختلف المحافل والأحداث المحلية والإقليمية والدولية، كما أن وجودنا ضمن جناح حكومة الشارقة يعزز من الأهداف الاستراتيجية لحكومة الإمارة، المتمثلة في تثبيت دعائم التكامل الحكومي بين مختلف الدوائر لتحقيق النهضة الرقمية الشاملة، لاسيما في قطاع الإعلام".

وأضاف: "يتيح وجود كم كبير من المشاركين، الذين حضروا من أكثر من 70 دولة، منصة حيوية لتبادل الخبرات والاطلاع على آخر مستجدات القطاع التكنولوجي، والتعرف إلى التجارب الدولية في مجال الإعلام الرقمي، إذ يشكل هذا الأمر دعامة مهمة لجهودنا في تطوير أعمالنا، وتطبيق أفضل الممارسات الإعلامية".

وقالت نورا بن هدية، مدير ثقافة بلا حدود: " تأتي مشاركتنا في أسبوع جيتكس للتقنية 2017، في إطار حرصنا فيمبادرة ثقافة بلا حدود على المشاركة في الفعاليات والأنشطة المختلفة، التي نتمكن خلالها من الوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع، لتعريفهم بفكرة وأهداف المبادرة، والمشاريع والبرامج التي ننفذها، بهدف تعزيز ثقافة القراءة، وجعلها أسلوب حياة وعادة يومية لكل فرد في المجتمع".

وأضافت بن هدية: "يمثل لنا جيتكس منصة تفاعلية نسلط من خلالها الضوء على الإنجازات التي حققناها في السنوات الماضية، ونسعى من خلال مشاركتنا في هذا العام إلى تعريف الجمهور بالمكتبة الإلكترونية أحد مشاريع ثقافة بلا حدود، الذي يعتمد على أحدث التقنيات المستخدمة في إدارة المكتبات الإلكترونية، والذي يشهد إقبالاً متزايداً من قبل الطلاب والباحثين والأسر".

ودعت بن هدية الجمهور إلى زيارة منصة ثقافة بلا حدود في المعرض، وتوجهت بالشكر إلىدائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة، على الجهود التي تبذلها في سبيل تقديم كافة التسهيلات للهيئات الحكومية بالإمارة خلال مشاركتها في المعرض.

وكانت مبادرة ثقافة بلا حدود قامت بإطلاق مشروع "المكتبة الإلكترونية" مع تزايد شغف الشباب والناشئة بالتقنية ووسائل التعلُم الحديثة، وهي تسعى إلى تقديم الكتاب في حلة إلكترونية مواكبةًللتطور، حيث تضم  50 كتابا، وأبرز ما يميز المكتبة أنها صُممت بشكل فريد، يتيح خيارات تصفح عديدة، ما يجعلها أشبه بالمكتبة الحقيقية.

واعتادت "إلكترونية الشارقة" كل عام قبيل انطلاق المعرض، تنظيم مجموعة من ورش العمل تقدم شروحات تفصيلية للجهات الحكومية الراغبة بالمشاركة فيه، حول طبيعة هذه المشاركة، وتصميم المنصةوالشعار، والخطة الإعلامية المقترحة لتغطية الحدث عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من المحاور الهادفة إلى إنجاح المشاركة في الحدث وظهورها بالمستوى الذي يليق بالإمارة.

يشار إلى أن "أسبوع جيتكس للتقنية 2017" ينعقد هذا العام بمشاركة 4100 شركة من 70 دولة، منها 1500 شركة تشارك في الحدث لأول مرة، في وقت تمت زيادة المساحاتالمخصصةللعرضخلالالدورةالحالية بنسبة 20%، مقارنة بدورة العام الماضي، وزادتمشاركاتالدوائرالحكوميةالمحلية بنسبة 30%.

ويشكل الحدث منصة رائدة للشركات لإطلاق آخر ابتكاراتها والكشف عن المنتجات الأحدث في عالم تقنية المعلومات والاتصالات، وينعقد فيدورتهالـ37 علىمعاييرالتحولالرقميوالذكاءالاصطناعي،فضلاًعنالواقعالافتراضي.

ويعتبر معرض "جيتكس"، بوّابة للعلامات التجارية الكبرى القادمة إلى منطقة الشرق الأوسط، إحدى أسرع الأسواق الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأكثرها استعداداً للاستثمار في هذا المجال

خالد بن سلطان القاسمي: مشاركة الشارقة في "جيتكس" تبرز جهودها للتحول نحو "المدينة الذكية"

قال الشيخ خالد بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، في تعليقه على مشاركة المجلس في الدورة الـ37 لمعرض "أسبوع جيتكس للتقنية 2017" في دبي: "يعتبر المجلس جزءاً لا يتجزأ من حكومة الشارقة،كما أنه من المساهمين البارزين في تحويل الإمارة إلى مدينة ذكية متكاملة الخدمات، وسنسعى من خلال مشاركتنا في المعرض ضمن جناح الشارقة إلى استعراض ما تم تحقيقه على أرض الواقع من جهود في جعل الإمارة من المدن الأذكى والأسعد في المنطقة، من خلال تكثيف الجهود الرامية إلى تحقيق مستقبل أفضل لها بالتعاون مع شركائنا من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمعنية بذلك".

وأضاف الشيخ خالد بن سلطان القاسمي:"جناح الشارقة في المعرض يتميز هذا العام بتصميمه المستمد من طبيعة الإمارة، حيث تمت مراعاة استعراض المقومات التاريخية والحضارية والطبيعية لأهم مناطقها التاريخية المكتشفة مؤخراً، وهي منطقة مليحة الأثرية، إلى جانب تخصيص شعار (التاريخ والاتصال) الذي يمثل ترجمة لمعالم الشارقة وهدفهاالمتمثل في إبقاء الأجيال الحالية والمستقبلية على تواصل مع تاريخهم العريق".

وأكد: "نمضي في المجلس بخططنا واستراتيجياتنا قدماً نحو ترجمة رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في ترسيخ المفهوم الإبداعي والابتكار بجميع مشاريعنا سواء كانت ذكية أو خدمية، وذلك في سبيل جعل الشارقة منارة للعلم والثقافة والحضارة".

 

نبذة عن دائرة الحكومة الإلكترونية لإمارة الشارقة

أنشئت دائرة الحكومة الإلكترونية لإمارة الشارقة بموجب القانون رقم (41) لعام 2009، بهدف المساهمة في بناء مجتمع المعرفة، من خلال مساعدتها القطاع الحكومي على تحقيق التميز في التحول الإلكتروني والذكي، وتقديم خدمات إلكترونية وذكية إبداعية، بالاعتماد على كوادر مؤهلة وإجراءات عمل وأنظمة تقنية متطورة وفق أفضل المعايير العالمية، كما تهدف الدائرة إلى دعم مسيرة التنمية والنهضة في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وغيرها في الإمارة، وذلك في إطار خطط التنمية المستدامة للدولة، في وقت تسعى مع الجهات الحكومية لتحقيق مبادئ الشفافية والحوكمة كمعيار للارتقاء بالعمل المؤسسي، وذلك من خلال توظيف التقنيات الحديثة بواسطة ثلاثية (المعلومات، والاتصالات، والوسائط المتعددة).

وتختص الدائرة، في سبيل تحقيق أهدافها، بوضع استراتيجيات وخطط وبرامج وتطبيقات الحكومة الإلكترونية وخدماتها بما يشمل تشييد البنية التحتية، وتطوير وتوظيف المعايير والمواصفات التقنية الموحدة، وتحقيق الجاهزية للحكومة الإلكترونية والذكية في الجهات الحكومية، إضافة إلى بناء وتطوير وإدارة الحكومة الإلكترونية وخدماتها بصورة فاعلة، إضافة إلى توحيد جميع الشبكات المستخدمة للربط بين الجهات الحكومية في الشارقة.

 

المصدر: الشبكةالوطنيةللاتصالوالعلاقاتالعامة - NNC